مسلمة أمريكية ترفض خلع نقابها من أجل استخراج رخصة قيادة لها

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مسلمة أمريكية ترفض خلع نقابها من أجل استخراج رخصة قيادة لها

      مفكرة الإسلام :كان من الآثار الجيدة لهجمات 11 سبتمبر هو زيادة أعداد المسلمين الجدد في أمريكا ؛ كما أن ارتداء الحجاب في أمريكا تضاعف بشكل كبير بعد الهجمات كما ذكرت صحيفة الواشنطن بوست في عدد لها سابق ؛ وليس أدل على ذلك من هذه المسلمة الأمريكية المنقبة والتي تخوض معركة قانونية لاستخراج رخصة قيادة بدون صورة لوجهها .
      حيث تنقل صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن مراسلة النيويورك تايمز الأمريكية ؛ قولها :ستمثل أمام محكمة أمريكية هذا الأسبوع سيدة مسلمة تقول إن ولاية فلوريدا انتهكت حقوقها الدينية بسبب مطالبتها بإزالة النقاب بغرض التقاط صورة لرخصة القيادة.
      وكانت «إدارة الطرق السريعة والمركبات» بولاية فلوريدا قد سحبت رخصة القيادة الخاصة بسلطانة فريمان في يناير /كانون الثاني الماضي بسبب رفضها إبدال صورتها الفوتوغرافية في الرخصة بصورة أخرى يظهر فيها وجهها، بحجة إن ذلك يعتبر انتهاكا لمعتقداتها الدينية. ورفعت سلطانة، وهي ربة منزل تقيم بمنطقة «وينتر بارك»، دعوى بهذا الشأن أمام محكمة بولاية فلوريدا مطالبة بإعادة رخصتها.
      هذا ومن المقرر أن تكون قد عقدت المحكمة جلسة أمس للتوصل إلى ما إذا كان مطلب الولاية مخالفا للدستور. وقالت سلطانة فريمان [34 عاما]، إن ثمة ضغطا يواجه أسرتها بكاملها، وأوضحت أنها لم تعد قادرة على القيام بالحركة اليومية التي تعتمد فيها على السيارة مثل الذهاب إلى مكتب البريد أو المتاجر، كما تقول كذلك إنها لم تستطع زيارة الأصدقاء. وأضافت كذلك إن الأمر بالنسبة لها لا يتركز فقط في الجانب الخاص بها وإنما «تقاتل من اجل المبدأ وكفالة الحرية الدينية للكل في الولايات المتحدة».
      وتقول مراسلة الصحيفة الأمريكية :الجدير بالذكر أن سلطانة فريمان تضع على وجهها النقاب الذي يغطي وجهها بكامله ما عدا عينيها.
      وكانت سلطانة فريمان قد انتقلت في يناير [كانون الثاني] عام 2001 إلى «وينتر بارك» من إيلينوي حيث كانت تحمل رخصة قيادة عليها صورتها وهي تضع النقاب على وجهها. وفي فبراير [شباط] الماضي تسلمت رخصة قيادة جديدة صادرة عن ولاية فلوريدا، بيد أنها تسلمت خطابا في ديسمبر /كانون الأول من «إدارة الطرق السريعة والمركبات» يتضمن تعليمات بإزالة صورتها على الرخصة ووضع صورة جديدة يظهر عليها وجهها بالكامل، لكنها رفضت مما أدى إلى اتخاذ الجهات المعنية قرارا بسحب رخصتها.
      وقال محامو سلطانة إن مطالبتها بإزالة صورتها التي يظهر عليها النقاب من رخصة القيادة مسألة غير موضوعية وتعد انتهاكا لحريتها الدينية وحقها في التمتع بالخصوصية.
      ويقول راندال مارشال، المدير القانوني بمكتب ميامي التابع لـ«الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية» الذي يشارك في تمثيل سلطانة فريمان في المحكمة، انه من غير المقبول أن يأمر ضابط شرطة سلطانة فريمان بالتوقف ويطالبها بإزالة النقاب فقط بغرض التعرف على وجهها. بيد أن روبرت سانشيز، مدير المعلومات العامة بـ«إدارة سلامة الطرق السريعة والمركبات» بولاية فلوريدا، قال من جانبه إن ما طلب من السيدة هو تحديدا ما تطالب به الولاية و«إلا فلا فائدة من استخدام الصورة في مثل هذه الوثائق». ولكن مارشال أشار إلى أن 12 ولاية أمريكية على الأقل تسمح بالحصول على رخصة القيادة من دون صورة وذلك لأسباب دينية.
      وقال مكتب المدعي العام بفلوريدا إن قانون الولاية يطالب بوضوح بأن تكون لسلطانة فريمان صورة في رخصة القيادة الخاصة بها يظهر عليها وجهها كاملا،وفيما يعتبر تطاولا على سلطانة وأمثالها من المسلمات المنقبات قالت مذكرة مكتب النائب العام أمام المحكمة : إن «الشخص العاقل في فلوريدا لا تثير ضيقه عملية الجلوس لالتقاط صورة فوتوغرافية لرخصة القيادة».
      هذا وأكد محامو سلطانة فريمان من ناحيتهم أن قوانين ولاية فلوريدا لا تحظر استخدام صورة فوتوغرافية يغطي فيها الوجه بالنقاب في رخص قيادة السيارات، كما قالوا كذلك إن الإجراء الذي اتخذ بحق سلطانة يعد انتهاكا لقانون الحريات الدينية بالولاية ؛ وقال هوارد ماركس، محامي سلطانة ، إن ارتداء النقاب من المبادئ الدينية للمدعية، وان الإجراء الذي اتخذ ضدها يعتبر مخالفا لدستور الولاية. وأضاف إن الحجة التي تقول أن «مخاوف السلامة» تتطلب توفير صورة فوتوغرافية تظهر الوجه بكامله حجة مردودة لأن موكلته عرضت تقديم بصمات أو «دي إن ايه»، أو أي معلومات أخرى تستخدم للتحقق من هويتها.