مسجد يطالب له عدة مرات لاجل ترميمه فيقابل بالرفض فاين اصحاب الايادي البيضاء

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مسجد يطالب له عدة مرات لاجل ترميمه فيقابل بالرفض فاين اصحاب الايادي البيضاء

      يقع هذا المسجد في ولاية وادي بني خالد بقرية سيح الحيل وقد طلبنا ترميمه عدة مرات من قبل الوزارة فقوبلنا بالرفض ,ثم لجأنا ألي التبرع بأن يدفع مجموعة من الأشخاص مبلغ من المال كل شهر ولكن ذلك يستغرق وقت طويل اي ما يقارب السنتين أو اكثر ثم بعد ذلك وزعنا عدة منشورات لجمع التبرعات ولكن التبرعات لم تكفي حتى لشراء الأسمنت فارتأيت ان اكتب في هذه النافذة لعل وعسى ان تجود أياديكم البيضاء والأمل فيكم كبير حتى يعمر هذا المسجد لان المسجد يضيق بالمصليين خاصة أيام العطل وأيام رمضان ورمضان على الأبواب نرجو التكرم بإيداع التبرعات في الحسابات التالية:بنك عمان الدولي حساب رقم(601333112002)
      بنك عمان العربي (3128227080700)
      للاستفسار يرجى الاتصال على الهواتف التالية
      (9204939) خلفان
      (9761831)سالم
      وسيكون هذا العمل في ميزان حسناتكم أن شاء الله والرسول عليه السلام يقول (من بنى لله مسجدا ولو كفحص القطا بنى الله له بيتا في الجنة)
    • الأخ الملكي 55 ، أكرم به من دعوة تلك التي تنادي إليها
      وكم للإنسان من أجر وثواب عظيم ، إن بنى مسجدا ، أو ساعد في بنائه
      وبإذن الله ستجدون الكثير من أهل الخير والفضل ، ممن يطلبون الأجر ، ويسعون إلى الإنفاق في سبيل الله

      ولا تياسوا من الوزارة ، فراجعوهم مرارا وتكرارا ، وألحوا في الأمر ، وادخلوا على من تتوسمون فيهم الخير ، فعل الله أن يقيض لكم من يخدم هذا الأمر .

      وتحضرني هنا قصة عن بناء مسجد عل يكون فيه عبرة وعظة ، لمن يساعد ولو بالقليل في بناء بيوت الله ،
      هذه القصة قرأته من زمان ، وهاهي بالمعنى لا بالنص :
      ( يروى أنه في دولة من الدول كان هناك أمير يحب فعل الخير من بناء المساجد والمدارس والمستشفيات ، وغيرها من المرافق التي تخدم الناس ، ولكن لم يكن عمله ذلك لوجه الله عز وجل ، وإنما ليمدحه الناس ويتندروا بأفعاله ، ويتسابقوا لإرضائه ،
      وقرر في فترة من الفترات أن يبني جامعا كبيرا ، من خالص ماله ، لا يشاركه فيه احد ، ويسمى المسجد باسمه
      وعندما تم بناء المسجد واُفتتح ، وعاد الأمير إلى بيته ونام تلك الليلة ، رأى في المنام أن رجلا جاءه فقتال له أن الجامع هو جامع فلانة بنت فلان ، لا باسمك انت ،
      فنهض من نومه مستعجبا ...
      وتكرر معه الحلم أكثر من مرة .. فاستغرب الأمر ، وتأكد أن ذلك لم يكن أضغاث أحلام ، وأن في الأمر شيء

      وفي الصباح طلب من وزرائه أن يبحثوا له عن تلك المرأة ـ التي ذكر الرجل في المنام اسمها ـ ويأتوا بها إليه

      فتم البحث عنها ، حتى وجدوها ، فجاءوا بها ، وهي ترتجف أمام الأمير ..
      فطيب الأمير خاطرها وطمأنها ، وطلب منها أن تخبرها ماذا فعلت في الجامع الكبير ،
      فأنكرت أنها فعلت شيئا ...
      فقال لها الأمير : لا بد وأنك فعلت شيئا
      وبعد إلحاح منه ، وتذكرٍ منها ، قالت : بأنه لا شيئ يذكر ، وإنما في يوم من الأيام والعمال يقومنون ببناء الجامع مرت هي عليهم وفي يدها وعاء ماء ، ورأت حمارا كان ينقل الطوب والحجارة لبناء المسجد وقد اصابه الإعياء والعطش ، فسقته من ذلك الماء الذي تحمله ، ومضت ، وكان عملها ذلك خالصا لوجه الله لم تقصد به رياء ، ولا طلبت لأجله مالا .

      عندها فطن الأمير إلى الخطأ الذي كان يرتكبه ، عندما يقوم بأعمال البر ، وهو عدم الإخلاص لله ، فعزم من لحظته أن يكون كل عمل يقدمه يكون خالصا لوجه الله لا يريد به رياء ولا سمعة ، ولا مديحا من أحد
      وصرف المرأة بعد أن اثبت اسم الجامع باسمها ، اكراما لها .

      فسارعوا اخواني إلى نيل الأجر والثواب ، في المساعدة لترميم ذلك المسجد ، عل أحدكم أن ينال دعوة صالحة من مصل يصلي فيه في يوم من الأيام ، ناهيكم عن أجر الله عز وجل .
    • نشكر الاخوة على المشاركة فيهذا الموضوع اما عن الوزارة فذهبنا اليها ولكن لم نحصل على اي جواب بعد
      اما عن تبرع اهل الخير فان التبرع وصل في حدود(500)ريال لكن هذا المبلغ لايكفي لترميم او اعادة البناء ونرجوا منكم المساعدة ولكم الاجر والثواب من اله عزوجل