إلى البطل الصغير محمد جمال الدرَّة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • إلى البطل الصغير محمد جمال الدرَّة

      أتدري يـا محمد ما فعـلنـــا؟ أتـدري أننـا حقـاً أسـِـفنـا ؟

      أتدري أننــا لما رأينـــــا سـقوطَـك ميتـاً فعـلاً حزنَّـا ؟

      ترحمنـا عليـك بكـلِّ صـدقٍ وكنـَّـا قد ترحمـنــا علينـا !

      نفـكـرُ كيف نثـأرُ من عـدوٍّ محـا كـلَّ العهـود و ما كتبـنـا

      فقـررنـا انتقـامـاً من عـدوٍّ بشـتم ثم سـبٍّ مـا قـدرنــا

      سنـشـتمُ ثم نلعنُ ما خشـينـا لأنـَّـا في بـيــوتٍ قد أمنَّــا

      سـنثأرُ يا جمالُ ، بكـلِّ صـوتٍ ونصـرخُ في العـدوِّ إذا أردنــا

      ألا يـكفي جمـالُ ، أليـس هذا بثــأرٍ ؟ قل لـنـا إنـَّا ثأرنــا

      فإنَّـا قد غضبنـا .. قد شجبنـا و إنـا بالحنــاجرِ قد صرخـنـا

      تحملنـا العنـاءَ و كـلَّ هـولٍ و هـذا يـا محمدُ مـا استطعـنـا

      إلى الفردوس في نعـشٍ كـريمٍ ولا تـحـكي بها أنَّــا جَبُنـَّا !

      وسوف يكـونُ في نعـشٍ قريبـاً كرامتُـنـا فقد ماتت .. و مُتنـا !

      فمهما تشـتكي منـا شـعوبٌ فـإنـا في الضمـائر قد أصبنـا !

      وهذي القـدسُ منظـرُها حزينٌ يعيثُ بهـا العـدوُّ و ما شـعرنـا !

      كأنـَّـا كالجمـادِ فلا حيـاءٌ يحركُـنــا ونخـوتَنـا أضعـنـا

      أتقتـلنــا خنـازيرٌ و نبـقى بلا حسٍّ كأنـَّـا مـا قُتـلنـا ؟!

      وأحفـادُ الخنـازيرِ اسـتهلَّت تعـيثُ بأرضنـا لمَّـا وهـنَّــا !

      غدونا كالقطيـعِ نُسامُ خسـفاً وتقتـيــلاً و ذبحـاً حيثُ كنـَّـا

      أيـا أفٍّ لنــا .. أفٍّ لضعفٍ أصـاب أسـودَنـا حتى عجـزنـا

      تحـوَّلت الأسودُ إلى نعـــاجٍ وصرنـا لا نـبـالي لو ذبحـنـا !

      أما من صحـوةٍ لرؤوس قومي ؟ لقـد ثـقُـلت فنـامت ثمَّ نمنـا !!

      أحمد الفيفي مكة المكرمة 3/7/1421هـ
    • كلمات رائعه وحهت الى شهيد الانتفاضه و الذي اشعلها محمد الدره
      فهو شرارة النار للانتفاضه والتي يا ما اجتمعوا الخونه لاطفائها لانها ضد مصالحهم الاقتصاديه وغير مبالين بالدين ابدا