فرصة لأصحاب موهبة التأليف (المسرحية القصيرة)

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • فرصة لأصحاب موهبة التأليف (المسرحية القصيرة)

      نعلن عن حاجتنا لتأليف مسرحيتين:

      1- المسرحية الفكاهية القصيرة (30 الى 45 دقيقة): مسرحية تتناول أي موضوع يهم المجتمع العماني لاسيما مشاكل الطلبة الدراسين في المملكة المتحدة في قالب مضحك.
      2- المسرحية الصامة (15 الى 30 دقيقة): تتناول أي موضوع يعتمد على كوميديا الحركة.

      الشروط:
      1- أن لا يقل عمر كاتب/مؤلف المسرحية عن 18 عاماً.
      2- أن لا يكون النص منقولاً من مصادر أخرى ويجب أن يكون ملك للكاتب/مؤلف المسرحية.
      3- ان لا يمس بسياسة أي دولة أو أي شخصية سياسية بقصد السخرية أو غيره.
      4- لا مانع اذا كان الكاتب/المؤلف مبتدأ وليس لديه مشاركات سابقة.
      5- أن لا يكون لدى كاتب/مؤلف المسرحية أي مانع من عرض المسرحية في حفلة العيد الوطني بمدينة مانشستر (المملكة المتحدة) من قبل ممثلين طلبة.

      الرجاء من الإخوة والأخوات الجدية عند الرد على هذا الموضوع أو مراسلتنا على البريد الإلكتروني beautifuloman@hotmail.com

      لجنة تنظيم حفلة العيد الوطني العماني في مدينة مانشستر (المملكة المتحدة)
    • أخي ////

      أشكرك على هذا النداء الذي خصصت به الساحة الأدبية ولكنك لم تشر إلى التاريخ أو آخر يوم يتم فيه إستلام المشاركة .

      وذكرت بأن الحقوق محفوظة لصاحبها فكيف تحفظ ؟ .

      أعتقد بأنك تشاركني الرأي بأن كل من يكتب سواء قصة أو قصيدة أو غيره عبارة عن عصارة فكر ومن المنطقي أن نسأل كيف ستحفظ حقوق المشاركين ؟ .

      ثم إن صادف وتم إختيار القصة ما هي المعطيات المقابلة . أقصد فيها أين يكون كاتبها من على الخارطة وهي سوف تلقى في بلد أجنبي ؟ .

      لهذا أتمنى توضيح بعض النقاط الغامضة حتى يتم الإشتراك من قبل الراغبين وبشهية مفتوحة وفي حالة إطمئنان تام .

      كما أنه في حالة الإختيار تبقى القصيدة ملكاً للجهة المختارة . فمن هي تلك الجهة وماذا سوف تقدم نظير ذلك ؟ .

      أتمنى التوضيح .
    • أختي وجدانيات ...

      قبل أن أجيب عن التسؤلات التي طرحتيها, دعيني أشرح لك كيف تم تأليف المسرحيات التي عرضت في الحفلات الماضية. عرضت ثلاث مسرحيات فكاهية ومسرحية صامتة واحدة في ثلاث حفلات متتالية. كلها كانت عصارة أفكار طلبة إستغلوا أوقات فراغهم لعمل شيء مفيد في ذكرى إحتفال بلادنا بعيدها الوطني. لم نكن نرجوا من هذا العمل غير البسمة والضحكة على أفواه الحضور وضيوف السفارة العمانية, أي لم يكن هناك أي شهرة للمؤلفين أو أي مردود مادي, ولكن أخر مسرحية كانت بإخراج مخرج إماراتي معروف لم يسمح لنا أن نذكر إسمه لأسباب لا نعرفها. الأمر الذي كان ملحوظاً في كل هذه الحفلات حضور شخصيات مثل شعراء ومخرجين ورؤساء إتحاد طلبة خليجين ودكاترة محاضرين في جامعة السلطان قابوس.

      الآن نرجع للأسئلة التي طرحتيها:
      1- أخر يوم لإرسال النصوص هو 31 من ديسمبر 2002 م.
      2- إنني لم أذكر أننا (أي اللجنة المنظمة) سوف نحفظ حقوق الطبع أو غير ذلك, ومن قال أن أي مسرح عندما تعرض على خشبته مسرحية معينة يكون صاحب تلك المسرحية, إن المؤلف هو صاحب نص المسرحية بغض النظر أين يتم عرضها. ومن البديهي أن يعلن إسم مؤلف المسرحية إذا تم عرضها في حفلة العيد الوطني في مانشستر.
      3- ما هي المعطيات المقابلة: كما ذكرت لك في الأعلى أن جل إهتمامنا كان في السابق عن كيفية تنظيم الحفلة بغض النظر عن أي معطيات مادية أو عينية, ولكن أنا أعتقد بعد مشاورة أعضاء اللجنة المنظمة يمكن تدبير نظير مادي أو عيني (كشهادة تقدير أو ما شابه ذلك) أو الإثنان معاً ولكن يجب أن لا تنسي أننا نريد إعطاء الفرصة للأقلام التي لم يسبق لها أن شاركت من قبل, يعني أهم من النظير المادي والعيني التجربة.
      4- من هي الجهة المسؤولة: هي لجنة تنظيم حفلة العيد الوطني في مدينة مانشستر بإشراف من السفارة العمانية في لندن (المملكة المتحدة) وأعضاء اللجنة (6 أعضاء) كانوا طلبة من مختلف جامعات المملكة المتحدة والآن مهندسون في مختلف المجالات مع مواصلة الدراسات العليا عن طريق الإنتساب.

      لجنة تنظيم حفلة العيد الوطني العماني في مدينة مانشستر (المملكة المتحدة)
    • أخي العزيز //

      شاكر لك تجاوبك وردك الجميل وأردت توضيح نقطة مهمة ربما وردت لديك عن طريق الخطأ . وهي ( النظير المادي ) لم أقصد هذا الجانب أبداً فالأدب لا ينظر إلى المادة وتقول الكاتبة ( أحلام مستغانمي ) الكتابة مهنة الخاسرين . والقصد أنها عطاء بدون وجه مقابل . وكان قصدي من المردود هو أحقية الكاتب في الحفاظ على عمله وبالفعل أنا أضم صوتي معكم بل سوف أعمل جاهداً على تفعيل هذا النشاط وكل الفخر لنا أن نقدم لأخواننا في البعد شيئاً خاصة وأن هذا الشيء يصب في إتجاه سمعة هذا الوطن الذي مهما قدمنا له من أعمال أو تضحيات لن نرد له ولو جزء من دينه الذي علينا .

      على العموم أنا أشكرك وكما وعدتك سوف أشرع في تكوين فكرة من خلال نقاطك المطروحة . وبإذن الله سوف نتواصل .

      فقط أفتح رسالتك الخاصة ستجد فيها رداً .

      مع تحياتي / أخيك / وجدانيات .