اعتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراف

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اعتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراف

      بسم الله

      اعتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراف للشاعر شوقي محمود


      على رغمي بلا وعي ودون إرادة مني
      توسدّتِ الحكاية محجر العينين والجفن
      ووجه الشاعر المفجوع بين غلائل الحزن
      يردد آهة خرساء يثقب وخزها أذني
      ويمضغ أحرف الحسرات ، والحسرات لا تغني
      ويرثى شاته المسكينة المقبورة البطن
      وعيناها بلون الرعب ما قالت له : دعني
      تعتب في أسى ذئبا غذته بضرعها اللدن
      صغيرا أخضر الأنياب يرعش زائغ العين
      لينشق دفئها الممزوج بالتحنان والأمن
      وظلله حنان الأم بدد مسحة الحزن
      فلما اشتد فيه العود واستغنى عن الحضن
      تعجل رد ما للشاة من فضل على دين
      وعاوده شعور الحب والإعزاز للضأن
      فدنس جاحدُ الأنياب طهر الضرع والبطن
      ***
      على رغمي .. بلا وعي ودون إرادة مني
      رأيت الذئب في سمت وديع كاذب الوهن
      ينادي بالسلام القوم يمحو همه المضني
      ويعزف أغنيات الحب همسا هادئ اللحن
      وفي كفيه للزيتون أخضر يانع الغصن
      ويعلن عن وفاء العهد والإخلاص في الكون
      وفي عينيه يصحو المكر أسود فاجر الضغن
      وتحت مسرحه قلب خبيث سيء الظن
      طرحت مشاعر الإحساس بالإخفاق والجبن
      ونادى الخنجر الموتور ثأرا ليس يستأني
      لكي يجتث من جنبيه لؤما كالح اللون
      ويمسي العز في أنفي شموخا عالي الشأن
      --------------
      شموع القدس