الى حكام العرب الاوزراء المجتمعين اليوم من حماس

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الى حكام العرب الاوزراء المجتمعين اليوم من حماس

      مجزرة صهيونية جديدة ترتكب فصولها اليوم في مدينة جنين ومخيمها الصامد، وفي البلدة القديمة لمدينة نابلس ومخيمات بلاطة وعسكر وعزة، ويقود المجزرة بشكل ميداني مباشر رئيس أركان جيش العدو الإرهابي مجرم الحرب شاؤول موفاز ونائبه، القصف يطال كل شيء حتى لم يبق منزل لم يصب بقذيفة، الطيران الحربي وطائرات الاباتشي إضافة للمدفعية تصب قذائفها وحممها على أهلنا وشعبنا والمجاهدين، فيما تحاول الدبابات اختراق خطوط الدفاع وتجريف البيوت، وعشرات الشهداء ومئات الجرحى في الشوارع والطرقات، ولا مجال للوصول إليهم لمواراتهم التراب أو نقلهم للمستشفيات، كل هذا انتقاماً وثأراً لهيبة جيش الاحتلال التي مرغها المجاهدون في التراب في جنين ونابلس، وتصعيداً للعدوان بعد أن اعتدى على المقدسات الإسلامية والمسيحية في بيت لحم دون أن يحرك ذلك أحداً، بما أوحى للعدو انه قادر على ارتكاب المجازر والاعتداء على الحرمات دون حسيب أو رقيب، ويذهله في هذا كله ما يبديه أهلنا من إرادة وصمود وإصرار على استمرار المقاومة، وروح معنوية عالية رغم التضحيات .

      في ظل هذا العدوان يتطلع شعبنا إلى الأمة ليسأل قادتها ماذا انتم فاعلون ؟

      شارون يتفقد أرتال الجنود في الميدان، وموفاز يقود العمليات من طائرة تحلق في سماء المعركة، فماذا أنتم فاعلون ؟ إن المطلوب اليوم خطوات عملية لنصرة شعبنا وأن لا يكتفى بالبيانات والتصريحات، والمطلوب اليوم أن لا نراهن على الموفد الأمريكي والتدخل الأمريكي فهو معروف الأهداف والنتائج سلفاً، بل إن هذا العدوان الأخير لم يكن ليقع لولا الغطاء السياسي الأمريكي والدعم الأمريكي .

      إن شعبنا قد حسم خياره، وقرر أن الجهاد هو السبيل لتحرير الأرض والمقدسات واستعادة الحقوق، وآن لكم أيها القادة أن تحسموا خياراتكم.



      شعبنا المجاهد الصامد

      ليكن شعارنا في هذه الأيام ( إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص )، ولنعزز هذا البنيان بالصبر والثبات، ونداؤنا لكل كتائب المقاومة أن تصعد عملياتها الموجعة ضد العدو، ليعلم أننا لن نستسلم ولن نهزم وأن هذا الشعب لا يمكن أن تهزمه آلة عسكرية محتلة مهما بلغت قوتها وبلغ إرهابها وبطشها .



      وإنه لجهاد .. نصر أو استشهاد



      حركة المقاومة الإسلامية

      حماس – فلسطين

      السبت 24 محرم 1423 هـ

      الموافق 6 نيسان ( أبريل ) 2002 م