بعض المعلومات عن كوكاكولا وبيبسي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • بعض المعلومات عن كوكاكولا وبيبسي

      ربما نشر هذا الموضوع في الساحه من قبل،ولكنني وددت ان انشره للتذكير ،واليكم هذه الحقائق المرعبه:----

      الكولا كولا يستعمل لتنظيف المراحيض كالتالي:

      اسكب علبة كوكاكولا في المرحاض واتركها فيه لفترة ساعة واحدة فقط ثم اشطفه بالماء

      فستجد أن حمض الكرتيك الموجود في الكوكاكولا سوف يذيب آثار البقعة الصفراء التي تتشكل عادة من تراكم البول والبراز على السواء.

      لإزالة البقع العنيدة من الكروم أو مخلفات السيارات:

      افرك المراد إزالتة بقطعة خشنة من ألياف الألمنيوم المنقوعة في مشروب كولا.

      يستعمل لإزالة الصدأ المتراكم على البطاريات:

      اسكب علبة بيبسي على السطح المراد إزالة الصدأ منه وافركه بعد ظهور الفقاعات.

      لإزالة الشحوم من الثياب :

      أفرغ عبوة كولا في وعاء وانقع الثياب المراد إزالة الشحوم منها فيه، ثم أضف إليهما مطهر ما لا على التعيين ثم ضعهم في غسالة نصف آلية أو حركهما يدوياً ، ستجد أن الكوكاكولا قد أذابت الكثير من الشحوم.

      تلك هي الكولا التي نشربها!

      كل من البيبسي والكوكاكو يحتويان علىما نسبته 3.4 من حمض الكربون وهي نسبة عالية جداً كافية لإذابة عظم وأسنان البشر، ومعلوم بأن الإنسان يتوقف بناء عظمه تقريباً عند سن الثلاثين بعد هذا العمر يبدأ العظم بالذوبان بنسبة 8 إلى 18 % سنوياً ويطرح مع البول.

      يعتمد ذلك على كمية الحموضة الموجودة في الطعام الذي يتناوله الفرد.

      الحموضة لا تعتمد على المذاق الحمضي في الطعام الذي يتناوله الإنسان ولكنها مرتبطة بنسبة مادتي البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيزيوم إلى مادة الفوسفور.

      جميع مركبات الكالسيوم تتجمع داخل الشرايين والأوردة وتخزن في أنسجة الجلد وأعضاء البدن وتؤثر سلباً على أداء وظائف الكبد مما يسبب مرض الكلى (البحصة).

      علماً بأن المشروبات الغازية ككل لا تحتوي أية قيمة غذائية (لا فيتامينات ولا أملاح معدنية) فقط هي تحتوي على نسبة عالية من مركبات السكر ونسبة عالية من الحموضة، والكثير الكثير من المضافات مثل المواد الحافظة والملونات.

      بعض الناس يحبون تناول بعض المشروبات الغازية خاصة بعد الوجبات الدسمة وما أكثرها، ولكن هل تستطيع أن تخمن ماذا في هذا المشروب الغازي؟

      جسمنا البشري لديه درجة حرارة ثابتة وهي 37 درجة مئوية لكن درجة حرارة المشروبات الغازية أقل بكثير من درجة حرارة الجسم تصل أحياناً إلى درجة قريبة من الصفر المئوي. الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض فاعلية الأنزيمات مما يؤثر سلباً على فاعلية جهاز الهضم فيهضم من الطعام كمية أقل من الطعام الموجود في الجسم.

      وفي ضوء حالة الهضم السيئة المذكورة آنفاً فإن الطعام يتخمر والطعام المتخمر تنبعث منه غازات كريه تنحل ويتشكل منها سموم تمتص وتستهلك في الأمعاء مما يؤدي إلى انحلالها في الدم ونقلها إلى كافة أنحاء الجسم، هذه السموم التي تفشت في الجسم يمكن أن تتطور لتتحول إلى أمراض فيروسية.

      لذلك هذه دعوة لأن تتفكر قبل أن تشرب الكولا أو أي مشروب غازي آخر، هلا فكرت مرة ماذا تدخل إلى جوفك مع مشروبك المفضل هذا؟

      إنك تأخذ جرعة من ثاني أكسيد الكربون السام، والذي لا يوجد عاقل في هذا الكون ينصحك بذلك.

      منذ عدة شهور مضت جرت مسابقة في جامعة دلهي للتنافس على من يستطيع أن يشرب كولا أكثر.

      شرب الرابح ثماني عبوات من الكولا ومات على الفور نتيجة تراكم كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون في دمه مع عدم وجود ما يكفي من الأوكسجين (ومنذ ذلك الحين تم منع كافة أنوع المشروبات الغازية في جميع جامعات الهند).

      تم التوصل للنتيجة التالية وضع أحدهم قطعة من سن آدمية مكسورة في كوب يحتوي مشروب الكولا وبعد عشرة أيام ذاب السن بشكل كلي ولم يبق له أثر علماً بأن الأسنان والعظام هي الأعضاء البشرية التي تبقى سليمة لعدة سنوات بعد الموت من دون سائر الجسد الذي يفنى خلال فترة قصيرة لكنها لم تستطع أن تقاوم الكولا، فتأمل يا رعاك الله ما الذي يمكن أن تفعله الكولا في أمعائك الدقيقة وغشاء معدتك الناعم .