العمالة الوافدة في المستشفيات

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • العمالة الوافدة في المستشفيات

      هنا في هذا الموضوع لا اقصد الكادر الطبي (الأطباء والممرضين) إنما اقصد فئة أخرى لا تقل أهميتها عن الفئة الأولى
      ألا وهى عمال النظافة و موزعي الأغذية. هنا يأتي تسألي في نقطتين: -
      الأولى: أليس في الطوابير البشرية الباحثة عن العمل من أدنى البلاد إلى أقصاها القدرة والخبرة للحلول محل الأيد العاملة الأجنبية!!!.
      الثانية: عمل النظافة (الرجال) الذين يقومون بالتنظيف في أقسام ترقيد النساء، أعدمت الشركات المقاولة القدرة على استخدام العنصر النسائي، أم ليس للوزارة الموقرة القدرة على إرغام هذه الشركات بذلك.
      ختاما عافاكم الله وكل من تحبون ولا حاجكم إلى دخول المستشفيات.
    • بالنسبه للنقطه الاولى اخي فانا لا اعتقد ان البلاد ينقصها الكوادر الوطنيه ولكن العيب الحقيقي في هذه الكوادر التي ترفض العمل في اي مكان بل تفضل المكاتب والاعمال المريحه ..... وحتى وان لم يكن لديهم عمل يدعون ان الرواتي لا تكفي !!! وهذا هو سبب البطاله في السلطنه وهو عزوف الشباب عن مثل هذه الاعمال..

      النقطه الثانيه اخي يبدو لي ان المستشفيات بدات في الوقت الحاظر بتطبيق هذه الفكره ... ولمن ليس الكل .
    • التعمين في مثل هذه الوظائف

      اخي الكريم اسئلتك في محلها واحب ان اشارك بالموضوع من خلال ما طرحتة من نقاط
      النقطة الاولى :
      في العمال الذين يعملون في المستشفيات او المراكز الصحية فهم يتبعون شركات القطاع الخاص وذلك من خلال اتفاقية تبرم سنويا بين وزارة الصحة وبين شركات القطاع الخاص ، وبطبيعة الحال لا تفضل شركات القطاع الخاص أن توظف عمانيين للعمل في مثل هذه المهن وليس عزوف العمانيين عن العمل في مثل هذه الوظائف ، ولكن لو ان وزارة الصحة استصدرت امرا الى شركات القطاع الخاص العاملة في هذا المجال او اي وزارة اخرى بعدم الاتفاق معها على اعمال النظافة الا اذا كان العاملون في تلك الوظائف من الجنسية العمانية بذلك سوف نفتح بابا للعمانيين للعمل في مهنة جديدة تضاف الى الوظائف المطلوب تعمينها .

      النقطة الثانية :
      يتواجد في بعض المواقع الصحية الجنسين ومثل ما ذكرت زهرة البراري بانه قد تم تطبيق ذلك على اقسام النساء ولكن بعض المواقع وليس كله ، وهذا مطلب ننشده وذلك من منطلق الكرامة والغيرة على نساءنا من وجود رجال اجانب في اماكن ترقيدهن او علاجهن .

      تحياتي :هاري 12
    • [SIZE=4[COLOR=blue]]شكرا لكل من تفاعل في هذا الموضوع.
      في البداية اتفق مع أخي هاري12 على أن السبب في عدم وجود كوادر عمانية في هذا المجال ليس عزوف الشباب وإنما جشع الشركات المقاولة. وهنا يأتي دور الوزارة الموقرة لفرض نسبة تعمين معينة على هذه الشركات لا كما هو الحال عليه الآن. أما بالنسبة للنقطة الثانية فأنا اتفق مع الأخت الكريمة زهرة البراري في انه يوجد في بعض المستشفيات العنصر النسائي، ولكن ما تزال بعض المستشفيات تستخدم الرجال بدل النساء وهذه هي الكارثة التي يجب الانتباه إليها.
      [/SIZE][/COLOR]