* ما كنت لأتزوج من دعوتها إلى طاعة فدعتني إلى معصية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • * ما كنت لأتزوج من دعوتها إلى طاعة فدعتني إلى معصية

      ما رأيكم في هذا الرجل الذي ستقرأون قصته الآن :

      أراد الرجل أن يتزوج إمرأة وصفت له فذهب إليها خاطبا يريدها بالحلال

      ولكن المرأة فاجأته برفضها للزواج به ،،ولم تكن هنا الصدمة فهذا أمر عادي جدا

      ولكن الصدمة أتت عندما طلبت تلك المرأة من الرجل أن يقربها بالحرام ويفعل بها الفاحشة

      فسقطت المرأة من عينه ، وتذكر قدرة الله عليه ، فأبى أن يقربها بالحرام وخرج من بيتها وما في نيته أن يرجع إليها مرة أخرى

      لم تنته الحكاية بعد



      حيث أن المرأة عندما رأت اصرار الرجل على طاعة الله وحفظه لنفسه من الوقوع في الفاحشة على رغم من دعوتها هي له بفعل ذلك وفي بيتها ، أكبرت فيه ذلك الإيمان ، وذلك الرسوخ على منهج الله

      فذهبت إليه تخبره بأنها قد وافقت على الزواج به بما يشاء من مهر

      أتدرون بماذا رد عليها الرجل ؟!!

      لقد رد ردا من شأنه أن يكتب بماء الذهب

      لقد قال لها :
      ( ما كنت لأتزوج إمرأة دعوتها إلى الحلال فدعتني إلى الحرام )

      فلله دره من رجل ، لم تعم الشهوة بصرة ، ولم تطمس عقله
      فاين هم شباب اليوم من مثل هذا الرجل الفاضل

      ولقد قلت أنا في ذلك :


      دعوتك للحلال فما أجبت *** وأعرضت عن الأمر الجليل
      فقلتُ لعلها كرهت أمورا *** رأت مني وترقى إلى البديل
      وفاجأني الجواب إذا أتاني *** أجيبك للحرام أيا خليلي
      فسحقا ثم سحقا ثم سحقا *** أخاف الله في يوم وبيل
      ولا والله لن أعصي إلهي *** لأجلك مهما كنت فلا تعيلي
      فلست أنا الذي يُغرى بحسنٍ *** ولا غنجٍ ولا طرفٍ كحيل
      وجاء جوابكِ من بعد هيا *** رضيت بكم أيا خلي حليلي
      تقدم مرةً أخرى وقدم *** من المهر الكثير أو القليل
      ولكن يا فتاة الحي بعدا *** فما مثلي يحوم على العليل
      وما مثلي سيقبل من فتاة *** دعته إلى الحرام المستحيل
      وقد كان الدعاء إلى الحلال*** فأعرضت فبيني عن سبيلي
      فمثلك ليس تؤمن في الحياة *** ولو عدم النساء فلا تميلي
    • واللة أنك صاج

      واللة انك صاج فيما قلتة مافي شباب اليوم ممكن انة يرتد عن فعل المعاصي لو كانت الضروف مهيئة الكليعتبرها فرصة وينسى ربه عز وجل ومش الاولاد بس البنات بعد للاسف والكثير الكثير في الجامعات المختلطة




      شكرا لك على هذة المشاركة
    • كلامك صحيح أختي سهى حيث أن كثيرا من الشباب والفتيات لا يرعوون عن الفساد والرذيلة
      خاصة وإن الأسباب الآن متاحة ومنتشرة والله المستعان

      وصدقت أخي سمسم بأن الشاب الذي تدعوه إمرأة ذات مال وجمال إلى الفاحشة فيعرض عنها لأجل الله
      فإنه من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله

      فعسى الله أن يجعلنا منهم
    • بمثل هؤلاء تنهض أمتنا

      لسلام عليكم يا احبابي ورحمة الله وبركاته

      في الحقيقة يا أخواني الكرام الخير دائما موجود في أمة الاسلام

      والانسان يجب أن يتفائل

      وبشباب مثل هذا ومثلكم انتم يا شبيبة الاسلام نعيد صرح امتنا ومجدها

      والواحد منا يتهلل فرحا ويستبشر خيرا عندما يسمع مثل هذا الكلام

      احبابي الخير لايزال موجود

      أخـــــــــوكم

      $$f المهــــــــــــــــــــــــــــــــــاجـــــــــــــــــــــ4ـــــــــــــــــــــر$$f
      $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f
    • تحياتي


      خير مافعل الرجل الصواب وسلك طريق الجنه والخير ونال ثواب الله بارك الله فيه واتمنى ان يحذوا شبابنا دوما الى الطريق الصحيح وان يبتعدوا عن شهوات الشيطان.



      اللى اللقاء
    • نعم الرجل هو ندر وجود مثله في زماننا .. ولكن يبدو لي سوال لماذا رفضته بالحلا ل وطلبته للحرام الى ان رفض .. ثم وافقت عليه .. كما قلت ( فذهبت إليه تخبره بأنها قد وافقت على الزواج به بما يشاء من مهر ) اليس يعني هذا ربما تكون هي كذلك كانت تريد امتحانه ان كان مومنا صادقا ..او يتظاهر بالايمان .. الى ان تاكدت من صدق ايمانه .