الهوتميل يفرض رسوماً على البريد المجاني

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الهوتميل يفرض رسوماً على البريد المجاني

      الهوتميل يفرض رسوماً على البريد المجاني
      انضمت شركة هوت ميل لخدمات الانترنت إلى الشركات العاملة في نفس المجال والتي بدأت في فرض رسوم على خدمات كانت تقدمها من قبل بلا مقابل. وذكرت شبكة بي.بي.سي الاخبارية الأمريكية مساء أمس أنه ابتداء من السادس عشر من شهر يوليو القادم سيتم فرض رسوم على مستخدمي الشبكة الذين يريدون إدارة صناديق بريدية الكترونية لهم في مواقع أخرى على الانترنت في إطار ما يسمى «بوب ميل». وأضافت الشبكة أن هذا الاجراء يمكن أن يستفز العديد من مستخدمي هوت ميل الذين تردد أن عددهم يقدر بـ110 مليون مستخدم وكانوا يديرون قبل هذا الاجراء كافة صناديقهم البريدية عبر هذا الموقع. وأشارت الشبكة إلى أن شبكتي ياهو ولايكس المنافستين لشبكة هوت ميل كانتا قد فرضتا في وقت سابق من هذا العام رسوما على خدمات مماثلة.منقول






      هوت مايل" تتخلى عن مجانيتها !!!!!!!


      خدمة الرسائل الإلكترونية الأساسية في هوت مايل تبقى مجانية



      انضمت "هوت مايل" إلى شركات إنترنت أخرى بدأت تحول بعض خدماتها المجانية إلى خدمات مدفوعة الأجر.




      وبدءا من منتصف يوليو - تموز سيكون لزاما على المشتركين الذين يرغبون في معاينة رسائلهم الإلكترونية الموجودة في صفحات شركات أخرى من خلال هوت مايل أن يدفعوا مقابلا ماليا.



      وسوف يمثل ذلك مشكلة لكثير من مشتركي هوت مايل الـ 110 مليون الذين اعتادوا على معاينة جميع رسائلهم الإلكترونية دون الحاجة إلى الخروج من صفحات هوت مايل إلى مواقع أخرى.



      وكانت شركتا ياهو ولايكوس قد فرضا رسوما مماثلة على تلك الخدمة نفسها في وقت سابق من هذا العام.



      حياة أطول



      وبدءا من 16 يوليو سيجب على الراغبين في استخدام تلك الخدمة المسماة "بوب مايل" الاشتراك في خدمة جديدة يطرحها هوت مايل تحت اسم "إم إس إن إكسترا ستوراج"، وتبلغ تكلفتها حوالي 20 جنيها إسترلينيا في السنة.



      وقد أرسلت هوت مايل بالفعل رسائل بالتغيرات الأخيرة في رسائل إلى المشتركين في وقت سابق من هذا الأسبوع.








      كثير من مستخدمي الإنترنت يرفضون الإجراءات الجديدة



      ولا يزال بمقدور من يرغب في استخدام خدمة "بوب مايل" العثور على قائمة طويلة من الشركات التي تقدمها مجانا.



      وينظر كثير من الخبراء إلى الرسوم الجديدة على أنها حتمية في إطار تطوير خدمات الإنترنت.



      وتحاول عدة شركات إنترنت البحث عن وسائل جديدة لإحداث توازن بين تكلفة إدارة عملهم في الوقت الذي لم تعد فيه عائدات الإعلان على الإنترنت مجزية.



      لكن تقريرا أعدته "جوبيتر إم إم إكس آي" ونشر هذا العام شكك في استعداد المستخدمين لدفع تلك الرسوم الجديدة.



      وقال التقرير إن الشركات المؤهلة لجني أرباح من فرض رسوم هي تلك التي تحتوي على صور أو موسيقى.



      وقال ما يقرب من نصف مستخدمي الإنترنت الأوروبيين الذين سألهم معدو التقرير إنهم لن يفكروا أبدا في دفع أموال مقابل خدمات الإنترنت.