تأتي النتيجة معاكسة

  • عندما نريد الشئ نريدهـ بقوة لدرجة أننا نمسك عليه لدرجة أننا نخشى كسرهـ ..
    وفي الوقت الذي نظن بأننا قبضنا عليه وبأنه لن يغادرنا مهما صار وحصل ..
    نفاجئ بأن الغلطة كانت منا نحن فلقد أساء فهمنا وضخمنا كبرياءه دون أن ندري ..
    وحين يرى مكانه في قلوبنا وبأننا نريدهـ دون غيره مهما كانت الظروف وشديدة ..
    يأتي عندنا اليقين بأننا أقوى من كل شئ وبأننا سنواجه أي شئ مهما عظُم ..
    وبأن التضحية من أجله لا تقاس بشئ فهي كشرب الماء البارد بأستمتاع ..
    ولكن
    تأتي النتيجة معاكسة لأي واقع تصورناه وحلمٌ تعلقنا به ..
    وكأنها غلطة في الحساب لنعيد القسمة والضرب والجمع دون جدوى ..
    فنبحث من جديد ونعيد الحساب مرة أخرى ولكن لا نخلص إلى شئ ..
    ليس لأن الحب كان من جانب واحد وليس لأن الإختيار كان خاطئ ..
    لا ولكن لأن الحب الصادق لم يكن مدروس فقط أتباع أعمى للمشاعر ..
    لم تكن فكرة وليست الغلطة نظرة ولا حتى كلمة ألهبت ما في الجوف ..
    ولكنها أمنية مشلولة تسببت بوخز في القلب ترك أثراً وألماً لا ينتهي ..
    وحين يتسائل من حُرم عن ما يجده الأخرين من دونه يتحسر ويندم ..
    والكل يبحث عن السبب دون أن يدري بأنه هو من كان السبب !!
    اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)

    182 ﻣﺮﺓ ﻗﺮﺃ

التعليقات 0

  • جبل مايهزه ريح -

    فيتمنى الطلاب ان يكتب لهم الاجوبة قبل الامتحان


    للاسف هذا واقع نعيشة نحب سهل لانرغب بخوض تجربة وصعاب



    فالحياة نشعر بلذتها عندما نصمد عند متاعب الحياة

    دائما تحاكي الواقع ايها نقي

  • نبضها نادر -

    صحيح والله

  • ســمــ البنفسج ـــاء -

    فلقد أساء فهمنا وضخمنا كبرياءه دون أن ندري ،،

    &&

    أبدعت

  • ورد المحبة -

    [CENTER][FONT=simplified arabic][SIZE=4][COLOR=#b22222]أحياناً نشعرُ بأن حياتنا مُجرد كذبة ..[/COLOR][/SIZE][/FONT]
    [FONT=simplified arabic][SIZE=4][COLOR=#b22222]بينما يعيشها الآخرون حقيقة ..
    وبين الحقيقة والكذب آفاق ..
    فما نراهـ نحن يختلف عن ما يرونه ..
    وما يعلمونه هم يختلف عن ما نعلمه نحن ..
    نُحب الرسم ونتفنن في خلِق الشخصيات الوهمية ..
    وهم لا يُحبون الرسم ويتفنون في إبعاد الشخصيات الحقيقية ..
    بيننا وبينهم فجوة كلما قلصناها كبُرت وأتسعت أكثر وأكثر ..
    الشخصيات الدنيوية مختلفة في كل شئ ..
    وتكاد تكون متضادة لولا المصالح التي تجمعها ..
    وتكاد تكون متنافرة لولا المشاعر التي تربطها ..
    فمتى ما أنتهت المصالح تضادت وتفرقت ..
    ومتى ما ماتت المشاعر تنافرت وتفرقت ..
    عندما نكتب يتوقعون منا أن نكتب ما هم
    يريدون أن نكتبه بل ما يناسب أذواقهم ..
    وما يلامس مشاعرهم ويوافق أفكارهم ..
    لذا يمُرون تسلية ويقرئون تمضية ..
    لا يُحبون الغموض رغم أنه يوسع مداركهم ..
    ويبعث فيهم الرغبة في معرفة كنه الكلمات ..
    وهكذا دائماًً ما نرغب في السهل ونهرب عن الصعب ..
    فيتمنى الطُلاب أن تكتب لهم الأجوبة قبل الإمتحان ..[/COLOR][/SIZE][/FONT][/CENTER]