أكاديمي : قرار مجلس الوزراء الجديد دليل على شفافية الحكومة

    • أكاديمي : قرار مجلس الوزراء الجديد دليل على شفافية الحكومة


      رصد - أثير

      أكد الأكاديمي الدكتور أحمد بن محسن الغساني بأن قرار مجلس الوزراء الجديد بتوسيع قاعدة المستفيدين من دعم الوقود سيكون من ضمن الـ 100 مليون المخصصة من قبل، لأن المؤشرات والأرقام تقول بأن هذا المبلغ لم يستخدم بالكامل، مؤكدا بأن هذا الأمر يعد أحد جوانب الشفافية لدى الحكومة، لأنه كان بالإمكان التغاضي عن المبالغ غير المستخدمة والضخ بها في موازنات الدولة بشكل عام، لكن الحكومة ارتأت الاستفادة من هذا المبلغ بشكل كامل وبالتالي وسعت هذه القاعدة لتشمل شريحة أكبر.

      وأوضح بأن القرار مهم على المستويين الاقتصادي والاجتماعي في ظل ارتفاع أسعار النفط عالميا، والذي يزيد من العبء على المستهلكين، مضيفا بأن هذا القرار أتى في الوقت المناسب لتوسيع قاعدة المستفيدين من الدعم الوطني للوقود.

      وقال الغساني في لقاء له على تلفزيون سلطنة عمان رصدته “أثير” بأن القاعدة سابقا كانت تشمل فئة صغيرة نسبيا (ما لا يزيد عن 600 ريال عماني) لترتفع إلى ما لا يزيد عن 950 ريالا عمانيا، وبالتالي فإن البعد الاجتماعي لهذا القرار هو زيادة عدد المستفيدين ليكون أكبر مما كان عليه، والذي سيشمل جميع حملة البكالوريوس أو الخريجين الجامعيين الذي يبحثون عن وظائف، إلى جانب ما قامت به الحكومة مؤخرا بتعيين 32 ألف باحث عن عمل، وكذلك فئات الناس مثل سائقي الأجرة والصيادين.

      وأضاف بأن الحكومة أعطت بهذا القرار ضمانا بشأن المخاوف من ارتفاع أسعار النفط والذي سيشكل عبئا على قاعدة كبيرة، حيث سيؤدي هذا الضمان للاطمئنان لكثير من المستفيدين من هذه الخدمة.

      وعن احتساب طريقة الدعم في الوقت الحالي، قال الغساني بأن آلية احتساب طريقة الدعم سهلة جدا، حيث حدد دعم الوقود لفئة بنزين 91 وحدد لها السعر 180 بيسة وبالتالي أي زيادة عن هذا السعر تتحمله الحكومة بحد أقصى 200 لتر لكل مستخدم، موضحا بأنه عند الإعلان عن سعر الدعم كان السعر السوقي لبنزين 91 قليلا جدا (كان الفرق يصل إلى 6 بيسات) لكن الآن يصل إلى 30 و35 بيسة، وكل ما ارتفعت أسعار النفط سيرتفع هذا المبلغ وبالتالي لن يتأثر المستفيدون بارتفاع أسعار النفط.

      وكان مجلس الوزراء الموقر قد أصدر قرارا بزيادة قاعدة المستفيدين من نظام الدعم الوطني للوقود ليشمل المواطنين الذين لا يزيد إجمالي دخلهم عن 950 ريالا عمانيا.