إتفاقية عمانية قطرية لبناء رصيف في ميناء صحار

    • إتفاقية عمانية قطرية لبناء رصيف في ميناء صحار




      العمانية - أثير

      وقعت شركة مرافي وهي إحدى الشركات التابعة لمجموعة “اسياد” وشركة الدولفين المتكاملة اليوم اتفاقية شراكة لبناء رصيف لتصدير الأحجار والمعادن بميناء صحار.

      وقد وقع الاتفاقية من جانب شركة مرافي رئيسها التنفيذي بالوكالة الدكتور أحمد العبري فيما وقعها من جانب شركة الدولفين المتكاملة غانم الخيارين رئيس مجلس إدارة الشركة وذلك بالعاصمة القطرية الدوحة.

      وسيسهم وجود هذا الرصيف في رفع نسبة التصدير لحجر الجابرو وهو حجر متعدد الاستخدامات ومن الشائع الاعتماد عليه في رصف الطرق.

      وسيتم تطوير المشروع عبر مرحلتين حيث تتضمن المرحلة الأولى إنشاء رصيف لتصدير الأحجار والمعادن بسعة 8 ملايين طن سنويا بنهاية هذا العام فيما سيتم في المرحلة الثانية إدخال عدد من التقنيات والأنظمة والنواقل ومعدات آلية لتحميل البضائع للسفن إضافة إلى زيادة سعة الرصيف إلى 12 مليون طن سنويا في عام 2020م.

      وعبر المهندس عبد الرحمن بن سالم الحاتمي الرئيس التنفيذي لمجموعة اسياد عن فخر المجموعة بالدخول في شراكة مع شركة الدولفين المتكاملة حيث ستمكن هذه الاتفاقية من تسريع عملية تطوير وبناء هذا المشروع المهم كما انها تعكس ثقة المستثمرين في متانة وقوة الاقتصاد العماني الذي يسجل معدلات نمو جيدة.

      وأعرب الرئيس التنفيذي لمجموعة اسياد عن تطلع المجوعة في أن يسهم بناء هذا الرصيف في إعطاء دفعة أكبر لجهود وخطط المجموعة للوصول بقدرات تصدير المواد السائبة الجافة إلى 32 مليون طن متري سنويا بحلول عام 2023م إضافة إلى استقطاب الاستثمارات الخارجية وتوفير المزيد من فرص العمل للشباب العماني.

      من جهته قال الدكتور أحمد العبري الرئيس التنفيذي بالوكالة لشركة مرافي إن هذه الشراكة ستسهم بلا شك مع شركة الدولفين المتكاملة في فتح آفاق جديدة لصناعة الجابرو والحجر الجيري بشكل خاص وقطاع المحاجر والتعدين بشكل عام بالنظر إلى وجود عدد كبير من المحاجر على مسافة قريبة من ميناء صحار.

      وأشار إلى يقين المجموعة بان الرؤية والخبرات المشتركة ستمكننا معًا من تحقيق أهداف المشروع وبناء رصيف على مستوى عالمي والإسهام في توفير فرص عمل جديدة ودعم الاقتصاد العماني .

      من جانبه قال غانم الخيارين رئيس مجلس إدارة شركة دولفين المتكاملة : إننا نتطلع الى بناء وتطوير هذا الرصيف الذي سيسهم في دعم قطاع صناعة الأحجار وقطاع التعدين في السلطنة مضيفاً بأن توقيع اتفاقية الشراكة يعكس العلاقات الراسخة والمتنامية بين كل من السلطنة ودولة قطر .

      وأشار رئيس مجلس إدارة شركة الدولفين المتكاملة إلى أنه سيتم التركيز في هذا المشروع على تعظيم القيمة المحققة لاقتصاد البلدين الشقيقين والإسهام في دعم خطط السلطنة لتعزيز نسبة الصادرات ورفع تنافسيتها على المستوى الدولي وفي ذات الوقت تحقيق احتياجات الأسواق المستوردة بمختلف أنحاء العالم.

      ومن المتوقع لهذا الرصيف الذي يمتلك الإمكانية أن يكون مركزًا عالميا للتصدير بالنظر إلى موقعه الاستراتيجي على بحر عمان و أن يخدم مصالح مجموعة واسعة من الأطراف ذات العلاقة ومن أهمهم أصحاب المحاجر والشركات اللوجستية والشركات العاملة في قطاع التعدين والمحاجر إضافة إلى الدول المستوردة للجابرو والحجر الجيري.