سجل دخولك اليومي .. ببيت شعر او حكمه او مقوله...

    • وَتَطَلّع إِليهَا لآخِرِ مَرةٍ وَإلَى الأبَدِ بِعَيْنَين أشَدّ بَريقًا
      وَأكثَرَ حُزْنًا ، وَأعظَمَ امتِنانًا مِمّا رَأتُهُ طَوَال حَياتِهَا ، واستَطاعَ أنْ يَقُولَ لَهَا مَع النّفَسِ الأخِير : اللهُ وَحدُه
      يَعَلمُ كَم أحبَبتُك ،،♥
    • “فالإنسان هو إنسان فقط إذا استطاع أن يقاوم ما يحب ويتحمل ما يكره، وهو إنسان فقط إذا ساد عقله على بهيميته وإذا ساد رشده على حماقته..وتلك أول ملامح الإنسانية فى الإنسان”
      ― مصطفى محمود, عصر القرود ” —
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • الحب شقاءٌ كله، وأشقى المحبِّين جميعا أولئك الذين يحبون بلا أمل ولا رجاء!
      إنهم يذرفون دموعهم وهم عالمون أنهم يسكبونها في أرض قاحلة جدباء لا تنبت لهم راحة ولا سعادة، ويسهرون لياليهم وهم يعتقدون أن ظلماتها لا تنحسر عن فجر منير أو صبح سعيد، ويطرقون برءوسهم في خلواتهم لا ليفكروا متى تنتهي أيام شقائهم أو تبتدئ أيام سعادتهم، فحياتهم كلها شقاء لا فرق بين أمسها وغدها وحاضرها ومستقبلها؛ بل ليفكروا متى يرحلون عن هذه الدار ليستريحوا من آلامها وهمومها، فإن كان لا بد لنا من أن نذرف قطرةّ من دموعنا على شقي في هذه الأرض، فلنذرفها على والد ثكل ولده في ريعان شبابه، أحب ما كان إليه، وألصق ما كان بقلبه، من حيث لا أمل له في رجعته ولا رجاء في لقائه، أو عاشق ٍ علم في ساعة َّ ما كان يتوقعها أن حبيبته قد تزوجت من غيره، وأنها ستسافر اليوم أو غدًا إلى وطن ناء لا رجعة لها منه أبد الدهر، فوقف أمامها يود ً عها وداعًا لا يقول لها فيه: إلى الغد أو إلى الملتقى، ولا يأخذ عليها فيه عهدًا أو ميثاقا، بل يصمت صمتًا تذوب فيه كبده القريحة ذنوبًا، حتى إذا غابت عن بصره، وانقطع آخر آثارها، رجع أدراجه وهو يعلم أن لا نصيب له في العيش بعد اليوم، وأن هذا آخر عهده بالحياة، أو فتاة بائسة مسكينة كتب لها شقاؤها أن يعلق قلبها بعظيم من عظماء الحياة المدلين بأنفسهم ومكانتهم، فلا تستطيع الصعود إليه في سمائه، وليس من شأن مثله أن يهبط إليها في أرضها، فهي تبكيه ولا يشعر ببكائها، وتهتف باسمه ليلها ونهارها ولا يسمع نداءها، ولا يزال هذا شأنها حتى يُوافيها أجلها فيريحها.
      .

      المنفلوطي
      في سبيل التاج
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‌‏‏‏‏‏‏‏‏
      ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏ ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‌‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏ يا من هواه أعزه وأذلني ...


      هذه القصيدة التي منها هذا البيت مشهورة جدآ وكثيرون لا يعرفون من قائلها .. وقائلها هو : السلطان
      سعيد بن الإمام أحمد بن سعيد البوسعيدي الدوسي الزهراني 1774م
      والده مؤسس دولة البوسعيدي في عُمان والشاعر هو الحاكم الثاني ومن نسله سلطان عُمان الحالي : السلطان قابوس بن سعيد ...
      وقد ترجم له المؤرخ: حميد بن محمد بن رزيق في تاريخه:
      (الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين)
      وترجم له الشيخ نور الدين السالمي في تاريخه: (تحفة الأعيان
      بسيرة أهل عمان)

      وهذه أبيات من القصيدة:-

      يا من هواه أعزه وأذلني
      كيف السبيل إلى وصالك دلني

      وتركتني حيران صباً هائماً
      أرعى النجوم وأنت في نوم هني

      عاهدتني أن لا تميل عن الهوى
      وحلفت لي يا غصن أن لا تنثني

      هب النسيم ومال غصن مثله
      أين الزمان وأين ما عاهدتني

      جاد الزمان وأنت ما واصلتني
      يا باخلاً بالوصل أنت قتلتني

      واصلتني حتى ملكت حشاشتي
      ورجعت من بعد الوصال هجرتني

      لما ملكت قياد سرى بالهوى
      وعلمت أني عاشق لك خنتني

      ولأقعدن على الطريق فاشتكى
      في زي مظلوم وأنت ظلمتني

      ولأشكينك عند سلطان الهوى
      ليعذبنك مثل ما عذبتني

      الشاعر اشتكى بها الى السلطان وهذا ما اخبرنا به وهذا رد المقصود

      يا أيها السلطانُ حسبُكَ أنني
      أسرعتُ لما قيل أنت طلبتني

      وأتيتُ لكن ما رأيتُ بداركم
      من جاءَ يشكوني فكيف دعوتني

      فابعث إليهِ الآن يأتي مسرعاً
      إن لم أراهُ الآن ما أنصفتني

      ولتستمع مني فقلبي يشتعل
      أرجوكَ قبل سماعي لاتحتجني

      وإن اكتفيت او احتكمت لزعمه
      فلقد ظلمتَ الحب ثم أهنتني

      قل للذي مني تشاكى قائلاً
      إن الهوى قد ذلهُ وأعزني

      هيهات أن يعتزَ يوماً بالهوى
      من بالهوى يرضى وكيفَ سيهتني

      إن الهوى بالذلِ دوماً يكتسي
      من يرتدي ثوبَ الهوى فسينحني

      فانظر الى جسدي ووجهي ذابلا
      إن لم ترى ذلاً عليه لعنتني

      إن كان لايهنئ بنومٍ جسمه
      أينام جسمي يا إمامُ خذلتني

      قلي بربكَ هل ينامُ متيمٌ
      إن كنتَ تعرفُ من ينام أجبتني

      أما الخيانةُ للعهودِ فليتهُ
      لم ينطق اللفظ الذي قد هدني

      أنا ما ظلمتُ ولا هجرتُ وصالهُ
      بل كلما قلتُ الوصالَ يردني

      وأتى الذي مني اشتكى فحضنته
      وبكيتُ منهُ وقلتُ كم أبكيتني

      لم ينثني غصنُ المحبةَ إنما
      أنت الذي فيما ادعيتَ ذبحتني

      تبت يدي إن كنتُ أبخلُ وصلكم
      أحترتُ فيما تدعي حيرتني

      انت الذي أخفيت في القلبِ الهوى
      وكتمتَ حُبُك لي وما صارحتني

      أنا لو علِمتُ بإنَّ حُبُكَ في يدي
      سأظلُ أقبضها ولو أحرقتني

      واصلتكم حتى أتى اليوم الذي
      غبتم وظل الحبُ في قلبي غني

      فلإن دعوت عليا في جنحِ الدجى
      فاللهُ حسبي منك إن هددتني

      لاتحسبنَّ اللهَ يقبلُ دعوة
      ممن دعاء ظُلماَ وأنت قهرتني

      ولإن قعدتَ على الطريقِ لتشتكي
      فلأصبرنَّ عليك إن آذيتني

      فبكى الحبيبُ وقامَ نحوي مُسرِعاً
      وأتى وقبلني وراح يَظُمُني

      وقالَ اُقسم ُ بالذي فطر النوى
      لن أبتسم إلا إذا سامحتني

      فنظرتُ في عينيهِ بعدَ تأملِ
      وعفوتُ عنهُ وقلتُ كيف فتنتني

      وتكلمَ السلطانُ قال وصالكم
      فرضٌ عليا وأمرهُ قد همني

      لاينبغي الا الوصال وليس في
      دين الهوى غير الوصال ليبتني

      فكلاكما في الحبِ أظناهُ الهوى
      وأنا السبيلُ إلى وصالكما الهني

      ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‌‏‏‏‏‏‏‏ ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏. .☆روائع الشــــــعــر العربي☆
      ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‌‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‌‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏ ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‌‏‏‏‏‏‌‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‌‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • كلنا ذاك المسافر ..
      جهز متاعك للرحيل ..
      أنسيت ان الدنيا سفر..

      و كلنا فيها ذاك المسافر الراحل
      الذي لا يعلم متى يكون موعد الرحيل ؟
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ‏ومازلت أحلم بـمجتمع لا يستحي فيه الفقير من فقره بل يستحي فيه الغني من التباهي بالترف .

      جبران خليل جبران
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • ‏رحلوا وما زالت معي
      ذكراهُمُ تتبسّمُ
      .
      ما مرّ شوقٌ في دمي
      إلا انحنى يترحّمُ
      .
      ‎حذيفة_العرجي
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      ‏اليوم الجميل هو الذي نملك فيه دنيانا ولا تملكنا فيه، وهو اليوم الذي نقود فيه شهواتنا ولذّاتنا ولا ننقاد لها صاغرين أو طائعين
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      كنا عائدين من أداء الواجب حينما قال لي صديقي:

      ـ أنعيش في كذب دائم ؟ ألا يوجد صدق ؟

      قلت له:

      ـ بل نحن نصدق دائما ولكنه صدق محدود‏, ‏صدق لحظتها.. كلماتنا عمرها عمر الرسم علي الماء والنقش علي الرمال.. وهي في العادة صادقة في حدود هذا العمر القصير إلا فيما ندر‏.‏

      ـ وبعد ذلك‏.‏

      ـ بعد ذلك تتغير الظروف وتتبدل الملابسات وتمتحن العواطف والأقوال والأعمال.. وتبتلي النفوس في جواهرها وتتقلب القلوب.. ويأتي بعد الليل النهار وبعد النهار الليل.. فنحن علي أرض تدور.. أليس كذلك‏.‏

      ـ ألا يوجد حب يصمد للامتحان ألا يوجد حب باق؟

      ـ أحيانا.. ولكن هذا الحب الباقي في العادة تعيا عن حمله الكلمات.. والذي يحب هذا الحب إذا حاول أن يعبر عن نفسه لا يخرج منه إلا كلاما عبيطا.. أو عبارات بلا معني.. ومثل هذا الحب يكون في أغلب الأحوال أزمة في الصدر وعطشا خلف الضلوع لا ارتواء له ولا حل له‏.‏

      ـ إني أتمني أن تحبني امرأة هذا الحب‏.‏

      ـ إني لا أتمني أن تحبني امرأة هذا الحب أبدا‏.‏

      ـ لم؟

      ـ لأن المرأة التي تحب هذا الحب لا تسامح.. إنها تري نفسها قد أعطت روحها فلا أقل أن تأخذ روحي والذين يحبون هذا الحب هم بين قاتل ومقتول وأنا لا أحب أن أكون أحدهما‏.‏

      ـ بل هو الحب الرائع‏.‏

      ـ بل هو الإشراك بعينه وعبادة المخلوق من دون الخالق‏, ‏وهذا ما قاله الإمام الغزالي في حب المرأة الواحدة إذا كان استغراقا وصبابة.. قال إنه السقوط في الشرك... ولهذا أباح الإسلام تعدد الزوجات ليحول دون هذا الاستئثار.. وحتي لا يكون التوحيد إلا لله‏.‏

      ـ وهل تظن أنك تختار قدرك.. ألا يمكن أن يداهمك هذا النوع من الحب برغم أنفك‏, ‏فلا تملك منه فكاكا؟

      ـ إنه يكون مصيبة.. وكارثة وأسرا.. وسجنا.. وأغلالا.. ومثل هذا الحب لا يكتبه الله إلا علي عبد غضب عليه ولعنه وأضله وأرجو ألا أكون من المغضوب عليهم ولا من الضالين.. وأرجو أن أعرف معبودي فلا أضل عنه وأنه هو الله وحده جامع الكمالات.. الأجمل من كل جميل.. مهوي الأفئدة وسكن الأرواح‏.‏

      ـ وماذا للمرأة المثلي عندك؟

      ـ لها عندي المودة والرحمة والصحبة الطيبة.. ولا أكثر.. لا غل ولا قيد ولا أسر.. وإنما ضيافة كريمة يستضيف فيها كل منا الآخر مدي أيام الدنيا الشقية ويعاونه علي تحملها‏.‏

      ـ سوف أعيش وأفرح فيك وأراك بإذن الله في الأسر والغل والقيد غريقا لشوشتك في أذيال امرأة حتي تتوب عن تعذيبنا‏.‏

      ـ تبت‏.. ‏ولا داعي للبلاء.. اللهم لا تدخلنا في تجربة.. اللهم لا تكتب علي إلا حبك‏.‏

      ـ وهل يتنافي حب الله مع حب الناس؟

      ـ بل هو يدعو إلى حب الناس ولكن بلا غل وبلا قيود وبلا عبودية.. حب المودة والرحمة لا سعار الغرام وضرام الشهوات‏.‏

      ـ وهل يمكن أن يغنيك حب الله عن الحاجة إلى غرام بشري؟

      ـ نعم إذا استطعت أن أفهم معني النظر إلى وجهه ومعني أن كل شيء هالك إلا وجهه.. ومعني أن عشق الهالكين هو الهلاك معهم وأن في حبه وحده الخلاص والعتق والحرية‏.‏

      ـ وكيف تنظر إلى وجهه؟

      ـ أستشفه في صدح الطيور وفي نور الفجر‏, ‏في جناح الفراش وفي بصمة الاصبع وفي عطر الوردة وفي العدل المستتر وراء الألم والحكمة الخافية في العذاب.. وأشعر به في استسرار الليل وإبهام الموت وطلسم القدر..

      أحس به في الحقائق التي تلقي في عقلي بلا لغة وبلا عبارة وفي السكينة التي تسعفني ساعة الخطر وفي الوضوح الرائع الذي يتجلي علي لحظة الأزمة.. وفي الإحساس الحميم بالصحبة والونس وأنا وحدي‏, ‏وفيما هو أكثر من ذلك من لطائف الأسرار التي يمكن أن تحدث بين العبد وربه مما لا يكتب ولا يقال‏.‏

      ـ أهناك شيء لا يمكن أن يقال؟

      ـ كل ما هو مطلق لا يمكن أن يقال‏.‏

      ـ وكيف نعرفه؟

      ـ لا نعرفه ولكن نكابده.. إحساسك بذاتك مكابدة وليست معرفة ومع ذلك‏, ‏فهي أعلي من جميع المعارف في درجة اليقين.. ذاتك أمر لا يرقي إليه شك.. ومع ذلك‏, ‏فهي أمر لا يمكن أن يتوضح كما تتوضح سائر المعارف.. والحقائق العليا كلها مكابدات وليست معارف.. والمتصوفة يسمون هذا الإحساس بالله.. حضورا.. وحضرة‏.‏

      ـ وهل يمكن أن نصل إلى هذه الحضرة بالاجتهاد؟

      ـ لا نستطيع إلا أن يساعدنا هو‏.‏

      ـ وهل دخلت هذه الحضرة؟

      ـ أنا أبعد الناس عن هذا الشرف‏, ‏أنا حالي مثل حالك ومثل حال المرحوم الذي دفناه اليوم ومثل حال الخاطئين الذين يتقلبون مع الليل والنهار‏. ‏ولكني أحاول.. ‏مجرد محاولة‏.‏

      مصطفى محمود,
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      نحن في عصر الصراخ ..
      مدنية اليوم اسمها بحق .. مدنية الصراخ ..
      علاقة الحب صراخ ..
      وعلاقة الزواج صراخ ..
      وعلاقات المجتمع صراخ طبقي ..
      وعلاقات الدول صراخ سياسي ..
      والشعارات صراخ فكري ..
      والمذاهب تحريض علني للأغلبيات على الأقليات والأقليات على الأغلبيات ولافتاتها المرفوعة هي الصراخ والهتاف والصياح والنباح ..
      والبيوت التي ترفع لافتة الحب على بابها .. تعيش حياة هي أقرب إلى الصراع على السلطة منها إلى تعاون المحبة والرحمة بين أزواج وزوجات ..
      حياة أقرب إلى صراخ يومي وتنازع حكم ورأي في كل شيء وكأنما المطلب الذي يصحو به كل واحد هو من يحكم اليوم .. من يسود .. من يمسك باللجام ..
      مصطفي محمود
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      ان اجراس العلم تدق الانذارات كل يوم ولا اذن تسمع .. والمفكرون يدقون على القلوب .. والقلوب مغلقة .. ربما لأن ضمائر هؤلاء المفكرين انفسهم يسكنها نفس الزيف والنفاق والغرور .. وشعاراتهم لا تنفذ الى القلوب لأنها شعارات المرتزقة وأكاذيب المنتهزين .
      والانسان يتحدث بغرور عن الأغبياء والأذكياء .. عن البيض والسود .. عن المتقدمين والمتخلفين .. وهو لا يدري ان الكل سود والكل اغبياء والكل متخلفون والفرق بينهم هو فرق عدد المخالب التي يقتل بها كل واحد نفسه ويقتل بها أخاه .
      العلم ينبت مزيدا من المخالب .
      والتقدم ينبت مزيدا من المخالب .
      واذا كان العلم يعطي مزيدا وفائضا من القمح فإنهم يلقونه في البحر حتى يزيد سعره .
      وهذه هي أخلاق إنسان هذا العصر .
      متى يفيق هذا الانسان ويعرف نفسه ويعرف الهوة التي يسير إليها!

      مصطفى محمود
      غرور
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      قديمًا قالوا إن البيوت السعيدَه لا صوت لها
      ولا أحد يتخذ منها مادة للكلام ولا أحد يروي عنها قصة أو يكتب رواية أو ينتج فيلمًا
      وفي رواية الحُب التقليديّه ، يُسدل الستار دائمًا عندما يصل الحبيب والحبيبه إلى المأذون !
      لآن المؤلف يتصوّر حينئذٍ أن الكلام انتهى !
      وأنه لم يعُد هُناك ما يُقال !
      لآن السعادة بدأت والسعاده عنوانُها الصمت <
      فأين هيَ تلك البيوت السعيدة الآن ؟
      ما اقلها!!!
      ____ مُصطفى محمود
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      لو تأملت في هذه اللحظه , وتخيلت الدنيا كلها , وأمتداد البشر فيها في الشرق والغرب !!
      وتصورت كم معصيه تقع الأن في الدقيقه والثانيه من ( غش وظلم وكذب وشرك وسرقه وفواحش )
      لأدركت جآنبا من حلم الله تعآلى وصبره على عباده
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      أعمارنا مهما طالت أو قصرت تقول الحقيقة دائماً ، قد نبلغ من العمر ما نبلغ وتظل أطرافنا غضّة .. وحدها الحياة تجعلنا نكبر في العام أكثر من مرة ، الحمل يثقل على ذاكرتنا لذلك كان يجب أن ننسى لا يهم كيف ننسى ولماذا ننسى المهم أن تبقى مساحة كافية للأيام القادمة .. قد يختار البعض الرحيل عنّا لكن يجب ألا نختار البكاء عليهم ، يجب ألا نقضي في تذكرهم بينما يمضون عمراً آخر في نسياننا .. أحلامنا أيضاً يجب أن تكبر ولا بأس إن ضاق بعضها علينا .. السماء تتسع لأحلام أكبر ، والله وحده الذي لا ينسانا ولا يردنا خائبين .. لذلك نكبر .. لذلك نتعلم .. لذلك ننسى .. لذلك نتوقف عن البكاء .. لكي تمتد أعمارنا نحو حياة أفضل !
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      لوكنت وضعت في قلبي محكمة لمحاكمة الذين أساؤو لي ،
      لما بقي في قلبي موقع حب ..!
      ولكني عذبت الذين أساؤوا لي
      بأنني سامحتهم .. وطلبت من الله أن يغفر لهم ..
      ولو انني ملأت قلبي بالحقد و الكراهية لعذبت نفسي
      ولو ملأت قلبي بالسواد لسوّدتُ عيشتي !!
      فالذين يعلقون المشانق لخصومهم انما يشنقون انفسهم
      انني أجد لذة في ان ابحث لمن أساء لي عن عذر أعتذر به عن إساءته ..
      و انني لا افعل ذالك نبلاً مني .. .. وانما افعله انانية ..
      فأنا أخدم نفسي عندما أنظف قلبي من البغضاء والحسد
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      ألم يحدث مرة أن أحرجك شخص ما في مجلس عام بكلمة جارحة ؟
      أو ربما سخر منك بأي شيء وإن كان صغيراً، بلباسك أو كلامك، أو أسلوبك.
      فدافَع عنك شخص ما، فشعرتَ بامتنان عظيم له، لأنه كأنما أمسك بطرف ثوبك عندما دفعك غيرك إلى هاوية !
      مارس هذه المهارة مع الآخرين، وسترى لها تأثيراً ساحراً.
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      فِي الحَقيقة … نَحنُ لآ نُحِبْ…نَحْنُ فَقَطْ نَتَعلّقْ بِهِم وَنتعوّد عَليهِم لِلحَد الّذي نَقْتَنع بِأنّ حَياتَنا ستَتوقف بَعدَهُم….رُغْمَ أننّا عِشناهآ قَبلَهُم
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      اذآ وصلت حبآلك بالسماء سترزق نفساً جميلة ترى الفجر غديراً والليل ضياءً و الناس أحبة و الكوخ قصراً مشيداً ..فكن مع ربكَ يقيناً ولن تندم
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      من أعجب الأشياء أن تعرف الله ثم لا تحبه, وأن تسمع داعيه

      ثم تتأخر عن الإجابة, وأن تعرف قدر الربح في معاملته، ثم

      تعامل غيره, وأن تعرف قدر غضبه ثم تتعرض له, وأن تذوق

      ألم الوحشة في معصيته، ثم لا تطلب الأنس بطاعته, وأن

      تذوق عصرة القلب عند الخوض في غير حديثه والحديث عنه،

      ثم لا تشتاق إلى انشراح الصدر بذكره ومناجاته, وأن تذوق

      العذاب عند تعلق القلب بغيره ولا تهرب منه إلى نعيم الإقبال

      عليه، والإنابة إليه, وأعجب من هذا علمك أنك لابد لك منه

      وأنك أحوج شيء إليه، وأنت عنه معرض وفيما يبعدك عنه

      راغب

      — ابن قيم الجوزية
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      ‏"اشتقت لشخص كان يوصيني بان انتبه لنفسي كثيرا ويدعو لي كثيرا ، ليتني استطيع ان اخبره باني فقدت نفسي عندما غاب".
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      وللصمت المفعم بالشعور حكم أقوى من حكم الكلمات.. وله إشعاع وله قدرته الخاصة على الفعل والتأثير..
      والمحب الصامت يستطيع أن ينقل لغته وحبه إلى الآخر.. إذا كان الآخر على نفس المستوى من رهافة الحس-وإذا كان هو الآخر قادراً على السمع بلا أذن والكلام بلا نطق

      مصطفى محمود, الروح والجسد
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      يدك هي التي تحفر بها قبرك وتصنع بها مصيرك
      ولسانك هو الذي يهوي بك الي الهاوية او يصعد بك الي اعلي عليين .. انت ماتقول وانت ماتفعل .. انظر ماذا تفعل .. تعلم مسكنك وتشهد قيامتك قبل قيامتك .. وتعلم ساعتك قبل ساعتك

      مصطفى محمود, سواح فى دنيا الله
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني
    • جديدة

      ولو سألوني.. لماذا آمنت.. نريد منك جوابا في كلمات .. لقلت في يقين وبدون تردد.. لأنه بدون الله .. لا معنى لي ولا لأي شيء.

      مصطفى محمود,
      وكلنا بأستار السماء معلقين ننتظر غيث الاماني