سجل دخولك اليومي .. ببيت شعر او حكمه او مقوله...

    • اطرد من حياتك أصحاب القلوب السوداء، أولئك الذين قاسمتهم رغماً عنك علاقة إجتماعية، أو صداقة هشة أوحكاية حب فاشلة أولئك الذين دفعت ثمن وجودهم من صحتك ونفسيتك أولئك الذين سمموا أيامك الجميلة، كل ذنبك أنك أحسنت الظن بهم يوماً.”
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ‏يبتليك الله ، لأنه يُحبك ، لأنه يرآك تبتعد عنه ، يبتليك ليُقربك له ، كي تدعوه ، و تبكي ، و تُردد يا رب سامحني ، ان تعترف بذنوبك له ، الله لا يُريدك ان تحزن ، حاشاه ان يقدر على عبِده الألم ، انهُ يختبرك ، يُقربك ، يُدرسك ، ثُم يُفاجئك بـ فرحٍ و فرجٍ لم يكُن بالحسبان .
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ‏‎سيضع الله الجبر على قلبك
      سيُغطي الله الجرح الذي لم يبرأ
      سينسيك كل ما أصابك من حزن
      و يعيد لك أشياءً جميلة اعتدت
      عليها وفقدتها
      ويمنحك ماتتمناهُ دون أن تطلب
      سيجعلك سعيداً أمام من رأى يوماً
      حزنك عليك، ان تؤمن برحمة الله بك
      بدون أدنى يأس
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ‏‎ـ بعد رحيل الأب تأتي المواقف بـ رسالة مبطنة محتواها :
      لا مجال للضعف
      فقد رحل الأعمق حُباً
      الأصدق قولاً
      والأكثر خوفاً وحرصًا

      ـ الأبُ
      هو السند
      هو من تُمِيلي رأسكِ على صدره
      فيعتدل لكِ كل مائل
      ويبقى الأب أوفى حبيبٍ لابنته
      ولو أحبها أهل الأرض جميعاً
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ‏‎أكبر خطأ يصدر منّا حين نكون كـالكتاب المفتوح
      فيقرأنا كل من اقترب
      البعض يستهين بتلك السطور
      والبعض يسيء الفهم والبعض لايفهم أبداً
      فلا تَغضَب حينَ يُمَزّقُكَ من لا يُحسِن قِراءتَك فَــ أنتَ من ارتَضَيتَ أن تكونَ لهُ كِتاباً مفتوحاً
      ف احتفِظ دائما بجزء منك لنفسِك
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ‏إنه ذلك الطبع البغيض لدى الناس، أن يعرفوا منك كل شيء على سبيل الفضول، وهم يعرفون أنهم غير قادرين على مساعدتك
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • إن بعض الناس لا تراه إلا منتقداً، ينسى حسنات الطوائف والأجناس ويذكر مثالبهم، مثل الذباب يترك موضع البرء والسلامة ويقع على الجرح والأذى، وهذا من رداءة النفوس وفساد المزاج
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • شيء واحد حاول ان لا ترتكبه في حياتك ،،
      قبل ان تحاول النسيان : إشبع بمن كنت تحبّ حتى لاتحمله معك في عزلتك ،،جثّة تنغّص عليك حياتك
      لـ واسيني الأعرج
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • حصل ما حصل، لا تضعف لا تبكِ لا تدس نفسك عن الحياة، أنت لا تريد هذا لكن الله أراد، أتعرف ما معنى أن يريد الله؟
      أن ينتشلك من أكبر سوء إلى أفضل خير بينما أنت لا تدرك شيء، أنت فقط ثق بفضائل الله وأنك دائمًا في ظل رعايته..
      أستشعر هذا فحسب .
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • سيُصيبُكَ الخوفُ مرارًا، ولن تنجو من الحياةِ دُونَ أن يعصِفَ بكَ القلق عدّة مرات، لن تتعلّم الشجاعة دُونَ اختبار الخوف ومسبباته، ولن تعرفَ السّكينة والاطمئنان دُونَ أن يمتلىء جوفك بالقلقِ حتى آخره.
      تُعرَفُ الأشياءُ بأضدادها.
      لن تُدرِكَ أنَّكَ تُحبّهُم قَبْلَ أن يرتجفُ قلبُكَ خوفًا عليهم، لا تُدرَكُ المحبّةُ بالكلام، بل تُدركُ بكل المشاعر الأخرى التي تتكوّنُ منها المحبة، تُدركُ بالشوق، وبالقلق وباللوعةِ وبالسّكينة.
      لن تكتملَ ثقَتُكَ في ذاتك قَبْلَ أن تكتملَ ثقتك فيهم، وتعرَفُ الثقة من معرفتكَ بالخُذلان.
      فلا يُزعجك الخوف ولا القلق ولا الرَّجْفَة ولا الخذلان، فما خُلِق كُل ذلك في طريقك إلا لكي تعرِفَ أضدادهم حينَ يأتوك.
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ليس الفخر في عرقك أو لون بشرتك ، بل في مسيرتك وفكرك وإنجازك
      الفخر في شيء لم تصنعه ضعف
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • أن تُثني على خير وجدته في الآخر، أن تُرعي سمعكَ له عندما يشكو إليك، أن تتبشبش له وتتلطف بعباراتك؛ أمور لا تكلفك شيئًا وقد تصنع بها سعادة أحدهم
      تخيّل مقدار الفرحة التي تُزهر في قلب الشخص الذي يجد منك حفاوة به واحتفاءً بحديثه، واحتواءً لأحزانه واحتضانًا لمشاعره؟
      هذا التقدير الإنساني العميق الذي تبثّه لأخيك المسلم من طلاقةِ وجهك ولطافة عباراتك وتغاضيك عن زلاته وإشعاره بالأمان والهدوء النفسي برفقتك، يجعلك ذو مكانة في قلوب الآخرين وإن لم تتوافق معهم في كثير من الأفكار، يجعلك مُفتقدًا إن غبت، مكرمًا إن حضرت، يذكرونك دومًا بالخير حيًا وميتًا ..
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • إن صديقك هو كفاية حاجاتك هو حقلك الذي تزرعه بالمحبة وتحصده بالشكر هو مائدتك وموقدك لأنك تأتي إليه جائعا وتسعى وراءه مستدفئا .*
      جبران خليل جبران
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • إذا أوضح لك صديقك فكرة فلا تخش أن تُصرّح بما في فِكرك من النفي أو أن تحتفظ بما في ذهنك من الإيجاب، وإذا صَمَت صديقك ولم يتكلم، فلا ينقطع قلبك عن الإصغاء إلى صوت قلبه.. وليكن أفضل ما عندك لصديقك،،
      فإن كان يَجدُر به أن يعرف جَزْرَ حياتك فالأجدر بك أيضا أن تُظهر له مَدَّها.. !
      وما قيمة صديقك الذي لا تطلبه إلا لتقضي معه ما تريد أن تقتله من وقتك؟ فاسع بالأحرى إلى الصديق الذي يُحيى أيامك ولياليك، وليكن مَلاك الأفراح واللذات المتبادلة مرفرفا فوق حلاوة الصداقة
      لأن القلب يجد صباحه في الندى العالق بالأشياء الصغيرة،،
      جبران_خليل_جبران
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ولكن الصديق هو الذي إذا حضر رأيت كيف تظهر لك نفسك لتتأمل فيها، وإذا غاب أحسست أن جزءاً منك ليس فيك، فسائرك يحن إليك، فإذا أصبح من ماضيك بعد أن كان من حاضرك، وإذا تحول عنك ليصلك بغير المحدود كما وصلك بالمحدود، وإذا مات .. يومئذ لا تقول : إنَّه مات لك ميت، بل مات فيك ميت، ذلك هو الصديق
      الرافعي
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • فلتعلم يا صديقي.. أن من تراعيهم بداعي أن يبادلوك المراعاة لن يتفضلوا يوما بمراعاتك.. هذا لأن الذين أزلت سقفك كي لا يلمس أنوفهم المرتفعة فيجدعها لن يتفهموا حملك لمظلة إذا ما أوحلت مشاعرك و لطخك طين الأذية..
      فلتعلم أن كل الذين تحاول صقل صورتك في أعينهم أنت بذلك تلمعها كي ترى عيوبك بشكل أوضح..
      ليس الجميع مستحقا للطافة و المراعاة.. هناك من عليك أن تداويهم بالصمت.. بالتجاهل.. برسم دائرة حولهم و دفن كل محاولات تأثيرهم عليك فيها..
      فلتعلم يا صديقي الساذج.. أنه ليس بالضرورة أن يحبك الجميع.. و أنك لست ملزما على جعل الجميع يحبونك.. و أن الأولى أن تقدر من أحبك و ألا تكره من لم يستطع حبك… فالحب خيار و حرية..
      فلتعلم أيضا أنك ملزم على أن ترضي الله وحده و ألا تتقصد الأذية.. و أن تحسن للجميع بلا استثناء بلا اي نية أو دافع سوى رضا رب البرية..
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • يا صديق كل صديق له مرحلة، لا تعتب، لا تطلب، واكتم اشتياقك وارقب شعورك راحلاً، لا تبح، هما صديقان اثنان: صديقك الذي لا يتغير، وكتابك.
      عامل الجميع بلطف وبودٍ لا ينقل الذي تحدثه لمرتبة صديقك الذي لا يتغير، فَيَخيبُ أملك مرة وتُخيب أملاً مرة.. الأصدقاء أنسٌ، الأصدقاء غيمةٌ، بل أكثر، لكن لا تتشبث بثيابهم فتعيقهم وتعيق سيرك فتظل دوماً معلقاً بثياب الآخرين، كما قال أحدهم على سبيل الطرافة “لست قرداً”
      كن لطيفاً، خفيفاً، لا تثقل.
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • نصائح للأصدقاء ~
      لا تبحث عن صديق مثالي لأنك لن تحصل عليه ، ولكن كن أنت ذلك الشخص الفريد الذي يبحث عنه الآخرون. ❤
      لا تستجعل بقراراتك فتتخذ أحدهم صديقاً لمجرد راحة وقعت في نفسك تجاهه ، حكّم عقلك وقلبك معاً .❤
      (( الحب ، الإحترام ، التضحية ، التسامح ))
      إذا خَلَت صداقة من إحداها فلن يكون لها مصير سوى الزوال.❤
      لا تُكثِر العِتاب حد المبالغة ، ولا تستمر في الكِتمان ، لكلاهما نتيجة سيئة قد لا تكون في الحسبان.❤
      لا تستخف بمشاعر صديقك ، ربما لو علمتَ ما يحمله لك من حب لخجِلت من تقصيرك .❤
      إذا ظننت أن استهزاءك بصديقك لإضحاك الآخرين سيزيد من خفة دمك ، تأكد أنك مخطئ تماماً .. “وراجع حساباتك” . ❤
      لا تكن أنانياً فتطلب مبادرة الجميع بالسؤال عنك والجلوس معك والإعتذار لك … كن أنت المبادِر الأول حتى لا تكون الخاسر الأكبر. ❤
      وأخيرا .. إذا فرّقتك الحياة عن صديقك ، استمر في وفائك لا تفضح سره ولا تتحدث عنه بسوء ، وإن أردت التكلم عن المشكلة فلا تخرج عن إطارها ❤
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • صديق واحد ، يكفي لسدّ فراغ بقية الأصدقاء في حياتك ببراعة ، صديق واحد فقط يحصنك من التفاتاتك للوراء ، صديق يسحبك بخفّته لأيام هادئه و كأنّها حضن أم
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ‏هو واحدٌ من الأصدقاء الذي بلطفِه يلمس شعورك بصدق ، ثم يكون مثل روحك ، صادقٌ وعميق ، ولا يمكن للأيام أو الظروف أن تخدش هذا النقاء فيه ، يعرفك مهما مالت بك الحياة ، هو واحد من الاصدقاء الذي يحبك بسعة السماء ، واحد ونادر جداً ولا يُعوض أبداً.
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • ‏لن تموت أبداً بإبتعاد أحد جئت للدنيا
      بعد الم لم يشعر به إلا أمك ، وأن مت
      فلا قلب سيذوب دهراً إلا قلب أمك .!
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • جديدة

      الحمدلله على صديقٍ وفيٌّ في غيابه، جميلٌ إذا حضر
      ‏الصديق الذي إذا لقيك لا يكثر الملام عليك ولا يتحدّث فيما مضى، بل يمسك بيدك ويقفز بك/معك خطوات إلى الأمام .. شدّ على يده ما استطعت.
      ‏الصادق من الأصدقاء، لا يحمّلك أعباءً في علاقتكما معًا، يرتفع بنفسه وبك عن كل أمور الدنيا وظروفها ويقدّرها ويقدّرك!
      ‏الصادق من الأصدقاء، هو أكثر الناس حُسنَ ظنٍ بك وأكثر من يفهمك إذا غبت، ثم هو أول من يلتمس العذر لك.
      ‏الصادق من الأصدقاء، في كل مرّة تلقاه كما لو أنّك لقيته بالأمس، لا يجـفّ نبع الوداد فيه ولو طال بكما العهد.
      ‏الصداقة الحقّة : خِـفّة على الحياة والروح، وكل صداقةٍ متكلّفة ثقيلة هي شيءٌ وهمي لا يمت للصداقة بصلة.
      ‏لمّا كانت الصداقة من الصدق، كان لزامًا علينا ألّا ننتهكَ حرمة الصدق فيها والذي هو أساسها.
      ‏ولمّا كانت الصداقة من الصدق، آمنتُ أنه لا يُشترط لها تواصلٌ دائم، ولا يقيّدها حضور .. اصدق في غيابك دعاءً وأنا صديقك. ‏
      سلامٌ عليكم أيها الأصدقاء الصادقون أينما كنتم، غيبوا كيفما شئتم ولا تنسوا العهد بيننا، وأنا ما زلتُ على العهد أستغفر الله لي ولكم.
      ‏ثمّ السـلام مرتين على الأصدقاء الحاضرين معنا، الشادّين على أيدينا السائرين بنا شطر النور.

      * نداء المغذوي |
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • جديدة

      قال الأحنف بن قيس: لاخير في صديق لا وفاﺀ له و لا خير في منظر لا مخبر له و لا خير في فقهٍ لا ورع معه
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • جديدة

      في هذا الزمن ….
      لديك مــال إذن لديك أصدقاء … لديك جــاه إذن لديك أصدقاء …
      لديك منـصب إذن لديك أصدقاء …
      فجــــــــأة !!!
      ذهب المـــال فرّ الأصدقاء … زال الجـــاه رحل الأصدقاء …
      انعدم المنصب طار الأصدقاء …
      في هذا الزمن …
      لك عندي مصلحة فــأنت صــديقـــي … لك عندي حـاجة فــأنت أخـــــــي .. لك عندي غــرض فأنت المخلص الوفي …
      انتهت المصلحة ….
      مــن أنت ؟؟؟ لا أعرفك ؟؟؟ … لا أتذكرك ؟؟؟ لـم أرك ؟؟؟ …
      انتهت المصلحة … انتهى معها الكــــــلام … انتهى معها الســــــلام … انتهى … معها حتى الابتسام …
      سؤال الأخير لك :- كم صـــــديق لك ؟؟؟؟
      والخلاصة - :
      إذا كان لديك في هذا الزمان صديق وفي واحد !!! فأعلم أنك من أثرياء العالم !؟
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • جديدة

      احفظ صديقك يا اخي
      بين الضلوع..
      خبِّئهُ عن دنيا أساها
      شائع وسط الجموع،
      حلّق بهِ نحو السماء برقّةٍ
      رضّ الفؤاد وقل لهُ:
      كن واثقًا شخصًا قنوع ..
      افسح له أفق التكلّم
      دعهُ يفرغ ذا الدموع!
      طمّنه أنّا في السرابِ حياتنا
      لا الحزن ينفعنا و لا الأمس المنوع
      إنّا حملنا في النهار شراعنا
      وغدًا سنرسو في محطّات الرجوع.
      - سارة عبدالله
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • جديدة

      أنت الفاعل سبحانك ، وأنت مجري الأقدار والأحكام ، وأنت الذي امتحنت وقويت وأضعفت وسترت وكشفت ، وما أنا إلا السلب والعدم ، وكل توفيق لي كان منك ، وكل هداية لي كانت بفضلك ، وكل نور كان من نورك ، ما أنا إلا العين والمحل وكل ما جرى عليّ كان استحقاقي ، وكل ما أظهرت فيّ كان بعدلك ورحمتك ، ما كان لي من الأمر شيء ، وهل لنا من الأمر شيء ؟ - مصطفى محمود
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً
    • جديدة

      قال الرجل العجوز : لا تنظر إلى ما يرتسم على الوجوه , ولا تستمع إلى ما تقوله الألسن , ولا تلتفت إلى الدموع , فكل هذا هو جلد الإنسان والإنسان يغير جلده كل يوم , ولكن ابحث عما هو تحت الجلد. - مصطفى محمود
      لا تُكثِرِ الأحْمالَ إنّكـ راحِلٌ خَفِف حُمولَكَ كي تـمُرَّ سَريعاً فيمَ التِفاتُكَ والوراءُ غياهِبٌ وخَريفُ عُمرِكَ لن يعودَ ربيعاً