بدموع الفرح والدعوات : طلاب وأهاليهم يستقبلون نتائج دبلوم التعليم العام

    • بدموع الفرح والدعوات : طلاب وأهاليهم يستقبلون نتائج دبلوم التعليم العام



      أثير - جميلة العبرية وريما الشيخ

      سهروا الليالي وأبدعوا بمثابرتهم وإصرارهم وصبروا وتوكلوا على الله لينالوا فرحة النجاح . فهنيئاً لمن كان يحتضن الكتاب ويفترش معلوماته ليزهو اليوم بتاج الفخر بفرحة لا تضاهيها فرحة.

      ما أحلى نجاحكم وفرحتكم وابتسامة والِديكم , وما أجملها من فرحة عطرها فاح وراح يعلو بالسماء.


      ها أنتم اليوم تتوجون فرحتكم بتاج النجاح، صبرتم ونلتم فهنيئاً لكم، وفعلاً: لكل مجتهد نصيب.



      “أثير” شاركت بعض الطلبة وأهاليهم فرحة نجاحهم وأمانيهم وما تصبو إليه أعينهم، وكانت البداية مع الطالب محمود الريامي من مدرسة ابو قحطان الهجاري من محافظة جنوب الباطنة وتحديدا ولاية العوابي الذي قال” النتيجة مشرفة و فرحتي لا توصف وراضٍ جدا بنسبتي و درجاتي العالية”.

      أما أم خالد فتصف شعورها لنتيجة ولدها خالد بن صالح بن حمد الرشيدي من مدرسة عبدالله بن عباس الثانوية في ولاية السويق فقالت ” شعوري لا يوصف والحمدلله رب العالمين و ابني خالد راض بالنتيجة ولله الحمد”.

      وتقول عائشة بنت خليفة الحميدية من مدرسة زبيدة أم الأمين ( مسقط _سداب) ” شعور مفرح جداً خصوصا عندما تتوقع شيئا ويأتي الأفضل فالحمد لله”.


      وعبرت أم سالم عن فرحتها بنجاح ابنها سالم بن جمعة بن سالم الداودي من مدرسة أحمد بن ماجد للتعليم ما بعد الأساسي فتقول “الحمد لله رب العالمين ابني سالم بكى من الفرحة لأنه حصل على نسبة عالية”.

      ويقول سالم بنفسه “كنت متأكدا من أنني سوف أحصل على علامات أفضل لأن امتحانات الفصل الثاني كانت أكثر سهولة ومستواها أفضل للطلبة على اختلاف مستوياتهم الدراسية، و كان الفصل الثاني فرصة لتصحيح الأوضاع والمثابرة لتعزيز الدرجات والله وفقنا”.

      نعمة الجعفرية من جهتها تقول عن نتيجة أختها بيان الجعفرية “الحمد لله هذا من فضله. وهذا ثمرة جهود من الطالب وعائلته والهيئة التدريسية، ونتمنى للطلاب قبولا موفقا بإذن الله والأهم مستقبل وظيفي مشرق، والاختبارات ستتوالى في الحياة وينتظرهم مجهود متراكم بالمرحلة الجامعية القادمة بإذن الله، وندعو لهم بكل التوفيق والتأني والاختيار المناسب للمقاعد الدراسية الجديدة للمرحلة المقبلة من تعليمهم العالي”.

      ويشارك المؤيد الفرعي من مدرسة موسى بن نصير بالسيب رأيه قائلا “الحمد لله بعد لحظة طال انتظارها لأشهر عديدة جاءت النتيجة بفضل من الله ووفقنا وحصلنا على درجات عالية”.

      أما شذى بنت عبدالله الحديدية من مدرسة نزوى لتعليم الأساسي فتوضح “الحمدالله مشاعري مختلطة بين الفرح والفخر بالنتيجة، فكله خير والحمدلله”.

      وتشاركنا أم رائد فرحتها بنجاح ولدها رائد بن محمود بن خلفان الحسني من مدرسة راشد بن النظر- ولاية مسقط منطقة سداب، فقالت “الحمدلله رب العالمين، ربنا وفقه بالنجاح الباهر وهذا من فضل ربي، ونحن فخورون به وبنجاحه”.


      هكذا كان شعور عينة من طلابنا وأولياء أمورهم بفرحة النجاح ، متمنين لكل الناجحين التوفيق في مشوارهم القادم بإذن الله.