الارض تتكلم عربي .. و الناس يتكلمون افرنجي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الارض تتكلم عربي .. و الناس يتكلمون افرنجي

      :confused:الارض تتكلم عربي و الناس يتكلمون افرنجي :confused:

      بينما اقلب صفحات مجلتي الرائعة وجدت هذا العنوان مكتوبا باللون الاحمر العريض بين صفحاتها البالية ، وقد كتب على هامش هذه الورقة الشديدة الصفرة " البعض يرون لغة الضاد عارا و تخلفا" و ما ان رايت العنوان رحت كالمجنونة ابحث عن الموضوع ، و ما ان انتهيت من قراءته حتى كانت علامات الاستفهام لا تزال تخيم على فكري الصغير ، تملؤها علامات التعجب ، فاطلقت العنان لمخيلتي ، حتى ترى الافق البعيد في هذا الكون الفسيح ، و كيف تهشمت جثة الوطن العربي و صارت اشلاء تذروها الرياح ثم تهوي بها فوق الركام ...
      كان مما قرأته بين تلك السطور الخاوية يدل على ان لغتنا العربية لغة القران قد اصبحت_ و للاسف انها اصبحت _ موضة قديمة بالنسبة للعديد من المجتمعات العربية الراقية ، بل العائلات في كل بحر و محيط ، التي وضعتها على الرف و جعلت اللغة الاجنبية لغة التحاطب الاولى ...
      فاذا كانت اللغة مراة الشعوب ، فهل لحق زجاج مراتنا خدش او غبش أفقده صفاءه ، فباتت الصورة ممزقة بين عربي باللسان الهوية ، و اخر لسانه تسللت اليه " الفرنجة " فلم يعد يمتلك من هويته العربية سوى الاسم على الورق ...
      لابد لنا ان نتساءل: من المسؤول عن الخلطة اللغوية التي صبغت حواراتنا اليومية ، حتى بتنا نسمع لغتين او اكثر في جملة واحدة ؟؟؟
      و اذا سلمنا بالامر الواقع و اعترفنا بانه لا مفر من تقبل اللغة الاجنبية خاصة بعد ان فرضت نفسها على واقعنا العملي و الاكاديمي ، فهل هذا سبب لتسليم السنتنا الى مفرداتها تلعب و تمرح بحواراتنا كما تشاء ؟؟؟
      انه مجرد تساؤل .. غير بريء !!!

      يدعي البعض بان التحدث بلغة اجنبية كفيل بنقل انطباع بان المتحدث يتمتع بقدر كبير من الثقافة .. و يقول البعض الاخر بانه لا ضرر ان نتكلم بالاجنبي ما دمنا نلبس مثل الغرب و نتبنى اسلوبهم في الحياة .. اما بعضهم فيعلن عن هزيمة اللغة العربية في ساحة الحرب و انه لا مجال للفوز فيقول قد فات الاوان !!!
      اما من طرف اخر ينقذ لغة الضاد من الغرق .. لا و الف لا ، بل هم الاقلة من يدافعون عنها و يحاولون سحب الحبل بقوة حتى تطفو فوق سطح الماء كما كانت من قبل ..
      فهناك من يقول في الطرف الاخر بانه يجب علينا ضبط لغة الاعلام و لغة المدرسة كي نتجنب ما وصلنا اليه من فوضى .. و ثمة من يصرخ بصوت عال يطلب النجاة ، لان غزو اللغة الاجنبية مجتمعاتنا سيؤدي الى انقراض اللغة العربية.. و لكن هاهو اختصاصي علم الاجتماع يحلل لنا اسباب هجر اللغة العربية حتى نتفادى تلك الاسباب ، ونعيد لامتنا العربية هيبتها و عزتها ..
      يقول الدكتور محمد المطوع بان لهذه المشكلة وجوه عدة و هو ان العديد من الاسر قد تنصلت من مسؤولية تربية الابناء تاركة الامر للخادمات اللاتييقضين معظم الوقت معهم ، الامر الذي يسهم في ضياع اللغة العربية و انحسارها امام مد اللغة الاجنبية التي تتداولها الخادمات . و من العوامل الاخرى في هذا الصدد ظاهرة التقليد الاعمى ، فالرغبة في تقليد الطبقة الاجتماعية الاعلى منزلة تخلق لدى البعض تصورا يدفعهم الى استعمال مفردات فرنسية او انجليزية اعتقادا منهم انها تخلق رابطة انتماء للطبقة .
      و بعد كل هذا ما عساي ان اقول اكثر ..
      لا ارجو من الله سوى ايقاظ النيام من سباتهم العميق ، و التبصر حول ما يدور في هذا العالم و التفكير في مستقبله ..
      فياليت قومي يعلمون عن سر العدو اللدود ، و يا حسرة على القلوب ، كذب الفؤاد ما راى ، و اصبح القناع الزائف ترتديه امة محمد العربية ...
      واااا أسفاه !!!
    • للسف هذا دليل على عدم الثقة بالنفس ، وعلى ضعف الشخصية
      أقصد متابعة الأعداء ، وعدم الإعتزاز باللعغة

      وهكذا المغلوب دائما يتبع الغالب

      فإنا لله وغنا إليه راجعون