“نزوى” تصدر عددها الجديد برفقة كتاب “الذات في مرآة الكتابة” للباحثة عزيزة الطائية

    • خبر
    • “نزوى” تصدر عددها الجديد برفقة كتاب “الذات في مرآة الكتابة” للباحثة عزيزة الطائية

      جديدة

      Alwatan كتب:

      ملف عن “الأطباء الأدباء في عُمان” وآخر عن “مبدعين رحلوا”
      مسقط ـ “الوطن” :
      أصدرت مجلة نزوى عددها الـ 97 الجديد ويصحبه كتاب “الذات في مرآة الكتابة”، قراءات في نماذج عُمانية مُعاصرة، للباحثة عزيزة الطائية، كما حمل العدد الجديد من المجلة ملفا جديدا بعنوان “الأطباء الأدباء في عُمان”، شارك فيه عددٌ ممن يجمعون بين كيمياء الطب وكيمياء الأدب والترجمة والمعرفة وهم: عبدالعزيز الفارسي، حسين العبري، زكريا المحرمي، سعيد الريامي. أعدّ الملف للنشر: هدى حمد.
      كما فتحت المجلة نافذة أخرى على الراحلين الذين تركوا خلفهم رصيدا معرفيا مُهما، فقد كتب كل من: خليل صويلح، حسين بن حمزة، بيان الصفدي عن الشاعر إبراهيم الجرادي، وكتبت ليلى العثمان وسعود السنعوسي عن الروائي إسماعيل فهد اسماعيل، كما كتب محمود الريماوي وحسن مدن عن الشاعر والناقد خيري منصور، وكتب محمود فرغلي عن السينمائية عطيات الأبنودي، بينما تناول رضا عطية الروائي حنا مينه، وكتب جمال القصاص عن الشاعر والناقد حلمي سالم.
      افتتح سيف الرحبي العدد الجديد بـ “المشهد في شتاته وانهياره وموتِه”. ونقرأ في باب الدراسات عن “دور الخليل في تأسيس العروض العربي” لبرينو باولي، ترجمة: الهواري غزالي، “الزمن وبنية النص الشعري” لإسحاق الخنجري، “تقنيات تيار الوعي في خطاب هلال العامري الشعري” لسعيدة خاطر، “السوسيولوجيا والأدب” لإدريس الخضراوي، “تسريد المستقبل في ثلاث روايات عربية” لمنى السليمية، “جدلية السيد والعبد في ثلاثية غرناطة لرضوى عاشور” يكتب عنها هاني إسماعيل أبو رطيبة، “الوطن المتخيل عند المقالح فضاءُ مفتوح على الاحتمالات” لزيد الفقيه، “شرق أفريقيا الوجود العربي/ العماني” لسعيد النعماني .
      في باب الحوارات يُطالعنا حوار مع الشاعر جون آشبري، أجرى الحوار ريتشارد كوستيلانز، قدمه وترجمه زاهر السالمي، وحوار آخر مع خافيير زامور، أجرت الحوار: ديبورا باريديز، ترجمة محمد الظاهر.في باب السينما نكمل الجزء الثاني والأخير من فيلم “المفقود”، لكوستا ـ جافراس ـ دونالدو ستيوارت وجون نيكولز- عن قصة الكاتب توماس هوزار- ترجمة: مها لطفي.
      نقرأ في باب الشعر، “أربع قصائد لسيرغي يسينِن” ترجمة نوفل نيّوف، “شجرة المجنون تغريبة السوري” لحسان عزت، “من دفتر القصائد” لخالد النجار، “سَيْرٌ بِمِقْدَارِ كَأْسٍ أَوْ كَأْسَيِنِ” لكمال أخلاقي، “سرّني” لآمال موسى، “نصوص” لزكي الصدير، “فصلٌ فيِ عِشْقِ النَمِرَة” لمحمود قرني، “حَفرٌ في العُزلة” لعبدالحميد القائد، “ذَاكِـــرةُ النَّاي” لمحمد محمد إبراهيم، “تشارلز بوكوفسكي، شِعريةُ الهَـتْـك والتدمير” كتبها عبد الكريم بدرخان، “دماءٌ تنزلُ من عَيْني” لمؤمن سمير، “لا أقرأ الشعر الذي يسمى وطنيا” لخلود الفلاح، “حواس لغوية” لطالب المعمري.
      في باب النصوص نقرأ نصا بعنوان “بحثا عن أوديسا المفقودة بحثا عن طفولة خرساء” لإيليا كاميينسكي، ترجمة أحمد شافعي، “نُصوصُ بابِ الأسْباط” للمتوكل طه، “العاصفة ليست مضجرة” لمحمد الحجيري، “القصاصون” لكيم أون سو، ترجمة فدوى فاضل، “البرد” لريونوسكي أكوتاغاوا، ترجمة جوليا مرشد، “زواحف سامَّة” لعبد النَّبي فرج، “النافذة” لجميلة عمايرة، “الضيف” لأنطون تشيخوف، ترجمة أحمد الرحبي .
      في باب متابعــات ورؤى، نقرأ “العاقل، تاريخ مختصر للنوع البشري” وهو كتاب من تأليف يوفال نوح هراري، ترجمه إلى العربية المترجمان العمانيان حسين العبري وصالح بن علي الفلاحي، كتب عنه حمد سنان الغيثي، “سعيد يقطين: تلك القرميدة الخضراء” مادة لحسن بحراوي، “المعنى من منظور فلسفي” لـ لينا كامهد، ترجمة أثمار عباس، “هل حركت نوبل محفوظ بحيرة الأدب العربي في الغرب؟” لإبراهيم فرغلي، “تجليات المسكوت عنه في بلاد نون لأحمد المديني” كتبها محمد المسعودي، “المجاز في غلطة لاعب السيرك لعزمي عبدالوهاب” كتبتها نجاة علي، “أُمْسِكُ طرَفَ الضَّوْءِ، لخلود المعلا” كتب عنها عبد الهادي روضي، “ناس شارع المطاعم لوجدي الأهدل” كتب عنها محمد عبد الوهاب الشيباني، “النزوع الدرامي في شعر نوري الجراح” كتبها مفيد نجم، “نشيد البراءة لمحمد السناني”كتبها الهادي الجطلاوي .

      Source: alwatan.com/details/309526