جولةسياحية...بالمنطقة الداخلية ...

    • أخي العزيز سمائل الف شكر وتحية علي هذة الصور الجميلة عن سمائل الفيحاء ونكتفي بهذة المعلومات عن هذة الولاية العريقة ولاكن اذا كان لديك صور عن هذة الولاية لا يمنع من نشرها ولك جزيل الشكر

      المزن عودا حميدا أخي العزيز وننتظر مواضيعك المتميزة

      المطـــ 2ـــرود شكرا لمرورك الكريم
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • علماء بٌهلا‎ ‎‏
      ‏- فمن العلماء الذين كانوا متصدرين في سدة الأمر هنا في عُمان في القرن الثالث الهجري‎ ‎من أهل بُهلا الإمام أبو المؤثر الصلت بن خميس الخروصي‎ ‎ –رحمه الله تعالى- وهو رجل‎ ‎يُعد بحق من أقطاب العلماء، وقد تلقى العلم من أكابر أهل العلم، فممن تلقى عنهم العلم الإمام‎ ‎الكبير أبو عبدالله محمد بن محبوب بن الرحيل‎ ‎ –رحمه الله تعالى- ورحم آباءه‎ ‎الصالحين،‏‎ ‎


      عبد الله بن محمد بن بركة هو الشيخ العلامة الأصولي أبو محمد عبدالله بن‎ ‎محمد بن بركة السليمي البهلاوي مسكنه الضرح من قرية بهلا‎ ‎ولا زال مسجده وبيته أثار‎ ‎مدرسته باقية معروفة إلى الآن - كذا سمعت- وهو من علماء القرن الرابع ومن‎ ‎أشياخه : الإمام سعيد بن عبدالله بن محمد بن محبوب ( رضي الله عنه ) ، والعلامة أبو‎ ‎مالك حسان بن الخضر بن محمد الصلاني ، وأبو مروان ‎وفي الأثر : رفع عن‎ ‎أبي محمد بن بركة ، أنه كان يتردد إلى أبي مالك ، طالبا للعلم منه ، وهو يدافعه ، فلما‎ ‎تصور عنده رغبته ، وتحقق إرادته ، أقبل إليه فعلمه وأكرمه
      ‎( ‎قلت ) : ومثل هذه القصة ، قد جرت الشيخ صالح بن علي الحارثي ، معشيخه المحقق‎ ‎سعيد بن خلفان الخليلي ‎وكان العلامة ابن بركة غنيا مؤسرا ، قيل : وإذا أراد‎ ‎أن يتفقد أمواله في البلد ، وهي البساتين من النخيل والشجر ، يركب على فرس ، لذلك‎ ‎كانت مدرسته تضم كثيرا من طلاب العلم ، من عمان ومن خارجها ، وهم بعض‎ ‎أصحابنا المغاربة ، الذين جاءوا لأخذ العلم عنه ؛ قيل : ولشدة طلبهم للعلم ، ولئلا‎ ‎يشغلهم شاغل عنه ، أنه كان تأتيهم الرسائل من أقاربهم وذويهم ، فلا يفتح أحدهم رسالته‎ ‎‏، خشية أن يجد فيها ما يشغل باله ويكدر قلبه ، ولما حان وقت رحيلهم فتحوا رسائلهم ،‏‎ ‎ووجدوا ما فيها من أخبار سارة ، أو غير سارة .ومن تلامذته المشهورين : الشيخ أبو الحسن البسيوي

      ‏3- عائشة الريامية‎ ‎

      هي الشيخة العالمة الفقيهة عائشة بنت راشد بن خصيب الريامية التي سكنت حارة الغاف‎ ‎بولاية بهلا وعاشت فيما بين القرن العاشر والحادي عشر الهجريين في عصر اليعاربة ذلك‎ ‎العصر الذي بلغت فيه الدولة العمانية الأوج من الناحية العسكرية والاقتصادية والسياسية‎ ‎وفي ذلك العصر التي كانت فيه بهلا أحد أهم مراكز الثقل فهي همزة الوصل بين أرض السر‎ ‎‏( الظاهرة ) والباطنة والداخلية فليس عجبا أن يختارها الإمــام أبـــو الــعرب (‏‎ ‎بلعرب بن سلطان ) لتكون مقرا لحصنه المشيد . <‏
      ورغم شهرة الشيخة عائشة فإن التاريخ - الذي أهمله أهلوه - كان مجحفا بحقها كما كان‎ ‎مجحفا بحق أولئك الأعلام العظماء فماذا وصلنا اليوم من سيرة قدوة العلماء في عصره‎ ‎ومؤسس دولة اليعاربة على التحقيق الشيخ خميس بن سعيد الشقصي ؟ بل ماذا عن سيرة‎ ‎ابن عبيدان والزاملي والغافري والصبحي ؟ لا نجد عذرا لمن أهملوا ذلك التاريخ المجيد .‏‎ ‎
      أما عن نشأة الشيخة عائشة الأولى فلا ندري عنه شيئا وهل أصلها من بهلا أم أنها تزوجت‎ ‎وأستقرت فيها من بعد، ذلك ما لا يمكننا الجزم به غير أن لقبيلة بني ريام وجودا قديما في‎ ‎بهلا فلعل الشيخة عائشة ( وهو الأقرب ) بهلاوية أصلا ومنشأ .‏
      ومن أهم أساتذتها وشيوخها الذين تلقت على أيديهم العلم ؟ لا تسعفنا المصادر بشيء من‎ ‎ذلك ولعلها تعلمت القرآن الكريم ومبادئ اللغة والفقه ثم اعتمدت على نفسها في التحصيل‎ ‎وطلب العلم وليس ببعيد أن يكون لها مطالعات مع مشايخ ذلك العصر فلا تكاد بهلا تخلو‎ ‎في عصر من العصور من عالم أو فقيه أو حامل فقه . وعلى كل حال فقد تعمقت الشيخة‎ ‎عائشة في علوم الدين وخاصة الفقه وانكبت على كتب السلف الصالح تنهل منها ما يروي‎ ‎ظمأها للعلم والمعرفة وكانت حريصة على اقتناء الكتب ونسخها ومن يمن الطالع أن تبقى‎ ‎إلى يومنا هذا كتب أمرت بنسخها فمن ذلك ما يوجد في آخر الجزء الرابع عشر من بيان‎ ‎الشرع أنها نسخت للفقيهة العالمة عائشة الريامية‎ ‎وكان الانتهاء منها في الثامن عشر من‎ ‎ربيع الثاني عام 1128هـ كما يوجد في مخطوطة كتاب المحاربة للشيخ بشير بن محبوب في‎ ‎آخره (( كتاب المحاربة للشيخة التقية الرضية المرضية العالمة الزاهدة عائشة بنت راشد بن‎ ‎خصيب الريامية البهلاوية )) وهذا الكتاب والذي قبله موجودان مخطوطان في مكتبة السيد‎ ‎محمد بن أحمد البوسعيدي .‏‎ ‎
      وهكذا بلغت الشيخة عائشة منزلة عالية في العلم أهلتها أن تكون مقصدا لطلاب العلم‎ ‎يفدون إليها ويستفتونها فيما أشكل عليهم من أمور دينهم .‏
      ‏4- أبو سعيد الكدمي صاحب كتاب الإستقامة
      ‏5- العلامة يزيد بن محمد البهلوي‎)‎‏ ‏‎(‎‏، وهو يحمدي النسب على حسب ما أطلق عليه، وله ‏مؤلفات في علم العربية، وكذلك ابنه عادي بن يزيد‎)‎‏ ‏‎(‎‏، وشرح هذا الابن لقصيدة العلامة ‏القلهاتي‎)‎‏ ‏‎(‎‏ (الحلوانية) ‏
      ‏6- الشيخ هاشم‎)‎‏ ‏‎(‎‏ وذريته، ولأجل رفع اللبس ليس هو الشيخ هاشم بن غيلان السيجاني ‏المشهور الذي كان في عهد متقدم في بداية القرن الثاني الهجري، فإن الشيخ هاشم بن ‏غيلان السيجاني متقدم، وهذا كان تقريباً في القرن العاشر الهجري، وإنما شابهه في اسمه ‏وشابه أباه أيضاً في اسمه، والشيخ هاشم بن غيلان هو وذريته كانوا أهل علم، فكان هو ‏نفسه من العلماء، وكان ابنه مسعود بن هاشم بن غيلان أيضاً عالماً‎)‎‏ ‏‎(‎‏، ولم يستبعد أهل ‏العلم أن يكون العلامة علي بن مسعود بن هاشم أيضاً حفيده‎)‎‏ ‏‎(‎‏،‏
      ‏7- العلامة أبو الحسن علي بن محمد البسياني‎)‎‏ ‏‎(‎‏، وهو من كبار أهل العلم وكتابه ‏‏(الجامع)‏‎)‎‏ ‏‎(‎‏ دليل على ذلك
      ‏8- أبو حفص عمر بن سعيد بن راشد‎)‎‏ ‏‎(‎‏ وهو من ذرية ورد ابن الإمام الخليل بن ‏شاذان‎)‎‏ ‏‎(‎
      ‏9- علماء آل مفرج‎)‎
      ‏10- الشيخ عمر بن سعيد المعدي البهلوي‎)‎‏ ‏‎(‎‏ صاحب كتاب (منهاج العدل)‏‎)‎
      ‏11- وبنو زياد اشتهر فيما بينهم العلامة عبدالله بن عمر بن زياد الشقصي

      معطيات النهضة المباركة‎ ‎

      حظيت ولاية بهلاء كسائر مدن وولايات السلطنة بفيض وفير من معطيات النهضة المباركة‎ ‎فانتشرت مدارس التعليم لتغطي مظلتها كافة القرى والمناطق النائية ومركز الولاية‎ ‎واخرجت هذه المدارس العديد من الكوادر في شتى مناحي العلم وتقلد بعضهم مناصب‎ ‎قيادية ليشاركوا جميعا في مسيرة الخير والعطاء‎ ‎
      ‎ ‎
      جامع بهلا
      جامع السلطان قابوس ببهلاء الذي افتتح‎ ‎تحت الرعاية السامية صرح اسلامي تتجلى روعته‎ ‎المعمارية لتواكب المآثر الخالدة بالولاية التي تحكي بكل فخار حضارات العمانيين وروائع‎ ‎ابداعاتهم يقع الجامع بمنطقة المعمورة على الطريق العام الذي يمر عبر ولايات نزوي وبهُلا‎ ‎وعبري ويعد هذا الجامع واحد من أهم المعالم بولاية بهلاء وصرحا متميزا حيث أقيم على‎ ‎أرض تبلغ مساحتها 40,000 م . ويتميز الجامع بالإبداع الهندسي أذ روعي في تصميمه‎ ‎الربط بين الاصالة والمعاصرة وتزين الجامع قبتان جميلتان الكبرى فوق قاعدة الصلاة‎ ‎الرئيسية وارتفاعها 27,5 والقبة الثانية فوق مدخل الجامع وللجامع منارتان شاهقتان‎ ‎بارتفاع 49,5 م وتقعان على جانبي المدخل ويحوي الجامع على مكتبة ومدرسة لتعليم‎ ‎القرآن الكريم ومصلي للنساء ومرافق للوضوء وغيرها
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • السلام عليكم
      اخي العزيز ابن الوقبه شكرا لك..و شكرا لكل من شارك في هذا الموضوع
      عندي استفسار..هل لي باستخدام هذه المعلومات لتعم الفائده؟؟
      اما بخصوص سمائل انا اتاخرت على الموضوع اما كنت اجيب لكم اكثر
      عى العموم صور كثيره و تحملني عاد..الصور موجوده ي موقع الولاية طبعا بس انت تريدني انقلها هنا و لا يهمك
      و شكرالك لأختيار الصوره من الموقع في بداية الموضوع
      و هذي هي الصور
      عسى تعجبكم..بس حقيقة اقول لها..سمائل في الأنترنت روعه..بس طبيعيا اروع :D

















      اذا تريدوا صور زياده بعد شي....|e