نداء عاجل من الأقصى ....واغوثاااااااااااااااه

    • نداء عاجل من الأقصى ....واغوثاااااااااااااااه

      إليكم إخوتي وأخواتي هذه الاستغاثة من أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفن .....

      > الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله …
      >
      >من رجال الجهاد وفتيانه ونسائه .. من البقعة التي قال الله فيها " المسجد الأقصى الذي باركنا حوله " .
      >
      >إلى فضيلة العلماء والخطباء والدعاة والأساتذة والكتاب ، والقضاة الشرعيين والمدرسين والطلاب واصحاب التخصصات جميعاً ورجال المال والأعمال والإعلام ، والى كل من تجمعنا به لا اله إلا الله محمدا رسول الله ، نستحلفكم بالله أن تقرؤوا رسالتنا كاملة .
      >
      > ياأخواننا خارج الارض المباركة : إننا ندرك عظمة الحرقة التي اشتعلت في قلوبكم ونار الغيرة التي تأججت في نفوسكم لاجل القدس وأجلنا .
      >
      >لكن .. هل سيتوقف جهدكم هذه المرة – كما هو في كل مرة – عند الحرقة النفسية !!
      >
      >يا إخواننا في أرض الإسلام .. إن الحقيقة الكبرى تقول : ان الفرد المسلم الأعزل اليوم قادر على التغيير الأكبر .. قادر على تغيير سياسات اكبر القوى في العالم.
      >
      >هذا هو التحدي الأكبر الذي نرجوكم أن تكفونا مؤونته ..
      >
      >ياأخواننا : ان شريان الحياة الذي يضخ في بدن اسرائيل ، وفي اقتصاد اسرائيل ، وفي أمن اسرائيل وفي مصانع اسرائيل وفي معسكرات اسرائيل .. إنما هو شريان أمريكي .
      >
      >فهل لكم أن تتصوروا ماذا تساوي اسرائيل بدون أمريكا ؟؟
      >
      >لعلكم ستقولون : وماذا نملك ؟ ومن نحن بالنسبة لهذا العملاق المذهل ؟
      >
      >اخواننا : انكم تعلمون ان الذي يتحكم في السياسة الامريكية بالدرجة الكبرى هو الاقتصاد ..
      >
      >هو الشركات .. وهذه هي ساحة جهادكم اليوم فالمقاطعة المقاطعة ..
      >
      >كم من الخسائر العظيمة ستلحق بالشركات الامريكية ، حينما يقاطعها اكثر من مليار مستهلك ، وكم سيؤثر ذلك في الامن والبطالة ، وفي القرارات ، في الانتخابات ، في الكونجرس ، في البيت الابيض نفسه ، فهل تستطيع اسرائيل ان تعوضهم عن ذلك ؟؟
      >
      >ان عمال المناجم او القطارات او البترول او الشاحنات او غيره حين يضربون في بلد عن العمل فإنهم يربكون الحياة في ذلك البلد . فكيف اذا أضربت أمة غنية ثرية مستهلكة بكاملها ولمدة غير محدودة ، وعلى جميع السلع والمنتجات .
      >
      > ياورثة الانبياء : لا شك انكم تعلمون ان اليهود قد أعدو كل شيء لاجل هدم المسجد الاقصى ، ولا شك انكم تعلمون انه لن يهدم إلا بمواطئة أمريكا ، فهل ننتظر صباحاً يقال فيه : كان هنا المسجد الاقصى ‍‍‍‍‍؟! ثم يعلو مكانه هيكلهم المزعوم .
      >
      >والله من لم يغر على هدم المسجد الاقصى فلن يغار على هدم مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم او هدم الكعبة المشرفة وقد ربطهما الله تعالى في أول سورة الإسراء ؟؟
      >
      >انه من وجوب الحيطة لديننا ووجوب اخذ الحذر ووجوب إعداد العدة ..
      >
      >ها نحن من الارض المباركة أبلغناكم ، ونحن بانتظار إغاثتكم ، بانتظار تشكي العدو من نكايتكم به ، بانتظار ذلة العدو وتراجعه ، بانتظار تشريد من خلفه به .
      >
      >ننتظر قيادتكم لامة محمد صلى الله عليه وسلم في هذا السبيل " فواغوثاه "
      >
      >فإن لم تقودوا هذه المقاطعة ، فهل يمكن أن تقودوا المواجهة ؟؟
      >
      >إلى اساتذة الميدان التعليمي في عالمنا الاسلامي : أنتم صمام الامان ، وضمان الالتزام من قبل الجيل كله .
      >
      >عرفوهم بقدر الاقصى عند الله وعند رسوله صلى الله عليه وسلم وفي الاسلام ، وعرفوهم خطورة هذه الاحرف على الاقصى U.S.A
      >
      >وعرفوهم كيف يقاومون عدو الاقصى U.S.A وهم في بلادهم ، في مدارسهم ، في أسواقهم ، في بيوتهم ، في كل مكان وليحذفوا كلمة U.S.A من مشترياتهم المدرسية والمنزلية والترفيهية والدوائية .
      >
      > يامن من الله عليه بالمال المبارك : ان لم تفتح خزائنكم لاجل الاقصى فلأجل أي البلاد تفتح ؟
      >
      >وان لم تطهروا خزائنكم من اعداء المسجد الاقصى اليوم فلن تطهروها غداً من ارباح اليهود .
      >
      >إخواننا التجار : يكفينا عزاءً لمصائبنا اليوم أن تقاطعوا الوكالات الامريكية بجميع صناعاتها . ثم تخبروهم بكل صراحة وقوة بأن شعوبنا المسلمة عازمة عازفة عن شراء بضائعكم بسبب موقفكم من فلسطين واهلها ، ومن القدس وأقصاه .
      >
      >إخواننا التجار : انكم تطعنوننا بقلوبنا طعنة نجلاء حين تثبتوا في اعلامكم دعايات للسلع الامريكية .
      >
      >إخواننا التجار : ان الامر صعب في ميزان الربح المادي والخسارة ، لكن بقدر ما يكون الهدف عظيماً تسترخص لاجله الاموال ، وهل عندكم اغلى من مسرى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟؟
      >
      > يا أولياء امور المسلمين خارج الارض المباركة : لا اظن واحداً منكم ما رأى ولده يقتل حين رأى محمد جمل الدرة وهو يسقط في حضن أبيه مضرجاً بدمائه .
      >
      >فهل تسيل دمائنا من غير ثمن ؟ فالمقاطعة المقاطعة .
      >
      >معاشر الإعلاميين ايا كان موقعكم خارج الارض المباركة المحتلة : الدور الاكبر اليوم دوركم ، وجهوا قلوب المسلمين لقدسنا ، لفلسطيننا ، ولا تحرموهم من قدسهم ، ولا تحرمونا من نصرتهم فتقصروا الخطاب وتحصروه على العرب .
      >
      >أيها الإعلاميون : أنتم القناة التي تعبر من خلالها البضاعة الامريكية إلى المسلمين عن طريق الاعلان عنها .
      >
      >فيا حراس هذا الثغر اقطعوا عنهم العبور وامنعوهم من الوصول الى جيوب المسلمين ، بل ان المأمول منكم ان تساهموا في نصرتنا من على ثغركم هذا ، من خلال الكاريكاتير المنفر والدعاية المعاكسة وطمس إعلاناتهم .
      >
      > نريد منكم ان تخرجوا قائمة كاملة بأشهر السلع الامريكية في أسواقكم بأسمائها وتوصلوها بكل وسيلة الى كل مسلم ، وتعلقوها على الجدران ، وتوزعوها في الشوارع ، في الصحافة ، حتى يحذر المسلمون شراءها ، حتى لو لم يكن مكتوباً عليها U.S.A ، فلربما صنعت في بلادنا او بلاد اخرى لكن ريعها الاكبر يدر لصالح راعية اليهودية امريكا . فالمقاطعة المقاطعة ، وياغوثاه ايها الحراس .
      >
      > ياأهل الاسلام في العالم كله .. نحذركم ان يلقي الشيطان في قلوبكم الوهن فتنطقوا على لسانه قائلين : وماذا يضر امريكا العظمى بمقاطعتنا هذه ؟؟
      >
      > ياخواننا المسلمين خارج فلسطين : لو اننا نظرنا الى قوة اسرائيل ومصانعها النووية والجرثومية وطائراتها ومجنزراتها لما حدثتنا انفسنا يوماًُ بأن نذلهم برمية حجر ونهز العالم برمية حجر .
      >
      > لا تستجب ابداً لشيطان الانس والجن وهو يلقي في روعك فيقول : وماذا تستطيع صنعه بمقاطعتك للباس تشتريه لطفلك او لعبة لطفلتك او إبرة لثيابك او سيارة لشخصك او حلوى او نحو ذلك .
      >
      > كل واحدة من هذه الاشياء تمثل مصنعا ومصانع ومجموعها يمثل امريكا كلها .
      >
      >ياأخواننا : لنفرض احترامنا مرة ، وليجمعنا ديننا على قرار مرة ولنقل للعالم احسبوا لنا حساباً ، ولتقر عيناً بهذا القرار قبل الموت .
      >
      > ابدأ مقاطعتك وانو به وجه الله ونصرة اخوانك والانتقام للاقصى وشفاء صدورنا واذهاب غيظ قلوبنا فوالله انها لنعم العزاء لنا .
      >
      >ابدأ بمقاطعتك الآن وانسخ من هذه الورقات وصور ووزع الاوراق وارسل لكل من تعرف ومن لاتعرف وبكل وسيلة من مواصلة ومراسلة باليد وبالفاكس وبالإنترنت وبالبريد الإلكتروني .. واجعلها تسري مع الليل والنهار وتطير على العالم الاسلامي مع الريح عبر الاثير ، فلعلك تساهم في جمع القلوب على نصرتنا ، ولعلك تجد عاقبة هذه الغيرة والنصرة يوم تلقى الله عز وجل .
      >
      >ابدأ بمقاطعتك الآن وطورها وحولها من هذه الكلمات الى تحذير مختصر ، الى شعار يعلق ، الى صورة أفعى او خنزير ، الى شريط مسموع او مرئي ، الى صحيفة او تلفاز ، الى كل ما يقرب الفكرة ويزيد من فاعليتها ، ويكفيك ان الله مطلع على نيتك وتفكيرك وتخطيطك .. فلعله يبلغ بك درجة الرباط والجهاد .
      >
      >ابدأ بمقاطعتكالآن ، فكلماتنا هذه أمانة في عنقك فأوصلها الى مدرستك الى مقر عملك ، الى الاسواق المركزية ، الى اماكن تجمع الناس ، وأماكن التأثير والتغيير ، الى مسئولي المشتريات في الدوائر والوزارات والشركات .
      >
      >ابدأ بمقاطعتك واعلم ان الله يدخل بالسهم الواحد ثلاثة ، وان الدال على الخير كفاعله .
      >
      >ابدأ بمقاطعتك لأمريكا لله وحده ، فلعلك تبلغ بها أعلى درجات الإيمان ، فالعهد بك ان تحبنا في الله ، وتحب ما نحب ، ونحن نحب منك مقاطعتهم ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الايمان ) .
      >
      >ابدأ بمقاطعتك وترجمها الى اللغات الانجليزية والفرنسية والفارسية والاوردية ، والى كل لغة ينطق بها مسلم او غيور .
      >
      > وعهدنا باخواننا المسلمين الناطقين بغير العربية الغيرة العظيمة علينا وعلى الاقصى وما حادث المسجد البابري ببعيد .
      >
      >ابدأ بمقاطعتك إلا من الضروريات التي لاتجد عنها عوضاً ولا تتلف ما اشتريته قبل قراءة الرسالة فإنك ان فعلت فقد أسرفت .
      >
      > أعاذك أن تكون ساكتاً عن الحق فتصبح عند الله شيطاناً أخرس ، فانج بنفسك واخرج من هذا الوصف بالعودة الى المقاطعة .
      >
      >أعاذك الله أن تتخلف عن هذا الجهد والجهاد وان تدعي الحياد فتكون ممن لم يتحقق عنده ابسط أنواع البراء وكانت العرب تقول :
      >
      > لا يسألون أخاهم حين يندبهم في النائبات على ما قال برهانا
      >
      > فلنقاطع امريكا وشركات امريكا ، ثم لينظر الشعب الامريكي هل تستطيع أسواق اسرائيل تعويضه عن العالم الاسلامي العظيم ؟
      >
      > فلنقاطع جميعاً بضائع U.S.A ولا يتخلفن منا واحد ولتعرف امريكا ان عندنا سلاح اعظم من النفط ومن الذهب الا انه سلاح الإيمان الذي لا يذله أحد ولا تحتويه دولة كبرى ولا يسيطر عليه نظام العولمة .
      >
      > فلنقاطع بضائع U.S.A واعلم انك ان لم تقاطع اليوم فسوف تكون أكالاً لباساً مستهلكاً للبضائع الاسرائيلية غداً .
      >
      > فواغوثاه ياأمة الاسلام .
      >
      > اللهم بلغ اخواننا عنا ، اللهم فاشهد أننا بلغنا واعذرنا اليك وانت الحكم بيننا وبينهم .
      >
      > ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون الى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون ) التوبة 105
      >
    • لبيك يا أقصى

      نعم أخواني :

      إذا لم نستطع أن نعينهم ببيع أنفسنا في سبيل الله بالجهاد ...

      فليس اقل من أن نعينهم بالمال

      ليس أقل من أن نعينهم بالدعاء

      ليس اقل من أن نقاطع منتجات كل دوله تعين اليهود المغتصبين

      نعم ليس أقل من ذلك ...


      وإلا فما هي الأخوة ؟؟؟؟؟

      وما هي رابطة العقيدة ؟؟؟؟؟

      وما هي تعاليم الإسلام ؟؟؟؟

      فمن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم