من يحب ان يتعرف على الموت

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • من يحب ان يتعرف على الموت

      الموت هو الجبن والتراجع عن اهدافنا وتخاذل في نصرت اشقائنا
      اوقيمت عشرات الحملات لتبرع من اجل اشقائنا في فلسطين
      وعشرات الارقام الحساب على شاشات التلفاز
      فهل الشعب الفلسطين في حاجه الى المال قدر حاجته للاصدقاء
      وهم يلتفون حولهم يدا بيد ... وهم ساعون في نصرتهم
      فاذا كان الشعب الفلسطيني منع عنه تنفس الهواء ولم يتحرك احد ولم يتكلم
      احد فكيف ستصل هذه الاموال اليهم.....:confused:
    • نعم إن اخواننا في فلسطين بحاجة
      إلى العون المادي والمعنوي
      بحاجة إلى الرجال
      وبحاجة إلى السلاح
      وبحاجة إلى المال
      وبحاجة إلى الدعاء

      ونحن لا نملك الآن إلا المال والدعاء ، فإياكم اخواني ان تبخلوا بهما على إخوانكم المجاهدين هناك .

      واحرصوا على أن تصل تبرعاتكم لأيادي المجاهدين وابناء الشهداء ، لا إلى الخونة ومعاوني اليهود .
    • صحيح هذا لو كانت توصل..

      سمسم شكر لك على التواصل
      ولكن من اي طريق ستصل وكل الطرق مغلقه
      من الذي سيفتح هذه الطرق ومتى وكيف
      ان لم نستخدم القوه لنشق لها الطريق...
      ومن بعد سيكون الامر معقول ..
      وان كانت تصل لم الحال يزيد سوء؟؟؟
      ام لهذه الاموال طرق اخرى ... لانعلمها؟؟؟؟:confused: $$A
    • لاشئ .....؟

      لاشئ اخي فارس ....
      سننتظر انا وانت حتى يفرج الله همهم..
      ولكن من الذي سيوصل هذه الاموال وما هي الطريقه
      انا نفديهم بالغالي ولكن من هو الامين على غالينا وهو
      يرى دمائنا تسيل ويقف قائلا التدخل مستحيل وترخص
      تلك الدماء لطغاه امام اعينهم فاين هم من ذالك
      وما اكثرهم لجمع التبرعات....$$A
    • هم بحاجه الى القوه لا الجبن...

      سنحرص على فعل ما هو اكبر اخي العزيز(الطوفان)
      ان لم نكن جبناء واصبح فعلنا كالنساء وهن يتسن القهوه
      وقت العصر يتناولن اخبار الحاره ما بينهن وتسمع كل واحده
      الاخرما حل ببيت فلان وما دار بين فلان وفلانه..
      لا ادري اذا كان الصواب من حكوماتنا ان يكونوا في مثل هذا
      المكان وفي مثل هذه الصوره المخجله كل يوم نسب ونلعن وندعي
      على شارون وننسى بان حكوماتنا الموقره اعطت مع امريكا الضوء
      الاخضر لشارون ليقتل ويفعل ما يشاء ولو كان شارون يعلم بان
      للعرب قاده لايستهن بهم ما فعل فعلته تلك....
      وفي اخر المطاف نعلن الحسنه لكي نتخلص من تانيب الضمير
      ولو انها لن تحل مشكلة اهلنا في فلسطين فالمغتصب قد سيطر
      على الحال والمال...فين هم الفرسان الذين عرفتهم العرب من قبل
      حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم يايدهم بالحق وايد بهم الحق يارب
      العالمين.....وهديهم الى نصرة شعوبهم ومقدساتهم....:(