وماذا نفعل العيون إسرائيل التي تراقب الشرق الأوسط من الفضاء

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • وماذا نفعل العيون إسرائيل التي تراقب الشرق الأوسط من الفضاء

      وضعت إسرائيل في المدار بنجاح قمرا اصطناعيا للتجسس يسمح لها بمراقبة الشرق الاوسط بنوع خاص ولا سيما أي تحركات عسكرية لاعدائها المعلنين.
      وعنونت صحيفة يديعوت احرونوت أمس في صدر صفحتها الاولى منذ أمس الأول لم تعد هناك أي نقطة في الشرق الاوسط تغيب عن عين قمر التجسس، مشيرة الى ان اسرائيل انضمت الى عضوية نادي التجسس الفضائي الذي يضم فقط الولايات المتحدة وروسيا والصين.
      وأجرى الاخصائيون الاسرائيليون اتصالا بقمر التجسس افق/5 الذي سيبدأ غدا بنقل صوره.
      وقمر التجسس الذي يقوم بدورة كاملة حول الأرض كل 90 دقيقة سينقل صورا عن تحركات القوات ومواقع بطاريات الصواريخ او منشآت المواقع النووية، وفق ما افاد به خبراء عسكريون لصحيفة معاريف.
      وباستطاعة قمر التجسس ان ينقل صورا لاشياء يبلغ حجمها أقل من متر طولا تلتقط على علو 450 كيلومترا. من جهة ثانية يشير الخبراء الى انه القمر الوحيد في العالم الذي اطلق بعكس اتجاه دوران الأرض من الشرق الى الغرب حتى تسقط شظاياه، في حال وقوع حادث، في البحر وليس في الاراضي العربية.
      ويبلغ طول قمر التجسس افق/5 مترين و30 سنتيمترا وقطره 12 متر. ويبلغ وزنه300 كلج وهو مصنوع بكامله في اسرائيل.
      وهو يحل محل افق/3 الذي اطلق في ابريل1995 وانتهت مدة صلاحيته في يناير 2001. وفي يناير 1998 اطلقت اسرائيل سرا افق/4 الا ان هذا الاخير لم يصل الى مداره نتيجة خطأ فني أدى الى تدميره.
      وافق/5 الذي يبلغ متوسط عمره اربع سنوات يستطيع تصوير أي بقعة في العالم 16 مرة يوميا.
      ويمثل قمر التجسس هذا ميزة كبيرة للغاية بالنسبة للاستخبارات العسكرية الاسرائيلية.
      وقالت الصحف الاسرائيلية انه بفضل قمر التجسس الجديد هذا بات بامكان "افق/5" اذا قرر الرئيس العراقي صدام حسين تناول فطوره في باحة قصره، ان يميز الطاولة التي قدم عليها الفطور.
      وقال الخبير العسكري زئيف شيف ان إسرائيل عززت بذلك قدرتها على الردع ضد الاخطار التي تهدد وجودها.
      ولكنه أشار الى انه على الرغم من هذه النجاحات الاستراتيجية لم تنجح اسرائيل حتى الآن في ايجاد حل عملي لمواجهة العمليات الانتحارية الفلسطينية. المصدر جريدة عمان .. وماذا على الشرق الاوسط ألآن ؟؟؟ :eek: