احــــــــــــــذروا الدخــــــــــــــــلاء

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • احــــــــــــــذروا الدخــــــــــــــــلاء

      [TABLE='width:70%;background-color:coral;background-image:url();border:1 groove skyblue;'][CELL='filter:;']
      ليست رواية من نسج الخيال ..... ولا حكاية نقلب كلماتها وحروفها نتأثر ساعة ...
      وننتقد ساعة .... وليست حبكة قصصية ....

      ما هي إلا واقع .... ولكنه وللأسف أليم ..... أناس تسول لهم أنفسهم اللعب بمشاعر وعواطف الآخرين :p
      .... ظناً منهم أنهم يحسنون صنعاً .... وما وراء ذلك ؟؟؟؟؟
      هل هي التسلية .... أم هو تعويض للكبت والحرمان .... أم انتقام لقصة قديمة ؟؟

      $$f ;)

      لست أدري أهي حقيقة أم نسج خيال صاحبها .....هذه القصة التي يزعمها
      لقد اختلط الأمر علي و ما عدت أعرف أين الحقيقة .... ولكن ما أعرفه أنه انحطاط من شخصه الكريم ...
      بتصرفات أقل ما توصف به أنها .... صبيانية .... أو كلمة أخرى ....لا أود ذكرها .............
      سأحكي لكم الحكاية ..... من البداية
      :eek: :p
      عشقنا أين .... قديماً .... وكان نافذتنا .... لأقلامنا وكتاباتنا ..... أحببناه جميعاً ....
      وهذا ليس بغريب.... فهذا حال الكثيرين .... حالنا جميعاً
      أعترف بأن أين من أجمل المنتديات التي قد يشاهدها أحدنا .... ليس لما تتميز به بمشاركات فحسب
      ..... بل بالمشاركين أنفسهم ......
      لست بصدد ذكر اسماء بعينها .... ولكن جميعنا يعترف ذلك .....
      حقيقة ما يتميز به هذا المنتدى بروح جماعية ومحبة وأخوة وعلاقات صداقة
      بالغة الروعة .... شيء لا يوصف ..... تأخذنا الأحاديث الجانبية برسائلنا الخاصة
      الى عالم ينسينا حتى المنتدى نفسه في بعض الأحيان ... الحقيقة اني لم اتوقع
      أن أرى صادقة على الأنترنت كتلك التي أراها اليوم هنا .......
      مهما بلغت خلافاتنا بأراءنا وعدم رضى بعضنا عما كتبه البعض الآخر ....
      ولكن كل هذا لا يفسد ود القضية ..... وتبقى الصداقة هي المثل الأعلى
      وتبقى الأخلاق والقيم والمحبة وكل المعاني السامية هي من يوجه سلوكنا تجاه بعضنا
      فرحنا لفرح بعضنا وحزنا لحال بعضنا .... آلمنا في بعض الأحيان ظروف عصيبة
      مرت على أصدقاء رائعين في هذا المنتدى ..... وملأت جوانبنا الفرحة لفرحهم

      ولكن وكما هي سنة الحياة دائماً وأبداً ......
      فكما أن هناك الصالح ..... هناك الطالح .....
      وكما اننا بنينا علاقات قائمة على المحبة والصدق .....
      يبدو أنه كان هناك من يحاول أن يتسلل لكي يرضي ..... نفسه الأمارة بالسوء
      شخص .... دخل الى المنتدى كتب فيه كتابات جميلة ولربما اعجبنا بكتاباته
      كثيراً ...... ولكنه كان غريب بعض الشيء ......
      ومن خلال مراسلته كان لا حديث له سوى عن حبيبته الضائعة التي تركته ...
      مصدر إلهامه لكتاباته
      فهو كل شيء يكتبه عن خيانتها له وتركها إياه وحيداً في مهب الريح ....
      تأثرت بقصته ولا أنكر أنني أشفقت عليه في لحظة من تأثري الزائد .... لحاله
      ربما الى هنا كل شيء طبيعي ..... ولكن حادثة وقعت وتلتها حوادث جعلتني اتوقف برهة
      [/CELL][/TABLE]