*صدى وقع الكسر*

  • *صدى وقع الكسر*
    .
    [B]ثمة احياء محيطة بنا كفيلة بأن تعتق قلوبنا من الفرح..
    تُزودنا بزاد لا يكاد يروي النبض للعيش لا اكثر.. بين سكرة الحاجة
    وبخل مُلبيها يقع كسر ذو وقع مدويّ ويبقى
    صداه عالق بالذهن كجزء لا تستكمل الحياة الا بوجوده،قررت يوما بأن املئ جيوبي
    بأمل لا يُشبهه شيء ..
    أمل لا تُضاهي قوته حي...

    استفتحت يوما يومي بترتيلة الفرح، وبقرار سابق ضجت السواكن لتحرك الحياة،
    امشي بثقل مختلف، ربما هي البداية التي لم تتعود عليها اجزائي ولربما مخافة التفات مخيف مِن مَن يحيط بي،
    وبوسط لجة الطرقات استنزف ذاك القوت الذي وضعته بجيبي..
    عتبات يائسة اصارعها بحفنة امل من جيب مهترئ.. مددت يدي لأبلل ريقي المتعطش لمسير يوم مثلما رسمت له ..
    ف اذا الجيب لم يتبقى منه شيء.. خُرق بساعة غفلة واجهض ما به ..
    .
    سرقة البسمة من بين الأثغر وان لم تكن ناضجة سيكون وقعها جسيم، يتفننون بقتل جذور البهجة
    ويركلون القلوب ركلا.. وليتهم يعلمون انهم سَيُدانون يوما .. وليكن ذاك الوقع اثقل..
    وسيمضون دون زاد حتى ولو لنَفَس ساعة..
    وليكن حالنا دارت به الدائرة حيث ما كان الله به لنا خيرا..
    ::
    مودتي
    [/B]

    100 ﻣﺮﺓ ﻗﺮﺃ