سجل دخولك اليومي .. ببيت شعر او حكمه او مقوله...

    • “تتأخرُ أحلامك حتى يُخيَّل لك من شدة اليأس أنها لن تتحقق ثم تهطل رحماتُ الله على قلبك ليُنبت بِك ورودآ من فرح”

      — براء نبيل
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • أفضل النهايات السريعة الصريحة
      إنها تختصرُ دروب الوجع ،
      عكس تلك النهايات المعلقة على أستار أمل
      تأتي بروية بعدة أقنعة تنزعُ منك في كل ساعة شيئاً
      لتثبت لك أن للأوجاع طرق ودروب لا متناهية ..

      -أنفال السلطان
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • لقد علمتني تجارب الحياة أن الناس تغيضهم المزايا التي ننفرد بها ولا تغيضهم النقائص التي تعيبنا, وأنهم يكرهون منك ما يصغرهم لا ما يصغرك, وقد يرضيهم النقص الذي فيك, لأنه يكبرهم في رأي أنفسهم, ولكنهم يسخطون على مزاياك لأنها تصغرهم أو تغطي على مزاياهم .. فبعض الذم على هذا خير من بعض الثناء لا بل الذم من هذا القبيل أخلص من كل ثناء لأن الثناء قد يخالطه الرياء . أما هذا الذم فهو ثناء يقتحم الرياء

      عباس محمود العقّاد-
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ‏كي تطيب حياتنا..عند التعامل مع الآخرين:
      ١-بادر بالسلام وبشاشة الوجه
      ٢-أحسن الظن وامنح الأعذار
      ٣-لا تنجذب لانتقادهم، حاول تكتشف أفضل ما فيهم
      ٤-ركز على هدفك من تواصلك معهم..لا تقف عند الاختلافات فقد تكون العلاقة عابرة!
      ٥-لا تبالغ بعواطفك (شكر، مديح، ذم، سخط..الخ)
      ﴿فَبِما رَحمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُم وَلَو كُنتَ فَظًّا غَليظَ القَلبِ لَانفَضّوا مِن حَولِكَ فَاعفُ عَنهُم وَاستَغفِر لَهُم وَشاوِرهُم فِي الأَمرِ فَإِذا عَزَمتَ فَتَوَكَّل عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَوَكِّلينَ﴾
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ‏لا تبالغ بالحب
      ‏ولا تبالغ بالاهتمام والاشتياق
      ‏فـ خلف كل مبالغةٍ
      ‏صفعة خذلان
      ‏فإذا أردت أن تحب احداً بعمق
      ‏فتأكد أولاً أن الطرف الآخر
      ‏يحبك بنفس العمق
      ‏فـ عمق حبك اليوم
      ‏هو عمق جرحك غداً
      ‏فـ حافظ على ما بين أضلعك من الكسر !
      .
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • !! الناس يعيشون في نفوس الناس أكثر مما يعيشون في نفوس أنفسهم

      .. أي أنهم لا‌ يتحركون ولا‌ يسكنون ، إلا‌ لأ‌ن الناس هكذا يريدون

      (المنفلوطي)
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ”طِب خاطرًا..
      لا ضاق صدرُك أو تكدّر فيك شيّ
      فالله يكفُل كلّ ما تجني بيومك أو غدا
      الأمسُ ولّى..
      والحياةُ ستستمرُّ وأنت حيّ
      فامضِ رعاك الله واستودع لربّك ما بدا“ ❤
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ليسَ الآعمى .. من فقد بصرهُ عن رؤيةِ الآشيآء .
      وليسَ الآصمُ .. من فقد سمعهُ للآصوآتِ ..
      وليسَ الآبكمُ .. من فقد لسآنهُ فعجز عن الكلآمِ ..

      ولكنِ الآعمى .. هو من فقدَ بصرهُ عن رؤيةِ الحق ..
      والآصمُ .. هو من صم اذنهُ عن الحقِ ..
      والآبكمُ .. هو من أخرس لسآنهُ عن قولِ الحقِ ..

      فالآنسآنُ الصحيحُ .. هو منْ كآن بصرهُ وسمعهُ و لسآنهُ هو الحقُ ..~
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • اللهم صديق يراني على ما أنا عليه من سوء على نفسي ويظلّ ممسكًا بيدي لا يفلتها نمشي في أي طريق وعلى أي حافّة وتحت كل ظرف سويًا.
    • “ماذا يعنى الصبر؟ إنه يعنى ان تنظر الى الشوكة وترى الوردة وان تنظر الى الليل وترى الفجر، اما نفاذ الصبر فيعنى ان تكون قصير النظر ولا تتمكن من رؤية النتيجة، إن عشاق الله لا ينفذ صبرهم مطلقا.”



      شمس الدين التبريزي
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • كمْ مِنا يسمعُ هذهِ العبارة ، « فاته القطار » ، « ضاعتْ عليهِ الفرصة » ،
      وكأنها تدّق ناقوسًا زمنيًا يُوحي بأنّ مرحلة حياتيّة ، أو أملًا مُعينا ، أو هدفا مُحددًا ..
      قد ضاعَ إلى الأبدْ .!
      هَذا غير صحيحْ . يَجب أنْ نُؤمن جيدًا بأنّ القطارَ الذي فاتنا لمْ يكن قطارنا ، وسيكون هُناك لنَا قِطار ،
      وأنّ الفُرصة التّي فاتتْ لمْ نملكها لأنهَا لمْ تكن مُلكنا ، فَلا نأسفْ على أمرٍ لا نملكه ..
      مرّ القطار ، لأننَا لمْ نذهبْ للمحطة ، أو أننَا ذهبنَا مُتأخرين ،
      وهُنا عُقوبة وقتيّة فقط بأنّ القطار الذي فاتْ لمْ يعُد لك ،
      فابحث عَن موعِد القِطار القادمْ ، وهَذه المرّة كُن حاضرًا فِي الوقتِ والمَكان الصحيحينْ ..
      ومَن قالَ فاتتِ الفرصة ، فالفرص لا تفوت ، بل هِي تأتي تباعًا ،
      ومَا فاتت مَلكها آخرون ولا تندمْ عليهَا واغتنم فرصةً قادمة

      نَجيبُ الزّامل
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • أنتَ المُسافر مذ ولدت !
      وحقائبك عزمت رحيلك ,
      أينما وطنًا حللتْ .
      فاسعى بقلب المُغترب ,
      لاشيء يُغري خافقه , لا جرح يسرق خطوته ,
      لا حلمَ يجبر غُربته
      إلا … الوصول إلى الوطنْ :“”“ ♥️️
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • السعادة أن تسمع كل كُل شيء يتحدث من حولك حتى الجمادات ,
      تخبركَ أنك تستحق الحياة !
      أن تؤمن أنكَ بطيبتك تستطيع تغيير أصعب الأشياء , و أهمها نفسك .

      أنْ لا تتعب من عدَ النجوم .. و أنت ترسم على وجهك ابتسامة لا يقتلها شحوب الليل أبداً , تتلمس التجاعيد التي تغزوك كُل يوم دون أن تشعر أنك كبرت .. تكتفي بالتحدث إلى نفسك ساعات دون الشعور بالوحدة
      السعادة .. أن تضحّك دون حواجز , و أن تحررّ الطفل الذي بداخلك .. الذي لا يدعي المثالية التي يرتديها الكبار .

      أن لا تخجل من حزنك .. أن تطبطب عليه بحنان , متفهماً بشريتك التي تدعوك للبكاء أحياناً .. محتويا ضعفك الذي يجعلكَ تشتاق إلى قوتك أحياناً .

      السعادة أن تُفرحك ,ضحكة طفل أو طعم قطعة حلوى صغيرة .. أو كَوب قهوة ساخن مع كتاب يبحر فيك إلى العالم .. حتى لو كنتَ تملكُ مالاً أقل من الآخرين .

      أن تحلق بك دعوة أو كلمة , أن يتلاشى هذَا الكبرياء الذي يمنعك من الاستماع للآخرين , و الكبر الذي يمنعك من تفهم أخطائهم .

      السعادة أن لا تعيش أنانيا من أجل نفسك و لا مُضحيا من أجل الآخرين .. بل أن تعيش إنسانيتك من خلال الآخرين .

      هل جربتَ السعادة يوماً ?

      أفنان عبد الله
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • “بين الجبن والتهور منزلة هي الشجاعة والإقدام، وبين البخل والإسراف منزلة هي الكرم، وبين العفو والانتقام منزلة هي العقوبة، وبين العجز والجهل منزلة هي الحكمة، فليكن من أفضل ما تأخذ به نفسك التريث والتثبت عند النظر في الفرق بين مشتبه الفضائل والرذائل، واعلم أنك لا تزال كريما حتى تنفق مالك في غير موضعه فإذا أنت مسرف، وأنك لا تزال حليما حتى تغضب للباطل فإذا أنت جهول، وأنك لا تزال جبانا حتى تقاتل عن عرضك وشرفك فإذًا أنت شجاع ، وأن كل الناس يعرفون الفضائل والرذائل ويفهمون معانيها ، أما إدراك الفرق بين غوامضها ومتشابهاتها فتلك مرتبة العقلاء والأذكياء .”
      — المنفلوطي
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • قدرتك على إسعاد الآخرين هو أمر يمنح روحك الهدوء الدائم

      كما يمنح الآخرين أكثر من مجرد ابتسامة ترتسم على شفاههم

      اصنع من نفسك استراحة لكل من يبحث عن روح عذبه

      عن كلمة جميلة ووجه بشوش ولسان بحلاوة العسل وفتافيت السكر ..

      لتكن أرضاً خصبة لزراعة الأمل .. وسماء قريبة تمطر بأروع الجُمل

      وستجد بأنك مع مرور الوقت تملك سعادة دائمة مهما كانت الظروف

      روحك سترفض الحزن وتبتر جذور الهم .. وسترى الحياة من جانبها الأروع

      مشاري
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • لو كنت قادر على اسعاد ولو شخص واحد فقط ، لاتتردد .
      لاتبخل، بكلمة طيبة ،او إبتسامة .
      فالحياة،صارت مكان موحش ، يغرق في الكآبه .
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • إن اسوء مايمكن أن يفعلهُ إبن آدم بنفسه ، هو ان يتعلق بروحٍ غير روحه ، ان يبني امالً شاهقة في سوح الخيال ، ان يسعد تلك الروح التي علق بها قلبه ، أن يفكر بها اكثر من الحد المطلوب ، حتى دفن ذاته تلقائياً بغير شعور ،

      فإن حدث ذلك و ارادت الأقدار أن تبعده عن تلك الروح في ثواني معدودات ، اصبح انساناً خاوياً ، لا يمكنه اسعاد روحه المسكينة التي سبق و ان دفنها

      فأضاع كل شيء ، فيبدأ بأستعادة نفسه واذا برياح الشوق تهب شرقاً و غرباً شمالاً جنوباً عليه فتسقطه و تقتله مرات عديدة !


      - ياسر هدايت
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • “من ألطف المشاعر وأثلجها على النفس:
      أن تعتاد على شخص تحدثه وتحاوره وتشاوره وتشاركه، ثم يتسلل شيئا فشيئا إما بلا عذر وإما به، فيجتاحك من الضيق ما يشعرك بأنك لن تسعد إلا برجعته، فينزل الله عليك من السلوان ما يطفئ به لهيب الحماس في صدرك، ويعوضك بأضعاف ذلك الأنس الذي وجدته، وفي هذه المواقف من الحكم واللطائف ما يضيق الحديث عن تعدادها” مؤثر ومعتاد!
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • سألوا الإمام الحسن البصري 
      أن خيروه بين صلاة ركعتين ودخول الجنة فأيهما يختار أولاً فقال :
      سأختار الركعتين اولاً
      .
      لأن فى أدائهما رضاء لربي
      وفى دخول الجنة رضاء لنفسي
      .
      وأولى بالعبد المؤدب ..
      أن يفضل رضاء ربه على رضاء نفسه ..♥
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • إن تضحك كثيراً وتفوز بإحترام الأذكياء وحب الأطفال وإن تحظى بتقدير النقاد الأمناء وتتحمل خيانه الأصدقاء وإن تقدر الجمال وترى الأفضل في الآخرين وترغب في تحسين صورة العالم – ولو قليلاً –

      سواء بتنشئة طفل نشأه صالحه صحيحه أو زراعه حديقة ولو صغيرة أو تصحح أوضاعاً اجتماعية أو أن تعرف أن حياة فرد قد صارت سهلة بسبب وجودك

      فهذا هو النجاح.
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • حينَ تُهديكَ الحياة شخصًا يُشاركُكَ لحظاتِكَ بشكلٍ مُبهج
      يشاركُك السعادة.. والحمُق, والرزانة.. واللحظات التي تكونُ فيها بمزاجٍ صعب
      يتقبَّلُ كل هذا منك بقلبٍ راضٍ.. ويكونُ يدًا مُعينة دائمًا في أمورٍ تحاول أن تنجزها وحدكَ فتفشل
      وتتعاملُ معهُ دون أيّ حواجز… بطبيعتك الطبيعيّة تمامًا وكأنك تُخاطب نفسك دون أن تفكر فيما تتحدث
      فيمتصُّ كل ثرثرتكَ ويبتسم بشكلٍ حانٍ..
      حينَ تُهديكَ الحياةُ شخصًا بهذهِ المواصفات.. يكفيك هذا الإنسان من العالم.
      (أسمى, هدايا السماء)
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ليس عليك “إسعاد” كل الناس
      ولكن عليك أن لا “تؤذي” أحداً من الناس
      وأعلم أن “التسامح” هو ٲكبر مراتب القوة
      وحب “الانتقام” أحد مظاهر الضعف
      فأغرس شجرة اليوم تنعم بظلها غدا
      “ هو أعلم بمن اتقى ”
      وإياك أن تدخل في نوايا الناس
      فلا يعلم مافي القلوب إلا علام الغيوب
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺍﻟﻤﺘﺨﺎﺻﻤﻮﻥ ﻳﺮﻓﻌﻮﻥ ﺃﺻﻮﺍﺗﻬﻢ
      ﻭﻳﺼﺮﺧﻮﻥ ﻓﻲ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻭﻫﻢ ﻗﺮﻳﺒﻴﻦ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ؟
      ﻫﻮ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ﺍﺑﺘﻌﺪﺕ
      ﻓﻴﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﺮﺍﺥ ﻹ‌ﻳﺼﺎﻝ ﺃﺻﻮﺍﺗﻬﻢ.
      ﻭﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺘﺤﺎﺑﻴﻦ ﺗﺠﺪﻫﻢ ﻳﻬﻤﺴﻮﻥ
      ﺃﻭ ﺗﻜﻔﻴﻬﻢ ﺍﻟﻨﻈﺮﺍﺕ
      ﻷ‌ﻥ [ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﻤﻊ ]
      .
      .
      .
      قاصد_خير
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • أتبكي الناسَ يا قلمي
      و دمعي نازفٌ بدمي
      أراهم ساءَ حالهمُ
      فزادَ بذلكم ألمي
      فمن حربٍ إلى فقرٍ
      إلى جوعٍ معَ السقمِ
      مشرَّدهم بلا مأوىً
      يقاسي البردَ في الخيمِ
      وزادَ الكربُ أضعافاً
      وغابت نخوةُ الأممِ
      فيارحمنُ كن معهم
      أغث يا صاحبَ الكرمِ
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ‏يا صديقي أنا شخص فاشل في فتح المواضيع إضافة لمزاجي المُتقلب ونسياني السريع وغضبي المستمرّ من العالم .. و لكني لست سيئ.
    • “عندما تجمعك الدنيا بأشخاص
      نلت من قربهم ضحكات ومحبة قلب صادق
      عليك أن تشكر الله على هكذا فضل
      وعندما يزيد عبق هذا الفضل ويمتد
      ليلامسك ويحتضنك بكل ود
      يصبح كوعد أمام الله كي تبقى على العهد ليدوم الحمد
      ولا تزول نعمة وجودهم إلى يوم اللقاء الأبدي”
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ❒ قال الإِمَامُ اِبْنَ القِيــــَمُ - رَحِمــــَهُ الله -:.

      *“النَّاسُ فِي الصــــَّلَاةِ عَلَى خَمــــْسَةِ أَقْسَامٍ:*

      *❶مُعاقـــــــَب: يُعَاقِبُهُ اللهُ عَلَى صَـــــلَاتِهِ!!*
      *❷مُحاســــــَب: يُحَاسِبُهُ اللهُ عَلَى صَـــلَاتِهِ!!*
      *❸مُكفــرٌ عـــَنْهِ: يُكَفِّرُ اللهُ عَنـــْهِ بَصَـــــلَاتِهُ.*
      *❹مــــُثــــــاب: يَكْسـِبُ ثواب عَلَى صَــلَاتِهِ.*
      *❺مُقـــــــــرَّب: يُقـَرِّبُهُ اللهُ إِلَــــيْهِ بَصـــَلَاتُهُ.*

      ⓵ الُمعاقَب: هــــُوَ مِنْ لَا يَهْتَــــمُّ وَلَا يَأْتِي
      بوضوءها وَلَا بِأَرْكَانِ الصَّلَاةِ وَلَا *بِوَاجـــِبَاتِهَا*
      *وَلَا بِشُرُوطــــِهَا فَهُوَ يُعَاقَبُ عَلَى صَــــلَاتِهِ!!.*

      ② الُمحاسَب: هُوَ مَنْ أَتَى بِأَرْكَانِ الصــَّلَاةِ
      *وَوَاجِبَاتِهَا وَشُرُوطِهَا وَلَكِنَّهُ مِنْ حِينَمَا دَخَل*َ
      فِي الصَّلَاةِ إِلَى أَنْ خَرَجَ مَنِّهَا وَهُوَ لَا يـــُدْرِكُ
      *شَيْئًا مِمَّا قَالَهُ فِيهَا! يُســَرِّحُ ذِهْنُهُ فِي* هَـــذِهِ
      الدُّنْيَا إِلَى أَنْ يَقـــُولَ (السَّــــلَامُ عَلَيْــــــكُمْ)
      بَلْ وَيَتَلَهَّفُ لِإِنْهَائِهَا حَتَّى يَقْضِي حَوَائِجَـــهُ
      *وَمَا أَكْثَرُ هَذَا الصِّنْفُ! فَهُوَ يُحَاسَــــبُ عَلَـى*
      *صــــَلَاتِهِ!*

      *③ #مُكفّرٌ عَنْهِ: هُوَ مَنْ أَتَى بِأَرْكَانِ الصَّــلَاةِ*
      وَوَاجِبَاتِهَا وَشُرُوطِهَا وَلَكِنَّهُ مِنْ حِينَمَا دَخَلَ
      فِي الصَّلَاةِ إِلَى أَنْ خَرَجَ مَنِّهَا وَهُوَ يُصـــَارِعُ
      *نَفْسَهُ وَشَيْطَانُهُ يُرِيدُ أَلَّا يَذْهَبَ قَلْبُهُ عَنْ هَذِه*ِ
      الصَّلَاةِ فَهُوَ فِي جِهَادٍ مَعَ نَفْسِهُ *لِتَحْســــــينِ*
      *صَلَاتِهِ هَذَا يُكَفِّرُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ عَنْهِ..*

      ④ المُثاب: هُوَ مَنْ أَتَى بِأَرْكَانِ الصَّــــــــلَاةِ
      وَوَاجِبَاتِهَا وَشُرُوطِهَا ومندوباتها *وَخَشــــــَع*َ
      *فِيهَا! هَذَا يُثِيبُهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى صَـــلَاتِهِ..*

      ⑤ الُمقَرّب: (المَرْتَبــــَةُ العُلــْيَا) هُـــوَ مَنْ أَتَى
      بِأَرْكـــَانِ الصــــَّلَاةِ وَوَاجِبَاتــــِهَا وَشُــرُوطــــِهَا
      ومندوباتها وَخَشــــَعَ فِيهَا وَلَكِنـــَّهُ يَسْتَحْضِــرُ
      أَنَّ اللهَ فِي قِبْلــــَتِهِ! وَهَذَا هُــــوَ الفــــَرْقُ بَيْنَهِ
      وَبَيْنَ الصِّنْفُ الــــرَّابِعُ الَّذِي خَشــــَعَ وَلَكِــنْ لَمْ
      *يَسْتَحْضِرْ أَنَّهُ يُنَاجِي اللهَ وَأَنَّ اللهَ فِي قِبْلَـتِهِ!*

      فَمِنْ أَتَى بِكُلِّ شــــُرُوطِ الصــــَّلَاةِ وَأَرْكَانِــــهَا
      وَوَاجِبَاتِهَا وَخَشَعَ وَاِسْتَحْضَرَ أَنَّهُ يُنَاجِي اللهَ
      وَأَنَّ اللهَ مَطْلــــَعٌ عَلَــيْهِ فَهُــــوَ مُقَــــــــرَّبٌ!. ”
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني