ترمين في وجهي السؤال... وتهربين كعادتك

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ترمين في وجهي السؤال... وتهربين كعادتك

      ترمين في وجهي السؤال
      وتختفينَ
      وتهربينَ . . كعادتِك

      وهززتُ رأسي و لم أُفـِقْ
      إلا . .
      و عيونك الكَسْلى
      تقولُ لي : ستقولها و بلا جدال . . " أتحبني ؟ "
      ومرةً أخرى
      كعادتك
      ترمين في وجهي السؤال . . " ورا " السؤال
      و تختفين و تهربين . .

      وترجعين . .
      - " أتحبني ؟ أ تْ عَ بْ تَ نِ ي .. "
      أطرقتِ بالعينين في الأرضِ
      من الخجلْ
      ورفعتِ نصف أهداب النخيل إلى السماء
      وتناثرَ الدمعُ الجميل على يديّ
      على عَجَلْ . .
      وتكسرت النّصالُ على خدّ الجَمال
      وبرغمِ هذا . . لمْ أُجِبْ

      - " أتحبني ؟ "
      أتعَبتـِني . .
      هل هذا سؤال ؟
      وهمستِ همسَ الواثقِ : " سيقولها حتماً " :

      - " أتحبني .. ؟ "
      وهززتِ رأسكِ مرتين
      " سيقولها وسينحني
      سيقولها برغمِ كلّ غرورِه
      والموعد المنسوج ببراعةٍ
      على قميصِ حضورهِ
      سيقولها وسينثني
      كالنخلِ لمّا يشعر بالحنين
      لرؤية وجهِ جذورهِ .. "

      " أتحبني ؟ . . " طبعاً أكيد ؟ "
      إذن :
      " لِمَ لمْ تقلها يا عنيد "
      ووضعتِ ذراعَكِ على الخَصرِ النحيل
      ورفعتِ ذراعَكِ الاخرى . .
      وبدأتِ تصرُخين
      " لمَ لا تجيب , أرهقتني , أتعبتني , أتحبني . ؟ "

      وبرغم أنّي لم أقـُلْ
      وبرغمِ أنّي لنْ أجيبْ . .
      سيظلُّ يحرقكِ السؤالْ
      وتظلّ فُرصُ إجابتي . .
      ضربٌ منْ رابع محال

      مع محبتي



      هذه الكلمات ليس من قلمي وانما منقولة
    • لا عليك أخي / الاكسير

      انها كلمات جميلة وصلت إلى القلب بدون سابق انذار وبلا استئذان ........

      وفق الله صاحب هذه الكلمات وجعله من الذين يملكون القلوب الصادقة...

      والذي نقل لنا هذه العبارات الرائعة وفقك الله وجعلك من أصحاب السعادة الدائمة....


      ومازالت للدمووع بقية آآهات

      دمووع الليل
    • كلمات تعشقه القلوب وتهيم فيها كلمة كلمة تتبعها لتعرف النهايه في شفافية ورقة وحلاوة هل سيقولها ام يراوغ ليزيد من نشوة الغرام في داخلها واضن انه سيقولها في يوم ماء .

      شكرا اخي الاكسير فقد هيمت القصيدة قلبنا وسمت بإحساسنا .
    • الأكسير

      الإبداع سمة الموهبين والموهبة هبة من الله والله يختص بها من يشاء من عباده . وأنت أخي هنا على رقعة هذه الساحة تبدع بكلمات رائعة تتجلى لها القلوب مؤذنة في التعمق والعين تطلب مرات أن ترى أحرفاً وسطوراً كجمال كلماتك والأذن صاغية لترديد اللسان عليها حينما تتلو قصيدتك الجميلة .

      في هذا المجال قد تكون شهادتي قاصرة ولكن طلبي أن نبقى معاً على بساط الأدب الحقيقي الذي يتمتع به المتذوق وكلماتك هي عين الأدب المنبثق من عصارة فكر متعمق في تركيب الكلمة وتوظيف الحرف .

      ربما أن أكون تحت سيطرة خيانة التعبير ولن أزيد على ما قد سبقوني به الأخوة وبالتالي نقول لك الساحة منك وإليك فلا تتأخر في طرح مواضيك ونحن سوف نركض خلف كل موضوع لنشرب من معينه ونستفيد .

      أشكرك جداً .
    • كلماتكم وسام شرف لي

      اشكركم اخواني واخواتي على اطراءكم الجميل ، وهذا يدل على انكم تمتلكون احساسا ادبيا رقيقا وفهما للمعانى وما وراء المعنى

      وفي النهاية نحن نشد بايدينا لنبقى اسرة واحدة وعائلة واحدة

      اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

      الجارح الراحل
      غضب الامواج
      دموع الليل
      وجدانيات

      اعتز وافتخر بمتابعتكم لموضوعاتي.....وكلماتكم وسام شرف لي


      مع محبتي