أعمالهما لاقت رواجًا كبيرًا: عُمانيان يُعالجان قضايا مجتمعية بمقاطع كوميدية

    • أعمالهما لاقت رواجًا كبيرًا: عُمانيان يُعالجان قضايا مجتمعية بمقاطع كوميدية



      أثير - سيف المعولي

      يطلّان على المشاهد بمقاطع مرئية بين الفينة والأخرى، وفي كل إطلالة يُعالجان قضية مجتمعية بأسلوب كوميدي هادف غير مُبتذل؛ فـ “الصبر على الأطفال” و”عدم القيادة بدون تأمين” و”الاهتمام بالجار” وغيرها الكثير قيمٌ قدماها لنا بصورة واضحة حققت ما أراداه.

      أمورهما في التمثيل “سالكة”، والضحكات بعد مشاهدة مقاطعهما ليست “فوتوشوب”، واللغة التي يستخدمانها “تُفهم” لدى الجميع ولا تحتاج إلى “حرز سلّوم”.


      إنهما الثنائي عادل الجساسي وعبدالله السكيتي اللذين أردنا عبر “أثير” تسليط الضوء على تجربتهما التمثيلية التي لاقت تفاعلًا ورواجًا كبيرين في وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا.





      عادل الجساسي

      يقول الجساسي بلسان الاثنين: بدأنا في المقاطع المسرحية الكوميدية والهادفة منذ خمسة أشهر تقريبًا، وكان هدفنا توصيل المعلومة أو القضية بصورة فكاهية بحيث يتقبلها المشاهد بكل أريحية، أما الخبرة فجاءت من المسرح الذي بدأنا به منذ عام 1997م على مستوى محافظة الظاهرة.

      ما نشاهده منهما في دقائق معدودة، وراءه جهد كبير وتحديات يختصرها الجساسي في ” كادر التصوير” كون الأعمال التي يقدمانها غير ربحية، لكنه يعود ويوضح بأنه تم توفير مصورين متطوعين، مقدمًا نصيحة للشباب الممثلين بـ “عدم الالتفات للمحبطين وتقديم العمل الهادف الذي يخدم المجتمع”.





      عبدالله السكيتي

      الجساسي يؤكد بأنهما استطاعا الوصول لأكبر شريحة من المجتمع وبكل فئاته، الأمر الذي جعلهما يواصلان تقديم المقاطع، واعدًا بأن “القادم أجمل”، موجهًا شكره في الختام لـ “أثير” على “إتاحة الفرصة” لإبراز عملهما.