ليبيا تنوي شراء حصة اسرائيلية سابقة في مصفاة نفط مصرية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ليبيا تنوي شراء حصة اسرائيلية سابقة في مصفاة نفط مصرية

      انسحاب الإسرائيليين من المصفاة شجع السلطات الليبية على شراء حصتهم، ومنتجو نفط خليجيون يعاودون الاستثمار فيها.


      القاهرة - ذكرت نشرة "اويل ديلي انترناشونال" الصادرة الاربعاء ان ليبيا تنوي شراء حصة كان يملكها مستثمرون اسرائيليون في مصفاة للنفط في مصر.

      واضافت النشرة التي تتخذ من لندن مقرا لها ان السلطات الليبية تنوي شراء "جزء من حصة البنك الاهلي المصري او كلها في مصفاة "ميدور" والبالغة 39%".

      وكان البنك الاهلي اشترى العام الماضي حصة الاسرائيليين، وبينهم مجموعة "ميرهاف"، البالغة 23% مما رفع اجمالي حصته الى 39% في المصفاة الواقعة في الاسكندرية.

      وقالت النشرة ان الشركاء الآخرين في المصفاة هم الهيئة المصرية العامة للبترول التي تملك 40% مباشرة ونسبة 20% اخرى عبر شركات شقيقة، مثل "بتروجت" وغيرها، بينما يملك بنك قناة السويس واحدا في المئة.

      والمصفاة التي تعتبر من الاهم على الصعيد التكنولوجي في الشرق الاوسط، تبلغ قدرتها التكريرية 100 الف برميل يوميا، تعتبر اكبر مشروع مشترك بين اسرائيل والعرب منذ توقيع معاهدة كامب ديفيد العام 1979.

      ومع تدهور العلاقات بين مصر واسرائيل، انسحب الاسرائيليون من المشروع الذي تبلغ تكاليفه 1.2 مليار دولار.

      وافادت النشرة ان "انسحاب الاسرائيليين فتح الباب امام منتجي النفط في الخليج وخصوصا السعودية وقطر من اجل تكرير النفط الخام المستورد عبر خط انابيب سوميد" (السويس-المتوسط).

      وكان رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد ناقش الاتفاق حول المصفاة مع نظيره الليبي مبارك الشامخ في القاهرة الاحد الماضي.

      ونقلت الصحف المصرية الاثنين عن الشامخ قوله "بالنسبة لميدور، فقد قررت ليبيا المشاركة في المصفاة وسيعلن عن حجم المشاركة وشروطها في غضون الاسابيع المقبلة".

      وينوي البلدان تشييد خط انابيب بطول 620 كم لنقل النفط الليبي الى مصر والغاز المصري الى ليبيا.