عـــــــاصــفــــة الـجـــــمــــــال

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • عـــــــاصــفــــة الـجـــــمــــــال

      سـلسلة الحــب العـفيف 12 الخميس في 11/4/1418 هـ
      عـــاصـفـــة الـجــمــــال :ـــ

      ســألـتـني يــومـا عـن جــمالـهـا مـاذا بـه
      فـأجـبـتـها جـمالـك وصـورك بين يــديّ أقــلـبها
      وتحــــدتـني وهـي بجـــــمـالـها واثـــــقــة
      ونحـــو الغــــــــــــرور ســـــائـرة بخــطــــواتــها
      وأجـبـتـهـا بـكــلـمـات مــوجـــزة واضـحــة
      الجـــــــمــال تجـــمــّع فـي صـــــــــــــــــورها
      وعـيـنـيـهـا حـــــوراء بـريـقـهـمـا لامــــع
      وابـتـسـامـتهـا عــذبـة قــد اكـتـمـل الـبــدر بـها
      وصـــوتـهـا عــــــذب قــد غـــــار الـبـلـبــل
      عـلى صــــوتــه مـنها ، وشـجــى بـصــــوتـها
      وشـعـــرهـا ذهــــب محـــلـّى بــوشــــــاح
      مـن لـــؤلـــؤ وألـمـــاس ممــزوج بعـطـــرها
      وعـلى صـــــــدرهــا جــــــبـال راســـــيـات
      وبـيـنـهـما واديــــا يـســيـل مـن حـــــنـانـــها
      ولا يعـــرف مـكــنـونــات جـــمـالــهـا الاّ
      مـن كـان الجــمـال فـيه فــيـض مـن فــيـضـها
      وازدادت غـــــــــــــــرورا بـجـــــمــالــهــا
      ونـحــن نــسـيـر عــلى خـــطـاهــا بخـطـــواتـها
      وفخــذهــا عــــار فـيه ثـمـــرات نـــاضـجــة
      زاكــــيــة قــــد حــــــــان قـــطــــــــــافـــــــها
      وخــلـفـهـا كــتـب قــــد اطــــلـع عــلـيها
      رفــيــق لـهـا بـالأمــس داعـــبـتـه وداعــــبـــها
      فـقـالـت صـفـني ولا تـسـرف فـي الــوصـف
      فأجـبتـها الصـراحـة صـديقـتي والصـدق غــايـتها
      فــضـحــكــت عــلى مــيــل وقــــــــــــالــت
      مــادح نفـسه كــذاب ، قــد سـبـقـنا مـن قــالـها
      فـقــلـت جـــســمـك نـــــاحــــل مــتــرفــــــق
      وقـلـبها رقـيـق ، فهل أنـا كــاذب في وصـفـها ؟!!
      وأهـــدي لها بــاقــة ورد مـشكـّـلـة الألــوان
      وقــبـلـة حــــــــب مــطــبــوعــــة عــلى خــــــدها
      وخــتـامــا أجـــدد لـهـا تحــيـاتـي وســـلامـي
      ودعـواتي لها بالتـوفـيق والنجـاح الـدائم في حـياتـها
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      ــــــــــــــــــــــ

      .



      $$e