تصريح عرفات ضد الفلسطينيين على صفحات نيويورك تايمز

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تصريح عرفات ضد الفلسطينيين على صفحات نيويورك تايمز

      تحياتي

      نشر في احدى المواقع


      عرفات يتبرأ من الفلسطينيين على صفحات نيويورك تايمز!
      3/2/2002
      المحرر

      --------------------------------------------------------------------------------

      نشرت يومية نيويورك تايمز مقالا بقلم رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات وصف فيه التنظيمات الفلسطينية التي تهاجم الإسرائيليين ب"الإرهابية" دون أن يشير بالإسم إلى حماس أو الجهاد أو كتائب شهداء الأقصى التي تجمع عناصر مسلحة من حركة فتح التي يتزعمها عرفات نفسه.

      و قال رئيس السلطة أنه يدين العمليات المسلحة ضد "المدنيين الإسرائيليين" و أن التنظيمات الفلسطينية التي تتبناها "إرهابية لا تمثل الشعب الفلسطيني أو تطلعاته المشروعة للحرية،" مؤكدا أنه "مصمم على وضع حد لنشاطها" داخل الأراضي الفلسطينية.

      و يأتي موقف عرفات الذي سبق و أن وصف لأول مرة خلال الخطاب الذي "أمر" خلاله الفلسطينيين بوقف جميع العمليات ضد "إسرائيل" ب"الإرهاب"، بينما يتأكد مسعى رئيس الحكومة الإسرائيلية أريل شارون بمسعادة شمعون بيريز و "شراكة" مسؤولين في السلطة الفلسطينية لابتزاز رئيسهم و الضغط عليه في اتجاه خيارين لا ثالث لهما: إما أن يخضع لشروط "الحوار" الإسرائيلي - أي الشروع أولا في إثبات "حسن النية" و إعلان حرب مفتوحة على التنظيمات الفلسطينية الجهادية على غرار ما طالب به علانية وزير الخارجية الإسرائيلي - و إما أن يتنحى - أو يزاح - على يد "مقربيه" من أمثال ياسر عبد ربه و قريع و نُسيبه ( خليفة الراحل الحسيني في القدس ) و هو الثلاثي الذي إلتقى شارون سرا قبل أن يسرب خبره عبر وسائل الإعلام لإحراج عرفات الذي اضطر إلى الزعم أنه "أذن" لهم شخصيا بلقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي.


      152.160.23.131/alasr/content...AD11398E79.html


      دمتم خيرا

      :eek: :eek: :eek: :eek: :eek: امريكا واسرائيل
    • ليست تصريحات وأقوال ياسر عرفات شاهد ضده على موالاة اليهود
      وإنما حتى أفعاله وتصرفاته السمجة والمقيتة في التزلف لليهود ، وفي تصفية المجاهدين وقيادنهم ، وفي حشرهم وزجهم وتعذيبهم في السجون ، بل وقتلهم

      فهذا أمر اشتهر عنه

      ولكن أظن أن نهايته قريبة بإذن الله ، وستكون عبرة وعظة لغيره ممن ينهج نهجه ويقتفي أثره