أخر خبر من الهوت ميل(من16منالشهر المقبل)

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أخر خبر من الهوت ميل(من16منالشهر المقبل)

      آخر خبر( من 16الشهر القادم) هوتميل بفلوس ...
      هوتميل" لم يعد مجانياً

      ستبدأ شركة MSN بجني النقود من مستخدمي البريد الإلكتروني "هوتميل"، مقابل نقل البريد من صناديق بريدية أخرى خارجية. بريد الإعلانات التجارية الذي ينهمر على صناديق بريد "هوتميل" مؤخراً سيضطر المستخدمين لدفع ثمن هذه الخدمة المتطورة أو البحث عن بريد مجاني آخر غال مور


      أعلنت شركة مايكروسوفت الأسبوع المنصرم لمستخدمي البريد الإلكتروني "هوتميل" أنه لن تسنح بعد اليوم استقبال رسائل بريد إلكتروني من صناديق البريد الأخرى للمستخدم الواحد الى صندوقه في "هوتميل". وقد كانت "هوتميل" تسمح لغاية الآن لمستخدمي بريدها مجاناً بنقل الرسائل البريدية التي تصلهم الى صناديقهم البريدية الأخرى خارج "هوتميل" الى صندوق بريد "هوتميل"، أي البريد الذي يصل على بريد "ياهو" مثلاً كان ينتقل اوتوماتيكياً الى "هوتميل".

      وأعلنت شركة مايكروسوفت العملاقة للعديد من زبائنها أنه بدءاً من 16 من يوليو/تموز المقبل لن يعود بالإمكان الإستمرار بتقديم خدمة نقل الرسائل الإلكترونية وتجميعها من كل صناديق البريد في صندوق بريد "هوتميل". فعلى الراغبين بمواصلة الاستمتاع بهذه الخدمة أن يدفعوا ثمنها اعتباراً من ذلك التاريخ وصاعداً.

      من بريد مجاني الى بريد بثمن

      لقد امتلكت شركة مايكروسفت "هوتميل" في يناير/كانون الثاني من عام 1998 مقابل 400 مليون دولار. وحافظت عملاقة البرمجيات على طابع الخدمة البريدية المجانية لـ "هوتميل" على امتداد الفترة منذ امتلاكها لغاية الآن، إلا أنها بدأت مؤخراً تشجع مستخدميها المئة وعشرة ملايين أن يدفعوا مبلغاً زهيداً مقابل التمتمع بخدمة البريد الى جانب خدمات أخرى. وحاولت مايكروسوفت الربط بين خدمتها الخاصة بالتعرف على زبائنها والتي تحمل أسم "باسبورت" وبين صناديق بريدهم في "هوتميل"، كما راحت تنشر الإعلانات التجارية على الصفحة الرئيسية لـ "هوتميل"في طريقها لتحويل هذه الخدمة من مجانية الى خدمة ذات ثمن.

      وأتخذت وسائل الإقناع التي تنتهجها مايكروسوفت في الاونة الأخيرة طابعاً نشطاً أكثر. فقد أعلنت MSN في الخريف الأخير أنها ستغلق كل صندوق بريد لا يفتحه صاحبه لمدة تزيد عن الثلاثين يوماً، بعدما كانت في السابق تقوم بإغلاق الصندوق إذا مر على عدم فتحه 45 يوما وأكثر.

      ضربة رسائل الإعلانات التجارية

      يعاني حالياً مستخدمو البريد الإلكتروني "هوتميل" من هجمة رسائل الإعلانات التجارية التي تغمر صناديقهم يومياً وتعرف هذه الظاهرة باسم "سبام"، فتشغل هذه الرسائل حيزاً كبيراً من سعة صندوق البريد. ويلاحظ معظم المستفيدين من خدمة بريد "هوتميل" الذين لا يفتحون صندوق بريدهم على مدار يومين أو أكثر، أن صندوق البريد قد ازدحم برسائل الإعلانات التجارية ولم يعد هنالك مجال لتلق رسائل إضافية. وهذا عملياً نهج مقصود تتبعه شركة مايكروسوفت عبر خدمتها البريدية في "هوتميل". وأما الفلاتر التي تقوم عادة بحجب صندوق البريد أمام رسائل الإعلانات التجارية لم تعد تقوم بمهامها على أكمل وجه، فتتيح تسرب تلك الرسائل التجارية.

      كل هذه التجديدات المزعجة التي تكتنف الخدمة المجانية لبريد "هوتميل" تأتي لتبليغنا بأن ما كان بالأمس مجاناً سيكون محفوفاً بتحمل كمٍ هائلٍ من الرسائل غير المرغوبة من الإعلانات التجارية. ومن جهة أخرى تقترح شركة مايكروسوفت لمستخدمي "هوتميل" خدمة جديدة نقية من كل شوائب الإعلانات التجارية غير أن هذه الخدمة تكلفنا قرابة العشرين دولار سنوياً. الإختيار يعود للمستخدم نفسه، إما أن يتحمل رسائل الإعلانات التجارية الغزيرة ويتابع استخدامه للبريد المجاني على هذه الشاكلة وإما أن يدفع قرابة عشرين دولار سنوياً ويستخدم صندوقه في بريد "هوتميل" نقياً من كل ذلك.













      مردكم كتوب واين ونسيج وعجيب