عاتبيني إن شئت ولكن !

  • صغيرتي الحلوة !
    كم هي قساوة الزمن !
    وكم أقاسي لوعة الحرمان!
    وكم طال وسيطول عذابي!
    وأنا بعيد عنك !
    وكأنني في أول الزمان !
    حيث لا بداية ولا نهاية !
    وإنما مجرد صور ل مكان !
    نعم تعاهدنا إن نبتعد!
    أن ننزوي خلف ظلال !
    الترجي دون هوان !
    أعترف بأننا أردنا وقت!
    نراجع فيه ما مضى !
    لنستجدي خافقة سكون!
    تعيدنا لبعضنا ثانية!
    لنكون أقرب مما كان!
    لم يكن الذنب ذنبنا !
    ولا الخطأ خطأنا !
    ولكن تصاريف الأقدار !

    حلوتي الصغيرة !
    لا أتمالك نفسي وأنا أعلم ..
    بأنك تذرفين الدمع لفراقي
    وبأن شوقك بات هاجسك..
    وها هي كلماتي تنخر في
    سويداء قلبك عذاب بعدي..

    أيتها الملائكية الطاهرة!
    كوني لي قلبا" يحتضن..
    مشاعري المولودة بك !
    لأفطم حبي بزواجي منك..
    أصمدي في وجه الأعاصير
    المدمرة التي تجتاح حبنا !
    لتقضي على كل بارقة أمل..
    تجمع شملنا في بيت واحد..

    أيتها الوردة اليانعة ..
    لم يكن عشقي لك من فراغ
    وإنما لقدري المحتوم ..
    ولم أغرم بك بجنون ..
    لينتهي حبنا كميت معدوم ..
    إنما لأناضل لأظفر بك ..
    لأحارب العالم لأجلك ..
    لأنتصر بقوة بسببك ..
    فأنت تمنحينني الشجاعة ..
    من تلك الأبتسامة التي تشع نورا" يملأ وجهك الجميل ..

    حبيبتي وحياتي !

    كوني معي لأبقى قويا" .
    لا تخذلي قلبا" هواك .
    لا تقتلي من عشق سماك.
    وأحتضن أرض خطت فيها بحنين رجلاك ..
    سأبقى وفيا" مخلصا" ..
    لك للأبد أعدك بذلك ..
    لن أنظر لغيرك ولن ولن
    أحب وأهوى سواك ..
    فقط !
    أمنحيني الفرصة لأعبر لك ..
    عن حبي المكنون ..
    عن جنون عاشق مفتون ..
    عن محب أحب أميرة ..
    وكل ما يتمنى أن يسعد ..
    قلبها وتعيش الحب معه ..

    وليسافر معها ألى أخر ما في الكون وقد عاهد نفسه أن يكون لها أخا" وأبا" وحبيبا" وزوجا" وكل ما تتمناه ..

    أحبك بصدق ..
    أعشقك بأخلاص..
    أهواك بيقين ..
    لأنك أميرتي ..
    وحبيبتي المصون ..

    تفكري في كلماتي ..
    وراجعي قلبك ..
    أسمعيني صوتك ..
    دعيني أقرأ ردك ..
    لأستمتع بحروفك ..

    عاتبيني إن شئت ..
    أصرخي في وجهي ..
    قولي ما تريدين ..
    ولكن !
    لا تعذبيني بسكوتك ..
    لا تذبحيني بصمتك ..
    لا تقتليني بهجرك ..
    أرحمي قلبا" ذل ..
    اعطفي على معشوقك..
    كوني بي شفيقة ..

    أحبك ♥
    اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)

    504 ﻣﺮﺓ ﻗﺮﺃ

التعليقات 1

  • فاقدة الغوالي -

    وهل تعتقد بأن أميرتك الصغيرة غير سعيدة
    بعدما قرأت فيض مشاعر ورد المحبة .!!
    أخبريه أيتها الأميرة الصغيرة بأن كل حرف نثره هنا ورد المحبة
    أثار شغفي به ،،
    أخبرية أيتها الأميرة الصغيرة بإن رسالة الحب ، وجدتُها على الحمامة الزاجلة ،،
    وصلتَ إلي وأنا على شغف كبير لأقرأ ما بداخلها ،،
    أخبرية أيتها الأميرة الصغيرة بإني له قلبا محبا وفيا لا يخون ،،
    أخبرية أيتها الأميرة الصغيرة ، وأن كنتٌ بعيدة عنه ،
    فالزمن لايفرقنا مهما طالت المسافة بيننا،،
    فسأظل على ذاك الوعد المكنون في قلبي،
    كاللؤلؤة المحفوظة في تلك الصدفة ،،
    هكذا قلبِ ،،

  • وردة77 -

    الحب الصادق دعاء نبعثه لمن نحب....
    قد لا يعلم من نحبه لكن....
    دعانا سيصل إليه...
    وهذا ما نقدر عليه....
    أبعثوا دعوات لرب كريم...
    وسترون الخيرات...

  • فراولة@ -

    جميل سلمت يمناك

    جميل احساسك ورد المحبة ورائع

  • ورد المحبة -

    نور عيني ومهجة فؤادي..
    أعلم بأننا تواعدنا أن لا نتواصل ولكن أردت أن
    أبين لك مدى عمق أسفي..

    فوالله لموتي أهون علي من أن يصلني خبر رحيلك عني ولأن أموت في أحضانك لهو أيسر من فقدانك ..

    لقد عاهدتك من قبل ولا زلت أجدد عهدي لك بأنني إن ظفرت بك سأكون نعم الرجل الذي تتمنين والحبيب الذي ترغبين والزوج الذي كنت به تحلمين ..

    لا أعلم يقينا" مدى أستعدادك لتبقي معي مهما أشتدت علينا الظروف وأنهالت علينا الحتوف ..

    ولكنني على يقين وإيمان بأنك لن تتخلي عني ولن تبتعدي عني فقد صرنا جسدين و روحين وقلبين وعقلين لن يفرقهما شئ.

    ربما يباغتني الموت وأنا أكتب لك هذه الكلمات ولن تأكدي بأني سأموت سعيدا" لأنك قرأت كلماتي وبأن عيناك الجميلتين نطقت بما في خاطري ..

    وإن لم أجد منك الجواب الشافي والرد الكافي إلا أن قلبي يحدثني بأنك تشعرين بي وبأنك من داخل أعماق قلبك رضيت عني وسامحتني وغفرت لي زلتي ..

    أحببتك لأن نقاء قلبك طاهر وواسع ولأن جوهرك يلمع بالطيب والجمال الرباني وأنك لست كغيرك من النساء.

    فأنت أنثى لا تتكرر وجوهر صافي جميل ملمسه لا يتغير فأنت أميرة كل النساء ..