هل اقترب عهد تقنية النانوترانسيسترز ؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هل اقترب عهد تقنية النانوترانسيسترز ؟

      هل اقترب عهد النانوترانسيسترز ؟
      قام العلماء بتخليق أول ناقل (Transistor ) متكامل في ذرة واحدة ((Single large Molecule في معامل بل Bell Labs.
      النانوترانسيسرز يعادل 1 من البليون من المتر , وهذا النجاح في معامل بل هو الرد على منافسيهم آي بي إم IBM الذين استطاعوا تطوير الأنبوب النانوي Nanotube technologyفي 2001 م.
      يتكون النانوترانسيسرز في الأساس من مواد شبه الموصلات الكربونية المعتمدة على مادة الثيول Thiol وهي لهذا ليست بحاجة الى ما يعرف بتقنية الغرفة النظيفة ((Clean-room technology لتصنيعها كما هو الأمر في رقائق السيليكون الحالية . هذا بالطبع يهيء المناخ لتصنيع جيل جديد من المعالجات السريعة والرخيصة ورقائق الذاكرة.
      أبرز معضلة تواجه العلماء الذين يعملون على تطوير هذه التقنية حاليا هي في صنع هذه النواقل المتناهية الصغر بسبب شحنة الطاقة الضرورية لتشغيلها حيث أن الأقطاب لا تبعد عن بعضها البعض سوى لعدة ذرات .
      وفي محاولاتهم للتغلب على هذه المعضلة قام فريق مكون من فيزيائي ومهندسين كيميائيين من معامل بل بنحت أخدود على رقاقة سيليكون ثم صبوا في الأخدود طبقة من الذهب في أسفله لتكوين أحد الأقطاب الكهربائية للناقل ثم غمسوا الرقاقة في مزيج من ذرات الثيول وذرات عضوية خاملة , بعد تبخر المزيج تبقت بالضبط ذرة واحدة مكونة بهذا قطبا من الأقطاب الثلاثة الضرورية للناقل , وبالتكرار استطاعوا صنع الأقطاب الثلاثة فأصبح بين أيديهم أول ناقل نانوي .
      قام العلماء بعد ذلك بصنع الناقل الثاني وبهذا بنوا أول تردد فولتي (Voltage Inverter) شبيه بذلك المستعمل في الدوائر الألكترونية الخاصة بالمعالجات الدقيقة (Microprocessors) والذي يحول الصفر إلى الواحد وبالعكس , وبمزيد من التطوير لهذه التقنية يأمل العلماء أن يتمكنوا من تصنيع رقائق الذاكرة والمعالجات الدقيقة التي سوف تضغط خلايا في الرقاقة الواحدة بمعدل يفوق آلاف المرات ما هو حاصل حاليا .

      في الجانب الآخر كانت آي بي إم IBM تطور تقنية أخرى هي أنبوب النانو وذلك لتجاوز محدودية الحجم في رقائق السيليكون كما هو متوقع , إذ تعتقد آي بي إم IBM أنه في خلال فترة لا تزيد على 15 سنة فإنه لن يكون بالإمكان تصغير هذه الرقائق أكثر لذا فقد توجهوا – أي مهندسي الشركة العملاقة – إلى هذه التقنية وخلاصتها إنها تعتمد على استعمال أنبوب النانو الكربوني وهي ذرات كربونية أنبوبية الشكل أصغر 100000 مرة عن شعرة الإنسان (مائة ألف) لتكوين الدوائر الألكترونية للكمبيوتر , لقد استطاع هؤلاء العلماء الأفذاذ إحداث تردد فولتي (Voltage Inverter من شعرة كربونية وحيدة .
      بحسب هؤلاء العلماء فإن هذه التقنية مرشحة لأن تكون البديل لشرائح السليكون مستقبلا عندما تصل هذه الشرائح إلى نقطة يكون من غير الممكن عندها تصغيرها أكثر .
      وكلا الشركتين (أعلاه) تعدان بتقنية ليست فقط عالية السرعة بل ذات مساحات أكبر للبيانات إضافة إلى صغر الحجم و الأهم من كل هذا رخص السعر .
      المصدر :PC ADVISOR Magazine
      تنويه:
      معذرة للأخوة والأخوات عن عدم الترجمة الحرفية وكذلك ضعف هذه الترجمة وإسقاط بعض التفاصيل التقنية الدقيقة والإكتفاء بعموم الفكرة .أعجبني المقال فأحببت أن تطلعوا على أهم ما جاء فيه .
      شريافة