جنازة مسلم يحملها أربعه فقط!!! ما السر؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • جنازة مسلم يحملها أربعه فقط!!! ما السر؟؟

      يقول ابن عيّاش: خرجت ذات يوم من عند أنس بن مالك بالبصرة وأنا في طريقي رأيت أربع من الرجال يحملون جنازة، وخلفهم امرأه، فاندهشت من ذلك!! كيف لجنازة مسلم ولا أحد يحملها!!
      فقلت: فذهبت معهم لاحضر الجنازة وبعدها دفن الميت.
      سألتُ حاملي الجنازة، أين المسلمون؟ لماذا لم يحضروا جنازة هذا الميّت؟ قالوا: استأجرتنا هذه المرأه لدفن هذا الرجل فسلها ما لديها.
      وبعد ذلك، وعندما كانت المرأة راجعة لبيتها. قال ابن عيّاش: ذهبتُ ورائها وتلمست الطريق حتى وصلت إلى بيتها، فانتظرت ودخلت عليها بعد فترة. فقلت لها:" أحسن الله عزائك، لله ما اخذ وله ما أبقى وكل شئ عنده بأجل مسمى"، ولكن ما خبرك وما خبر تلك الجنازة؟
      قالت المراة: ان ذلك ابني كان من الذين يفعلون الموبقات والمعاصي، وكان كثير العقوق لي، ولمّا حلت به سكرات الموت، قال يا أماه: أتريدين لي السعادة؟؟
      قالت: ايه والله. فالأم والأب ينسى كل زله قد ارتكبها أبنائهما.
      فقال: ان كنت تريدين ذلك، فان اصبحت في السكرات الأخيرة فلقنيني شهادة ان لا اله الا الله ، وان محمدا رسول الله ، ثم ضعي قدمك على خدي وقولي: هذا جزاء من عصا الله ، ثم ارفعي يديك إلى الله وقولي: يا الله اني امسيت راضية عن ابني، فارض عنه، ولا تخبري أحدا بموتي فأنهم يعلمون عصياني، ولن يشهدوا جنازتي.
      قال ابن عيّاش: ففعلت؟
      قالت: ايه والله. قد فعلتُ ما قال.
      فقال: ما الخبر؟
      فابتسمت وقالت: رأيته البارحه في المنام وهو يقول: يا اماه قدمت على ربٍ رحيم، كريم غير غضبان علي، وغير ساخط بدعوتك.

      ــ ومن هنا نجد ايها القراء الاعزاء...كم من دعوة والدين أوبقت أبنائهما.. وكم من دعوة أسعت ابنائهما.
      رضى الوالدين من رضى الله ، فالنسعى لذلك.
    • اللهم إغفر لوالدي كما ربياني صغيرا.....اللهم أعيني على البر بهما... اللهم وفقني للرضاهم بعد رضاك يا الهي .......
      اللهم اسألك حسن الخاتمة .......اللهم اسألك حسن الخاتمه .......اللهم اسالك حسن الخاتمه ...

      فعلا ..إن مسألة ..البر بالوالدين أصبحت ..هم من هموم مجتمعنا ( وللاسف) ...فنرى الشباب ما إن بدوأ بترسيخ اقدامهم في الحياة .وبناء حياتهم الخاصة .( بعد جهاد خاضه ذلك الوالدين العزيزين لكي يصل هذا الشاب لهذه المرتبه ..بعد صبر ومشقة بعد ان ذاق الوالدين الغاليين كل اصناف التعب) يكون جزائهم
      من ولدهم ان يرميهم ...ولا ينظر إليهما ....وكانه بات في غنى عنهما....اصبحوا غير محتاج لهما
      عجبا ....هل ماتت القلوب ...هل اندثرت المحبة والعاطفة ...هل فقد الاخلاص ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
      وما نسمعه ونشاهده من قصص تحرق القلب إلا دليل على فضاعة هذا الامر
      لا حول ولا قوة غلا بالله العلي العظيم

      اللهم إني أسألك بعظمتك وجبروتك أن ترد شباب الاسلام إلى الاسلام ردا جميلا
    • اختي نجمة البحر
      $$A $$A اول ما قرائت الموضوع ...اندهشت ..ولكن بعدما رايت كم دعوت الالم لها من اهمية كبرى وعظمى اذرفت عيني بدموووووع ......مهما فعل وقسى منى الواحد على امه .....فلام تظل رحيمه في طبعه ...امي لك مني حبي وتقديري واحترامي وراضاكي علي$$A
    • ايس دعوة الام فقط بل كذلك دعوة الاب

      بما اني لست متذكره القصه بتفاصيلها، لكن كذلك دعوة الاب مستجابة.
      وذلك في يوم من الايام الابن اراد ان يذهب للحربية، حيث انه ارد ان يعمل بالحربية، لكن اباه رفض وقال له لا تذهب، الابن لم يسمع كلام الاب وعندما كان الاب في نومه ذهب الابن مع مجموعة من الجيش.
      وأثناء ذهاب الابن وهو في الطريق دعا الوالد على ابنه وان لايوفقه الله
      وسبحان العلي العظيم.. انظروا بماذا جزى الله هذا الابن؟؟
      اذ وهو في الطريق اعمى الله بصره وعندما وصل الى مقر الجيش رفض هذا الشاب لانه اعمى وتم ارجاع هذا الشاب الى منزله.
      وعندما راى الاب ابنه، اتضح للاب والابن كذلك هذه من دعوة الوالد .

      فيا سبحان الله
      اتقوا الله قبل فوات الاوان
    • ................... السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



      اما بعد
      فأنا عضوا جديد بينكم ومشاركاتى حتى الان ليست كثيره ولاكنى عندنا قرأت ماكتبته الاخت
      نجمه البحر تأثرت كثيرا .........فان دعوة الوالدين لولدهما ......ورضاهم عنه له الاثر الكبير في حياه ابناءهم
      فان رضى الابوين عن ابنأهم لها الكثير من الاثر في الدنيا وفى الاخره ايضا

      وذلك بان الابناء يكونو موفقين وناجحين في الدنيا واكثر من هذا في الاخره يكون لهم منزله عظيمه عند ربهم

      وكذلك اريد انا اذكركم بأن ندعى لوالدينا بأن يرضيا عنا كى نكون موفقين فى هذه الادنيا .........

      الله اغفر لى ذنوبى ان كنت قد أخطأت فى حق ابى وامى الله اغفرلى...............
    • السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

      انا عندى تعقيب بسيط على موضوع الى كتبته الاخت نجمه البحر


      وهو أن بر الوالدين افضل من الجهاد فى سبيل الله تعالى
      حيث إنه لايجوز للرجل أن يخرج إلى الجهاد فى سبيل الله إذا لم يأذن له أبواه ,وتكون طاعه الوالدين أفضل من الخروج ألى الغزو
      حيث روى بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال :قلت يا رسول الله من أبر ؟ قال : امك , قالت ثم من ؟ قال : امك .قلت :ثم من؟
      قال :أمك .قلت ثم من ؟
      قال : أباك ثم الأقرب فالأقرب.
      ......


      وايضا سئل النبى صلى الله عليه وسلم : أى الاعمال أفضل ؟ قال :
      " الصلاه لوقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد فى سبيل الله "

      اذا ان بر الوالدين يأتى قبل الجهاد فى سبيل الله ..............ولو كلنا نريد انا نموت فى سبيل الله وأن نجاهد فى سبيل

      ولاكن قبل هذا يجب أن يكون والدينا راضين عنا وموافقين أن نذهب للجهاد فى سبيله

      .........وروى أيضا عن رسول الله صلى الله أنه قال : إن من أكبر الذنب أن يسب الرجل والديه " قيل : وكيف يسب والديه ؟
      قال :يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه


      وأيضا هناك قصه حدثت لاحد الصحابه تشابه القصه التى روتها الاخت نجمه البحر
      وهى انه
      روى أبان عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه قال :
      كان شاب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمى علقمة, وكان شديد الاجتهاد عظيم الصدقه ,فمرض فاشتد مرضه , فبعث امرأته الى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن زوجها فى النزاع مع الموت فأرادت انا تعلمه بحاله ,
      فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال وعلى وسلمان وعمار ::اذهبو إلى علقمه فانظروا ما حاله"
      فانطلقوا حتى دخلوا عليه فقالوا له:قل لا إله إلا الله , فلم ينطق لسانه,
      فلما إيقنوا أنه هالك بعثوا بلالا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخبره بحاله , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " هل له أبوان "
      فقيل له : أما أبوه فقد مات وله أم كبيرة السن . فقال :" يا بلال انطلق الى أم علقمه فأقرئها منى السلام , وقل لها : إن قدرت على المسير إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلا فقرى حتى يأتيك رسول الله صلى الله عليه وسلم " فأخبرها فقالت : نفسى لنفسه الفداء أنا أحق بإتيانه , فإخذت العصا فمشت حتى دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : "اصدقينى فإن كذبتى جاءنى الوحى من الله تعالى , كيف كان حال علقمه " قالت : يا رسول الله كان يصلى كذا ويصوم كذا , وكان يتصدق بجملة من الدراهم ما يدرى كم وزنها وما عددها

      , قال لها " فما حالك وحاله"
      قالت:يا رسول الله , إنى ساخطه واجدة.قال لها : ولما ذلك؟
      قالت:كان يؤثر امراته على , ويطيعها فى الاشياء ويعصينى , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"سخط أمه حجب لسانه عن شهادة أن لا إله إلا الله "
      ثم قال لبلال : " انطلق واجمع حطبا كثيرا حتى أحرقه بالنار "
      فقالت: يا رسول الله ,ابنى وثمره فؤادى تحرقه بالنار بين يدى فكيف يحتمل قلبى؟
      فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا أم علقمة فعذاب الله أشد وأبقى, فإن سرك أن يغفر الله له فارضى عنه, فالو الذى نفسى بيده لا تنفعه الصلاة ولا الصدقة ما دمت عليه ساخطة" فرفعت يديها وقالت:

      يا رسول الله , أشهد الله فى سمائه وأنت يا رسول الله ومن حضرنى أنى قد رضيت عن علقمه , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"انطلق يا بلال فانظر هل يستطيع علقمه أن يقول : لا إله إلا الله , فلعل أم علقمه تكلمت بما ليس فى قلبها حياء من رسول الله , فانطلق بلال , فلما انتهى الى الباب سمع علقمه يقول لا إله إلا الله ,

      فلما دخل قال: يا هؤلاء إن سخط أم علقمه حجب لسانه عن الشهاده ,
      وإن رضاها أطلق لسانه , فمات من يومه , فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر بغسله وتكفينه وصلى عليه, ثم قام على شفير القبر وقال " يا معشر المهاجرين والانصار , من فضل زوجته على أمه فعليه لعنة الله , ولا يقبل منه صرف ولا عدل"
      من هذا الحديث الشريف نفهم الكثير من الامور الى تتعلق ببر الوالدين ...........وكيف انا علقمه .لم ينطق لسانه لأن امه كان ساخطه او غاضبه عليه . حتى وأن كان يتصدق وأن كان يصلى الفرائض والنوافل


      هنا نتعلم الكثير من الاحداث التى يجب انا لا نعصى والدينا فيها .........
      اللهم اغفر لى عن ذنوبى أن اخطأت فى حق والدى ........يا الله
    • شكراً ألأخت نجمت البحر على هذه القصة .
      ولكن لا حياة لمن تنادي . فاعتبروا عباد الله أن زلزلت الساعة شيئ عظيم .









      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      أتعصي الإله ونت تظهر حبه
      هذا قبيح في الفعال شنيع

      لو كان حبك للإله صادقاً لاطعته
      إن المحب لمن يحب مطيع
    • بصراحة القصة حزينة ولازم الواحد ياخذ العبرة
      دعائي الوحيد بس الله يهدي شبابنا وشاباتنا
      ا هاتنا راضيات عنا ومرضيلت منا وعسى الله يخليهن ويخلي ابهاتنا وجميع الامة الاسلامية والله لايفرقنا انشاء الله قولوا أمين$$$$b
    • بسم الله الرحمن الرحيم

      اشكر كل من قام بالمشاركه وشكر خاص لذيب مجان.
      اشكرك ايها الاخ الكريم على القصة المؤثؤة وانك بها ذكرتني بشخص فضّل زوجته عن والدته.. فياله من عاق.
      كانت الوالدة هي من ترعى حفيدها بالرغمن من وجود الزوجه.. حيث كان الطفل متعلق بجدته
      وفي يوم من الايام اخذ الزوج زوجته زامه لسوق الذهب، فاختارت زوجته ما شائت من الذهب وقد كانت اشترت بقيمه كبيره نوعا ما.. وعندما اراد الزوج ان يحاسب البائع اندهش لمن هذا الخاتم فزوجتي لم تشتريه!!
      ردّت عليه الام انه لي يا ولدي
      يا الهي ماذا فعل الابن؟؟
      انه ارجع الخاتم.. اجل ارجعه للبائع
      فذهلت الزوجة من زوجها وقالت له لماذا فعلت ذلك؟؟ فمن يقوم بعد ذلك بتربية ابننا ورعايته؟؟
      فالام من الصدمه اخذت تبكي وذهبت من فورها الى السياره.
      وعندما اتى الابن العاق لامه ويقول لها تعالي اختاري ما اردت؟؟
      ردت الام قائله: والله ما لبست الذهب ما حييت
      والله لا يمسني الذهب الى مماتي

      يا سبحان الله!! بالرغم من ان كانت قيمة الخاتم على ما اظن في حدود العشر ريالات
      لكن الابن ابدا لم يفهم ما معنى الام وما معنى التضحيه.. فهو منعها من ذلك

      اسال الله لي ولجميع المسلمين ببر الوالدين وطاعتهما وبذل الغالي والنفيس من اجل اسعادهما
      لا تنسوا ايها الاحبه ان بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله
    • السلام عليكم ورحة الله وبركاته


      أشكر جميع الاعضاء الذين شاركو وأشكر الاخ نجمة البحر .والشكر لكى حيث أتحتى لنا المشاركة فى مثل هذا الموضوع



      وقصتكى مأثرة جدا .

      فكيف يفعل هذا الابن بأمه مثل هذه الاعمال ........... الا يدرى انها هى التى ربيته .........وأنها تربى أبنه وحفيدها ........كيف يطاوعه قلبة الذى يجب أن ينزع من مكانه ..........لأنه اصبح مثل الحجر القاسى


      وبصراحه ان قصتكى مأثرة جدا .............الله طهر قلبى وقلوب جميع المؤمنين يا ارحم الرحمين
    • الله يكثر من الطيبين أمثالك

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .....
      الحمد لله الذي أوجد في العالم من هم أمثالكم .....
      نعم الوالدين ...هم الذين أنار الله بهم دربي وأنا صغير ، وأكرمني بحبهم وعطفهم وأنا كبير....
      نعم هم الذين ما توجهت إلى قاعة إمتحان إلا وهاتفتهم لكي يرفعون أكفهم لدعوة لي في إمتحاني .....
      نعم هم الذين إن علا بهم الزمن ..قسما ...لأرفعنهم على كتفي وأدور بهم العالم الواسع.......
      نعم هم الذين وراء كل نجاح اراه في دربي .......

      شكرا لك يا نجمة في سماء أهلك الكرام ....
      لأنك ذكرتينا بأعظم مخلوقين في حياتنا.....

      الشكر موصول مني .....
      mxa55