لماذا كل هذا على البنت ولماذا ليس على الرجل وهذا نتيحة التربيه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لماذا كل هذا على البنت ولماذا ليس على الرجل وهذا نتيحة التربيه

      تُسألُ الأُنثى إذا تزني .. وكم .. مُجرمٍ دامي الزنا .. لا يُسألُ ‍‍!! __
      مساء الخير ..

      المشهد الأول :

      مكالمة غرامية في منتصف الليل أو بعده بقليل ، يفاجأ الشاب بوالدهِ يدلف الى غرفته ، ويعرف من هيئته وإرتباكه ماذا يفعل ...
      الأب يوبخ أبنه ويتوعده بتزويجه !!
      وفي الجانب الآخر ، ترفع الأم سماعة الهاتف الأخرى فتسمع ضحكة أبنتها تجاوبها ضحكة شابٍ مجهول ، تقتحم الأم الغرفة برفقة الأب وأبنهما الأكبر ، وتبدأ ملاحم الدفاع عن الشرف الرفيع على جسد الفتاة .. والتي تنتهي غالباً بجروح وكسور مختلفة القوة والخطورة . مع الحرمان التام من الخروج والدخول ومن كافة أجهزة الاتصال ... وكل متع الحياة ..
      وحتى الجامعة أصبحت من المحرمات ، وتظل الفتاة تقاسي الأمرين من أبيها وأخيها اللذان فعلا مافعلته ذات يومٍ !!

      المشهد الثاني :

      شاب وفتاة في فراش الخطيئة ، وتنتهي سهرتهم الحمراء في قسمٍ للشرطة أو مركزٍ لرجال الحسبة ..
      وعند إستدعاء أولياء أمورهما ... يكون نصيب الشاب بعض التقريع والتعنيف وأحياناً صفعة أمام رجال الشرطة لإستجداء التعاطف .. ولكن ماذا عن الفتاة ؟؟
      نراها تقابل في بيتها بأخوة مدججين بالسلاح ، وكل واحدٍ منهم يود أن يحظى بشرف قتلها وغسل عارها ، وإن كانت ذات حظٍ سعيد فأنها " فقط" تُسامُ سوء العذاب وتحبس وتحرم حتىمن الأكل والشرب و " الزواج " !! ... وتُسقطُ نهائياً من سجل العائلة , وشبح إسقاطها من سجل الأحياء لا يبرح مخيلتها !!
      المشهد الثالث :

      زوج وزوجة في ليلة زفافهما ، الجو غارقٌ في الرومانسية ، والأمور تمضي بوتيرة متصاعدة ومثيرة ..
      وعند إتمام الإتصال ، يفاجأ الرجل بأنه ليس الأول ، وأن هناك من سبقه لقطف الثمرة ..
      فيرغي ويزبد ويضرب ويركل ، ولا تمضى تلك الليلة حتى تكون الفتاة في بيت أهلها يكسوها الخزي والذل والعار ، ويعتصرها الألم ، ويحيط بهاالخوف ، ويقتلها الندم !!
      وعلى النقيض ، فلو كانت البنت درة مصونة لم تنكشف الا ليلة زواجها على شابٍ أتضح لها منذ الوهلة الأولى أنه يحمل من الخبرات الحميمة مالله به عليم ..
      تلك الخبرات التي لا تكتسب بالقراءة ولا بالمشافهة ، بل بالممارسة ، والممارسة المستفيضة أيضاً !!
      ثم ماذا ؟؟
      تسير عجلة الحياة رغماً عن الفتاة ، مع تأكدها التام بأنها لم تكن الأولى في حياة زوجها المبجل !!

      -- تعاني مجتمعاتنا العربية كافة من إزدواجية المعايير وإزدواجية النظرة تجاه إنحراف الشباب والشابات ..
      فالشاب " يشيل عيبه " كما يقال دائماً ، بينما الفتاة تأتي بالعيب والشنائع لأهلها حتى ولو لم يكن جرمها أفدح من جرم شريكها ...



      يظن الكثيرون بأن العذرية مقتصرة على الإناث فقط ، فالفتاة هي التي يجب أن تزف الى عريسها وهي تامة الشرف والعفاف ، أماالشاب فلا بأس أن يكون قد خاض بعض التجارب مع الجنس الآخر ، وأكتسب بعض الخبرات التي يفاخر بها أقرانه ويراها من مكتسباته ومن ماضيه الجميل ..
      أما عفته .. وحق زوجته في زوج لم ينكشف على غيرها ... فتذراه الرياح !!



      الآباء والأمهات هم الملومين في هذه الرزية ، فهم يرفضون بالقطعية أنحراف بناتهم ، بينما يغضون الطرف عما يفعله الأولاد ..
      وأن رأوا تمادياً من الابن في هذاالشأن فلا مناص من تزويجه كي يصبح عاقلاً ، وليترك عنه غيه القديم !!



      الإسلام لم يفرق بين زنا الرجل وزنا المرأة ، فعقابهما واحد ... مائة جلدة لغير المحصن ، والرجم لمن أحصن ..
      وحتى القذف ، فعقاب من أتهم رجلاً بشرفه هو ذات العقاب الذي يقع على من وصف أمراةً بذات الصفة ..


      أذن نحن لم نستمد هذاالشيء من ديننا الحنيف ، بل من عاداتنا وتقاليدنا التي أصبحت مصدراً آخر من مصادر التشريع التي لم ينزل الله بها من سلطان ...



      تألمت كثيراً لقصص فتيات طُردنّ من بيوتهن من قبل آبائهن نظراً لمخالفاتهن السلوكية ، وأنا هنا لست بصدد الدفاع عنهن أو التبرير لتصرفاتهن ، ولكني أنظر لمدىً أبعد قليلاً ..
      ماذا سيكون مصير هولاء الفتيات ؟؟
      أنه الإنحراف المقنن ، وطريق الرذيلة الذي لا محيد ولا رجوع عنه ...



      ولكن هل سمعتم عن أبٍ طرد ابنه لعدم رضاه عن سلوكه ؟؟؟
      أجزم أن لا ، مع أن الشاب سيشق طريقه بالحياة بالتأكيد بدون الإعتماد على والده .. فظروف المجتمع تخدم الرجل .. وتقتل المرأة !!



      ماأدعوا اليه ليس التغاضي عن زلات الفتيات ومساواتهن بالشباب ، فهذا هو عين الخطأ ، وهذا ماسيدفع المجتمع نحو مزيدٍ من الإنحلال والتفسخ ....


      ولكني أطلب أن يعاقب الشاب المنحرف بنفس عقاب الفتاة ، فيضرب ويهان ويسلسل بالسلاسل الغليظة ويسجن بل وحتى يطرد من المنزل ...


      عند إتمام هذا الأمر تكون هذه العقوبات دائماً أمام نظر الشباب .. وعندها فأنا أجزم أنهم سيفكرون ألف مرةٍ قبل الإقدام على مغامرة جديدة ، مغامرة من شأنها عند إفتضاح أمرهم أن تنهي حياتهم ومستقبلهم ...


      وهذا بالتالي سيؤدي الى تناقص نسبة الشباب المنحرف .. خوفاً لا إقتناعاً .. ومن ثم تناقص نسبة الرذيلة في مجتمعاتنا بالكلية ... وهذا مانسعى إليه جميعاً ...


      ولا تنسوا أن " من أمن العقوبة ... أساء الأدب "


      وأختم حديثي بمقطع من قصيدة لعشقي " نزار قباني " ... وهو يتحدث على لسان فتاة :





      أرجمُوني .. سدِّدوا أحجاركُم
      كلُكم يومَ سقوطي بطلُ
      ياقُضاتي ، يارُماتي ، إنكم
      إنكم أجبنُ من أن تعدلوا
      لن تخيفوني ففي شُرعتكُم
      يُنصرُ الباغي ، ويٌرمى الأعزلُ
      تُسألُ الأُنثى إذا تزني .. وكم
      مُجرمٍ دامي الزنا .. لا يُسألُ
      وسريرٌ واحدٌ ... ضمهُما
      تسقطُ البنتُ ... ويُحمى الرجلُ