المجاهدون يقتلون 51 امريكيا في افغانستان

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • المجاهدون يقتلون 51 امريكيا في افغانستان

      ذكرت مصادر مطلعة في منطقة الحدود الأفغاني الباكستانية لجريدة المدينة السعودية هذا اليوم الثلاثاء ،أن وحدة عسكرية تضم 35 جندياً أمريكياً قد تعرضت إلى كمين نصبته عناصر تنتمي إلى المجاهدين العرب والطالبان في منطقة بكتيا شرقي أفغانستان .
      وكان هذا الحادث بعد أن غرر بهذه المجموعة الصليبية من الجنود الأمريكان قائد بشتوني رفضت المصادر الإفصاح عن هويته يُحسب على حكومة كابل المؤقتة في حين تربطه علاقات سرية مع مجاهدي طالبان ، وقد طلب هذا القائد البشتوني من القوات الأمريكية التقدم إلى منطقة ذكر لهم أن فيها مجموعة تنتمي إلى حركة طالبان في حين كانت المنطقة مفخخة .

      الأمر الذي أسفر عن مقتل الـ 35 أمريكياً فيما استشهد أربعة من الأخوة المجاهدين نتيجة الاشتباكات ، وأضاف المصدر بأن طائرات الـ ( بي – 52) العملاقة
      قد وصلت إلى مكان العملية وألقت عليه قنابل ضخمة تصل إلى 7000 كيلو غرام لتسويه
      بالأرض ، مما أسفر عن تغيير ملامح المنطقة بأكملها حسب المصدر .

      يذكر أن قوات المجاهدين العرب والطالبان كانوا قد توعدوا بتنفيذ المزيد من العمليات ضد الغزاة الصليبيين في أفغانستان في إشارة منهم إلى القوات الأمريكية وقوات حفظ السلام الدولية .

      من جانب آخر تتواصل عمليات المجاهدين في المنطقة نفسها ، فيوما بعد يوم تتلقى القوات الأمريكية ضربة موجعة في أفغانستان ، وتتكبد خسائر فادحة في الأرواح والآليات على أيدي المجاهدين الذين بدأوا منذ شهر تقريباً حرب العصابات مع توسيع رقعتها لتشمل سائر أنحاء البلاد.

      ففي يوم الأحد الماضي من هذا الأسبوع استطاع المجاهدون التسلل إلى مناطق قريبة من مطار خوست الذي تتخذه القوات الأمريكية قاعدة لها ، وقاموا بتنفيذ عملية على قواتها وذلك بقصفها بعدة صورايخ بصورة مركزة وسريعة ومباغتة .

      وحسب المصادر الأولية للمجاهدين فإن العملية أدت إلى مقتل ما بين 6 إلى 8 أشخاص من القوات المتمركزة في المطار.

      يذكر أن مطار خوست قد تعرض لهجمات متعددة على فترات متفاوتة مما دفع القوات الأمريكية في أفغانستان إلى زيادة تعزيزاتها في المطار حتى بلغ عدد الجنود فيه ما يقارب الستمائة جندي ، وهو الأمر الذي سيهيأ للمجاهدين ظروفا أحسن لتكبيد القوات خسائر أكثر.

      يذكر أن القوات الدولية التي كانت متمركزة على منطقة جاور قد انحصرت في باحة مطار خوست .

      ومن ناحية أخرى فقد تمت عملية مشابهة في قرية شاي كوت جنوب مدينة زرمت ولم تردنا التفاصيل الى لحظة كتابة الخبر .