صور من معاناة اهل فلسطين لم تنقلها عدسات المصورين ..تدمي القلوب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • صور من معاناة اهل فلسطين لم تنقلها عدسات المصورين ..تدمي القلوب

      بادئ القول نود التأكيد على حقيقة واضحة وهي أن اليهود قد منعوا الصحفيين ووسائل الإعلام من الوصول إلى عامة المناطق، وحرصوا على إبعادهم منذ البداية؛ ولذلك فقد قتل بعض الصحافيين والمصورين خلال الانتفاضة، ومن هنا لم يكن يستطيع أي مصور أو أية وكالة إعلامية القيام بالتسجيل أو التغطية الإعلامية لما يدور ويجري بدقة، ولعل أحداث جنين تؤكد مدى الحرص على ممارسة الجرائم وإخفائها؛ مما أثار ريبة الدوائر العالمية كافة؛ ولذلك فإن لجان التحقيق لن تستطيع الوصول إلى ما تريد ولو كان فيها محايدون.

      اولاً

      معاناة المرأة الفلسطينية

      كيف يعامل اليهود المرأة المسلمة في فلسطين؟

      - هناك كلام بذيء وسيئ للغاية لا يكتب ولا يقال في وسائل الإعلام، يتلفظ به اليهود أمام النساء والبنات أثناء مداهمة البيوت، وهو كلام ينم عن شخصية اليهودي المنحطة المرذولة.

      - اعتداء على النساء عند الحواجز: بعد العمليات الاستشهادية بدأت قوات اليهود بإيقاف النساء على الحواجز وتفتيشهن، ومن ترتدي الخمار يطلب منها رفعه وكذلك سلت القفازين، حتى وصل الأمر كما هو الحال على مخصوم الرام الواقع بين القدس ورام الله أن أُمسكت إحدى الفتيات من شعرها وأخذ الجنود اليهود يجرونها من شعرها.. ومثل هذه القصة كثير.

      - المرأة الحامل يطلب منها الجيش اليهودي رفع ملابسها حتى يتأكدوا أنها حامل وليس بحوزتها حزام ناسف على بطنها.

      - في منطقة الظاهرية أوقف الجيش السيارات وأنزلوا النساء وتكلموا معهن كلاماً قبيحاً جداً عن العورات.

      - وفي قصص كثيرة طلب الجيش اليهودي من النساء كشف وجوههن أو شعورهن، كما طلبوا من بعض العرائس كشف وجوههن.

      - أوقف الجيش اليهودي سيارة فورد تحمل بعض الطالبات المحجبات، فطلبوا منهن النزول والوقوف على الأرض حتى توقفت سيارات أخرى في نفس المكان. وأنزلوا الشباب منها وطلبوا من كل منهم تقبيل إحدى الطالبات، فرفض الشخص الأول ذلك وقال اقتلوني ولا أفعل هذا، فقال له الجندي: لا بل خذ علبة الكبريت هذه وأشعل النار في ذاك الإطار (عجل سيارة)، وإذا بالإطار قد ملئ بالبنزين والشاب المسكين لم يكتشف ذلك. فشبت النار في وجهه فهرب والنار مشتعلة فيه وحاول هو وزملاؤه إطفاء الحريق ولكن المسكين تغيرت معالم وجهه ولا زال يعالج في المستشفى.

      - رأيت في شبكة الإنترنت صورة آلمتني لإحدى المسلمات وبعـض اليهــوديات وأطفالهــن يمسكن بجلبابها ويحـاولن نــزع حجـابهـا.

      - وفي أوائل شهر أبريل 2002 م جاء في قناة الجزيرة الفضائية(1) خلال إحدى نشرات الأخبار القصة الآتية: تقول ألأخت التي روت القصة: إن ثلاث فتيات كن يسرن في الطريق فاستوقفهن أحد الجنود (اليهود) وطلب منهن تحت الإكراه كشف عوراتهن!! وتقول إن إحداهن كانت ترتدي العباءة، فأجبرها على رفع العباءة إلى أن بان صدرها. تقول: أما أنا فقد طلب مني رفع البلوزة (القطعة العلوية من لباس النساء) وأمرني بأن أكون على هيئة السجود ثم لم تستطع أن تواصل.

      أيحصل هذا ونحن نسمع ونرى وأمة المليار لا تستطيع فعل شيء لإنقاذهن؟

      الكفار ينزعون حجاب النساء المسلمات العفيفات؟ آه.. نساء فلسطين تكشف عوراتهن من قبل الجنود اليهود الخبثاء؟ أين المعتصم وأمثاله من الرجال؟:

      أمتي هل لك بين الأمم ******* منبر للــــسيف أو للــقــلـــم

      ألإسرائيل تعلو راية ********* في حمى المهد وظل الحرم

      كيف أغضيت على الذل ولم *** تنفضي عنك غبار الــــتــهم؟

      رب وامعتصماه انطلقت ****** ملء أفواه الصبــايــا الـــيتّم

      لامست أسماعهم لكنها ***** لــــم تلامس نخوة المعتـــــصــم

      لقد كان هذا سلوك أسلاف أحفاد القردة والخنازير؛ فقد ذكرت لنا كتب السير أن امرأة من العرب قدمت بجلب لها فباعته في سوق بني قينقاع، وجلست إلى صائغ يهودي فجعلوا يريدونها على كشف وجهها، فأبت فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها ـ وهي غافلة ـ فلما قامت انكشفت سوأتها، فضحكوا منها، فصاحت، فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله، فشد اليهود على المسلم فقتلوه، فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود، فوقع الشر بينهم وبين بني قينقاع، ثم كان أمر حصار النبي صلى الله عليه وسلم لهم، وتسليمهم وجلائهم.

      نقلاً عن مجلة البيان العدد 175 للكاتب عبد الملك محمود
    • بسم الله الرجمن الرحيم

      لا اله الا الله.. لا اله الا الله

      ماذاا نرى؟؟ وماذا نسمع؟؟

      اللهم ارحم امتنا.. امه الاسلام

      الله انتقم من هؤلاء السفله ومزقهم اربا اربا

      برحمتك يا رب.. برحمتك يا رب.. مالنا سواك

      امتي هل لك بين الامم...... منبر للسيف او للقلم
      اتلقاك وطرفي حاسر.. اسفا من امسك المنصرم اسمعي نوح الحزانى واطربي.... وانظري دمع اليتامى وابسمي


      تُشكر ايها الاخ على هذه الكلمات..
    • أيمرح جند الكفر في بلدة الهدى ** ونسكت عنهم لا نحرك ساكنا ؟

      أينكم يا مسلمون ؟؟

      أهكذا يُفعل بنساء المسلمين ، وأنتم ساكتون ، وكأن الأمر لا يعنيكم ؟؟

      حسبي الله ونعم الوكيل

      هلاّ أتى عمر يقود جيوشه ** وأتى صلاحٌ كاسرا صلبانها ؟؟؟

    • ميزة الرد السريع

      ليس بيدنا يا مراسل الحب غير الدعاء والتضرع إلى الله العزيز أن ينصر المجاهدين في فلسطين على الأعداء الغاشمين هذا هو السلاح الأول والسلاح الثاني هو أن تقاطع كل منتج يأتي من دولة الصهيون أو الدول التي تساند هذا الكيان وأقصد بالذات ( امريكا ) سواء منتج في بلادها أو يحمل ترخيص من هذه الدولة ويصنع أو يجمع في دول أخرى حتى وإن كانت عربية أو خليجية بالأخص وأضن تعرفو قصدي .
      الله هم أنصر المسلمين في فلسطين على أعداء الدين من اليهود والنصارى .... أمين