صداقه الكترونيه عبر الانترنت تنتهي باغتصاب فتاه في الحادية عشرة!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • صداقه الكترونيه عبر الانترنت تنتهي باغتصاب فتاه في الحادية عشرة!!

      تنتقل الرذيلة عبر شبكة الإنترنت في غفلة من حراس الحدود والقيم والأخلاق،
      ولأن الجرسون الهندي (س.أ)، 26 سنة، استطاع توظيف هذه الثغرة بذكاء، مدفوعا بنوازعه الشيطانية، فقد تسنى له خداع طفلة قاصر لا يتجاوز عمرها 11 عاما، من خلال بناء علاقة "صداقة" معها عبر الإنترنت، لتنتهي به الحال إلى ما وراء القضبان بتهمة الاغتصاب بانتظار أن تبت المحكمة المختصة في دبي خلال الأيام المقبلة بالحكم النهائي بشأنه. تفصيلات الحكاية أن الطفلة (ج. م) 11 سنة، التي تقيم مع عائلتها في دبي، حيث يعمل والدها مدير شركة، تعرفت من خلال إحدى غرف الدردشة على شخص هندي استطاع إقناعها بأنه عطوف ومحب ومهتم بها أيما اهتمام دون أن يخطر ببال الطفلة المسكينة أن مصيرها سيكون كالفريسة بين أنياب وحش كاسر. وذات يوم عاد والد الطفلة إلى البيت ليفاجأ بوجود شاب غريب في المطبخ، ولدى سؤاله للشاب عن غرض وجوده، بادرت الطفلة إلى القول إن الشاب هو عامل صيانة أرسله صاحب البناية لتفقد التمديدات الصحية، وللوهلة الأولى اقتنع الرجل بالأمر، سيما أنه لم يلاحظ ارتباك ابنته، غير أن الشك تسلل إلى نفسه بعد ذلك، فنزل إلى ناطور البناية ليسأله عن أمر عامل الصيانة، ففوجئ بأن الناطور لا علم له بوجود عمال في المبنى، وعندها اتصل بالشرطة التي جاءت على الفور واعتقلت الشاب، ليتضح لاحقا أن الشاب قام باغتصاب الطفلة عدة مرات خلال لقاءات عديدة لهما ليس في المنزل فحسب، بل في أماكن عدة كان يحددها لها من خلال الدردشة عبر الشبكة. واعترف الشاب بأنه تمكن من استدراج الفتاة من خلال إرسال رقم هاتفه النقال لها، وإبرام أول لقاء معها في أحد المراكز التجارية القريبة من منزلها، وبعد ذلك قام باغتصابها في أحد الأماكن التي استدرجها إليه، وبعد أن امتصت الطفلة الصدمة الأولى، أصبحت أكثر تقبلا لإعادة الكرة معه، بل أصبحت تبادر إلى الاتصال به وتحديد المواعيد، التي كان بعضها يتم في البيت أثناء غياب الأهل.
    • عزيزي الكابتن0000
      هذه ليست القصة الاولى لمثل هذه الحوادث والقصص فلها مئات الامثال والقصص
      ولا نقول سوى الله يستر بس
      وعلى العموم00000000 قصة رائعة ومفيدة لاخذ للعبرة
      $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f
    • إلى كل فتاة تدخل الشات والإنترنت عموما : الحذر الحذر من أن تقعي في الخداع

      فإن المرأة ما أسهل أن تقع فريسة للرجل

      ويا للعجب كيف استمرأت تلك الفتاة على الرغم من صغر سنها ذلك الأمرلا الفضيع

      فافيقوا يا رجال يا أولياء الأمور ، قبل أن تنزل عليمكم الطامة
    • الكابتن

      أعتقد أنك تتفق معي بأن موضوعك لا تشمله الساحة الأدبية مع إحترامي لحساسيته فالساحة الأدبية ساحة إبداع وتختلف عن ساحة المشكلات أو هموم المجتمع .

      على العموم أشكر بادرتك وسوف أنقل الموضوع إلى الساحة المعنية بالأمر .
    • تحياتي


      لا حول ولا قوه اعوذ بالله من فعل هؤلاء الاوغاد بطفله عقلها صغير وممكن ان تجذبها بالكلام المعسول بسهوله

      فكيف سولت لنفسه هذا الحقير بفعل شيء مشين مثل هذا بطفله

      المشلكه الكبرى تكمن في رقابه الاهل لي الاولاد الرقابه ثم الرقابه وتعليم الصح من الغلط في هذه الاشياء منذ البدايه

      على الوالدين الا يضعوا في ايدي ابناءهم اي جهاز مثل الكمبيوتر واعطائهم استخدامه بكامل الحريه من غير تشديد فهذا بالتاكيد يوصل الى نتائج وخيمه وهذه واحده منها


      الله يستر الجميع