نصيحة إلى مهموم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • نصيحة إلى مهموم

      تحياتي

      هلاّ قمت فتوضأت فصليت فدعوت؟!
      مع إدراكنا ان الحزن لا يغير من الواقع شيئاً ، وأن الحزن لا يغسل الهموم أبداً. إلا اننا في بعض الأحيان نجد انفسنا وسط امواج متلاطمة من الحزن والألم والقلق والاكتئاب وقد نشعر برغبة جامحة للبكاء والانين. فقط ليخرج ما في القلب من قهر مكبوت او رواسب نفسية مؤلمة لكي نرتاح.
      وهذا لا باس به ما دمنا نشعر بالراحة مع انهمار الدموع. وقد قال بعضهم «لم يخلق الدمع لأمر عبثاً.. الله ادرى بلوعة الحزين».
      ولكن هلا جعلنا تلك الدمعة التي تتدحرج فوق صفحة شاحبة من وجه مظلوم نكبته الأيام في حياته. هلا جعلناها في لحظة ذل وانكسار بين يدي المولى جل وعلا والتجأنا اليه سبحانه وتعالى بالدعاء، فكم كشف الله بالدعاء من هموم وفرّج به من الكروب وفتح به ابواب الأمل.
      أخي المهموم: حينما تشعر انك بمنتهى الضعف وأن الدنيا قد اظلمت في وجهك فهلا قمت من مكانك وتوضأت وصليت ركعتين او اكثر ثم رفعت اكف الضراعة الى مولاك وقلت «اللهم اني عبدك وابن عبدك وابن امتك ناصيتي بيدك ماض فيّ حكم عدل في قضاؤك. اسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او علمته احدا من خلقك او انزلته في كتابك او استأثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي»، «اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن واعوذ بك من العجز والكسل واعوذ بك من الجبن والبخل واعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال». «لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش الكريم».
      فعليك أخي بالدعاء مهما تأخرت الإجابة قال: ابو الدرداء رضي الله عنه: «من يكثر قرع الباب يوشك ان يفتح له ومن يكثر الدعاء يوشك ان يستجاب له».
      وفي بعض ما اوصى الله الى نبي من أنبيائه «هب لي من قلبك الخشوع ومن بدنك الخضوع ومن عينيك الدموع وادعني فإني قريب».
      ويقول عليه الصلاة والسلام «إن الله حيي كريم يستحي إذا رفع الرجل يديه ان يردهما صفرا خائبين».
      جاء رجل الى مالك بن دينار رحمه الله فقال: «إني اسألك بي لله ان تدعو لي فأنا مضطر. قال: إذاً فاسأله فإنه يجيب المضطر إذا دعاه».
      وأخيراً ان مجرد إفضاء الإنسان لمشكلاته، وهمومه، والتعبير عنها الى شخص آخر يسبب له راحة نفسية. ويؤدي الى تخفيف قلقه وحزنه. فما بالك بمقدار التحسن الذي يمكن أن يطرأ على الإنسان اذا افضى بمشكلاته لله تعالى.
      فليس غيره من يزيح همك.
      وليس غيره من يريح قلبك.
      وليس غيره من يعيد الطمأنينة إليك.
      أعاننا الله وإياكم وجعلنا ممن إذا دعاه استجاب له.

      دمتم خيرا والله الموفق
    • ميزة الرد السريع

      والله يا اختي مافي اثقل على قلب الانسان من الهموم..لكن بتوكل الانسان على ربه وايمانه به..ووجود انسان ناصح بقربه..فان ذلك مدعاه لتخفيف الهموم قليلا وراحه القلب منها..بوركت يااختاه وجعله الله في ميزان حسناتك:)

      عشتووا$$e

      اختكم$$f

      طـــيـــف
    • والله يا اختي اول نشكرك على هذا التعبير الرائع التي طرحتيه علينا بصراحه اي انسان عنده هموم ومشاكل
      الانسان لم يخلا عن هذه الهموم والمشاكل في بعض من الناس لم تكون مشاكل بل تكون هموم زايده . لكن انتي ذكرتي .إفضاء الإنسان لمشكلاته، وهمومه، والتعبير عنها الى شخص آخر يسبب له راحة نفسية. ويؤدي الى تخفيف قلقه وحزنه. نعم صح .
      كنت في ايام وقعت لي حاله وهيه الحاله مشروع خفيف جدا ( جراج ) طبعا شورت اصدقائي وأهلي وحد قال خلي عنك هذه بتخسر وحد قال هذا مشروع ناجع وصارت مشكله وتخوف في هذا المشروع .والحمدالله تغلبت على هذه المشكله وصار عندي (جراج ناجح نعم ناجح .
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام