زمزم كولا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • زمزم كولا

      السلام عليكم


      بدا البحرينيون يستهلكون منتجا ايرانيا باسم اسلامي هو "زمزم كولا" مقابل "كوكا كولا" الاميركي، مع تصاعد مشاعر العداء تجاه الولايات المتحدة لسياستها في الشرق الاوسط ومع اطلاق حملة شعبية لمقاطعة المنتجات الاميركية.

      وقال مسؤول في شركة "قطرات زمزم للمشروبات الغازية" ان هناك طلبا ملموسا في السوق لمشروبات غازية بديلة عن المشروبات الاميركية" وهو "ما دفع الشركة لاستيراد المشروب الايراني" مقابل مشروبي كوكا كولا وبيبسي كولا الاميركيين.

      واضاف المسؤول الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه ان "السوق كان يبحث عن بدائل للمنتجات الاميركية" مشيرا الى ان "الاقبال على المشروب الايراني من قبل المستهلكين جاء حسب التوقعات".

      وتتصاعد مشاعر العداء تجاه الولايات المتحدة في البحرين الحليف الموثوق لواشنطن في الخليج، في منحى معاكس للعلاقات الحميمة بين البلدين، منذ الهجوم العسكري الاسرائيلي في الضفة الغربية في نهاية آذار/مارس الماضي.

      وباتت مقاطعة المنتجات الاميركية حقيقة ملموسة في البحرين البلد الوحيد في العالمين العربي والاسلامي، الذي هوجمت فيه السفارة الاميركية من قبل متظاهرين غاضبين في ذروة الاحتجاجات الشعبية التي عمت العالم على الاجتياح الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية في الاسابيع القليلة الماضية.

      وخلال التظاهرة التي نظمت في الخامس من نيسان/ابريل وشارك فيها نحو 20 الف شخص قتل بحريني واصيب نحو مئة بجروح.

      وبعد خمسة ايام نقل نحو 500 طالب يعاني معظمهم من الاختناق الى المستشفى بعد ان قامت قوى الامن بتفريقهم خلال تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في المنامة باستخدام القنابل المسيلة للدموع.

      ودفعت مشاعر السخط حيال كل ما هو اميركي، الملاك المحليين لسلسلة المطاعم الاميركية الشهيرة الى اطلاق حملات ترويجية تهدف الى اقناع البحرينيين بان مطاعمهم لا علاقة لها بالمطاعم الاميركية الشهيرة سوى اسمائها.

      وبدا مطعم "بيرغر كينغ" في البحرين حملة في الصحف مؤخرا عبر اعلان مدفوع يوضح فيه ان الشركة المالكة "لا تقوم بدفع اي مبالغ لاي شركة اميركية وان خمسين في المئة من موظفيه بحرينيون".

      وذهبت ادارة مطعم بيرغر كينغ المملوك لـ"مجموعة جواد التجارية" الى ابعد من ذلك بوضعها صناديق زجاجية للتبرعات مزينة باعلام فلسطينية، لكن قاعات فروع الشركة تظل خاوية بشكل ملحوظ.

      وقال عبدالله محمد وهو احد العاملين البحرينيين في فرع مطعم بيرغر كينغ في قرية سند (16 كيلومترا جنوب المنامة) ان الدعوات لمقاطعة المنتجات الاميركية "اثرت على اقبال الزبائن" الى درجة "شعرت معها بالخوف على مصدر رزقي". لكنه قال ان الحملة الترويجية "بدأت تأتي بمفعولها حيث بدا الزبائن بالعودة تدريجيا".

      ورفض مسؤولون في الشركة التي تدير سلسلة "مطاعم مكدونالدز" في البحرين الرد على اسئلة الصحفيين، لكن مديرها العام اعلن في مقابلة مع صحيفة "اخبار الخليج" في نيسان/ابريل ان علاقة مكدونالدز البحرين بالشركة الاميركية "تقتصر فقط على العمولة التي تدفعها مقابل استخدام اسمها التجاري" وان المبالغ التي تدفعها الشركة كالتزامات ومصاريف تشغيلية "يتم ضخها مباشرة في الاقتصاد الوطني".

      وقال المحلل الاقتصادي خالد عبدالله ان مقاطعة السلع الاميركية قد "لا تؤثر بشكل مؤلم" على الشركات الاميركية مقارنة بحجم سوق البحرين الصغير (نحو 650 الف نسمة) مع اسواق العالم، لكنها "ملموسة" وتبدو "اكثر جدية من المرات السابقة وتبعث برسالة سياسية مباشرة".

      وفي العديد من شوارع البحرين بما فيها الطريق السريع المار بمحاذاة السفارة الاميركية بالمنامة، كتبت احرف "يو.اس.ايه" بالانكليزية لتمر فوقها السيارات في اشارة رمزية الى مشاعر البحرينيين حيال الولايات المتحدة المتهمة بالانحياز الى اسرائيل.
      و
      حياااااااااااااااااااااااااااا الله اااااااااااااااااااااااااكم