التربية والتعليم ومبدأ التربية ثم التعليم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • التربية والتعليم ومبدأ التربية ثم التعليم

      بسم الله الرحمن الرحيم ،،
      وزارة التربيه والتعليم ،،ومبدأ التربيه ثم التعليم ،،
      إن موضوع التربيه والتعليم لا يتسع له مقال في صفحة ولا تحويه مجلدات أو كتب ،فهو بحر كبير ليس له بداية أو نهاية ،، وها أنا بقلمي المتواضع أود أن أعطيكم مختصرا مفيدا لما ينادى على هذه الأرض الطيبة من تصاريح ومبادئ وقوانين ، ومع ذلك _للأسف _ لا نجد من يطبقها .
      لن أطيل في المقدمات فنحن نعلم أن وزارة التربيه والتعليم خطت خطوات كبيرة نحو التقدم والازدهار في ظل الحكومة الرشيدة ..
      اني أتحدث عما يحصل في المدارس الإعدادية والثانوية والظاهرات السلبية المنتشرة فيها أثناء الاحتفالات والمواسم الوطنية ، حيث أننا نجد أن طالب الثانوي أو الإعدادي يقدم عروضا ورقصات إلى جانب الطالبة التي تساويه في السن والمرحلة ، لو كانوا اصغر من هذا السن كالابتدائي لن نقول شئ ولكننا نقف الآن أمام مشكله المراهقة والتغيرات النفسية والجسدية الكثيرة لكل من الجنسين ،،
      وقد اندهشت من الاختلاط بين الطلاب والطالبات الثانوية الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى الفساد والانحلال الخلقي .
      وقد سالت إحدى المعلمات عن سبب هذه الظاهرة ولما لم يتم استخدام طلاب وطالبات في المرحلة الابتدائية لمثل هذه المناسبات ، إلا إنني تعجبت من ردها لي حيث إنها قالت إن هذه أوامر وزير التربيه وانه هو من أراد أن يؤدي مثل هذه الرقصات في هذه الاحتفالات من هم في المرحلة الثانوية أو الإعدادية،وان المعلمين والمعلمات قد جادلوه في ذلك ألا انه أصر على موقفه ، أين ذهب مبدأ التربيه ثم التعليم ،، أم إن هذا ما يطلق عليه في أيامنا هذه مصطلح التطور والتحضر ؟!!
      هذا موضوعي وأتمنى أن أجد جوابا شافيا ،،وأن لا أكون قد ثقلت عليكم لكن هذا هو ما يحصل هذه الأيام ،، نسأل الله العافية لنا ولكم ،،
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      $$d $$d $$d :eek:
    • شكرا على الطرح الجيد

      للاسف الشديد اصبحت المدرسة في بعض ااالاحيان معول للفساد الطالب والطالبة

      إذا جأنا سابقا فإننا لا نجد الاختلاط موجود وإن وجد فإن الطالب سابقا كان تفكيره يختلف عما هو في الزمن الحاضر

      أيضا سؤال يتبادر في الذهن هل المدرسة مكان للتعليم ام التربية ؟

      ومن ضمن الاشياء التي حدثت أنه في إحدى ولايات السلطنة تقرر عمل أسبوع للمدراس الاولاية وكان الاسبوع يتضمن أمسيات ليلية اي مسرحيات وغيرها من الامور ولكن للاسف الشديد كان الاسبيوع مختلط بين البنين والبنات وقد قامت الطالبات بتقديم مسرحية على خشبة مسرح طلاب مدرسة ثانوية والطالبات ايضا في ا لمرحلة الثانوية والتقديم الاذاعي كان مشترك بين الاثنين


      ولقد رفض بعض الطلبة وفقهم الله فيا الشتراك في هذا االاسبوع وعانو من التأنيب من قبل المدير وبعض المدرسين وابو ان يشاركو ولقد شجعهم الشباب على ذلك

      إذا أصبحت المدرسة معول لهدم الطالب لللا سف الشديد
    • المدرسة (المتطورة)

      فعلا اخي الكريم ،،
      اشكرك على الرد
      ان المدرسة في الوقت الحالي تعاني من مشاكل جمة لا يمكن احصائها في هذا الموضوع ،، الا انها وللاسف لا تعتبر في الوقت الحالي لا مقر للتعليم ولا للتربية ،، بل ،، بالعكس من ذلك ،،
      ومن الملاحظ ان الاجيال الصغيرة الان تعاني من قلة الفهم وسوء الحفظ ،، ولو تقصينا السبب الرئيسي لهذه المشاكل لوجدنا ان المدارس تلعب دورا كبيرا في ذلك ،،
      نسال الله العافية لنا ولكم ،،
      تحياتي$$d :eek: