تراجع كبير للأسهم الأمريكية والعالمية بعد استئناف التداول ببورصة نيويورك، تحسن أداء ا

    تم تحديث الدردشة في نسخة الأندرويد والأيفون لذلك يرجى تحديث البرنامج في هواتفكم

    • تراجع كبير للأسهم الأمريكية والعالمية بعد استئناف التداول ببورصة نيويورك، تحسن أداء ا

      هوت الاسهم الامريكية في اوائل المعاملات أمس لتسجل أدنى مستوياتها منذ ثلاث سنوات تقريبا عند استئناف التداول بعد الهجمات الارهابية التي وقعت يوم الثلاثاء الماضي.


      وتجاهل المستثمرون قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الامريكي بخفض الفائدة نصف نقطة مئوية وهو الخفض الثامن منذ بداية العام، كما تجاهلوا إعلان المركزي الأوروبي خفض مؤشر الفائدة الرئيسي بنفس النسبة، أي نصف نقطة الى 3.75% وتركز اهتمامهم على المخاوف من حدوث كساد عالمي بعد الهجمات المدمرة.


      وكان المحللون يأملون ان يبدي المستثمرون مشاعر وطنية في أول جلسة تداول بعد الهجمات تحول دون هبوط كبير في الاسواق.


      ووقف المتعاملون والمحللون والمصرفيون دقيقتين حدادا على أرواح ضحايا الهجمات في أعقاب دق جرس الافتتاح في بورصة نيويورك للاوراق المالية. وهوى مؤشر داو جونز للاسهم الصناعية الممتازة 576.66 نقطة اي بنسبة ستة في المئة الى 9028.85 نقطة ليسجل أدنى مستوى منذ 22 مارس الماضي.


      ونزل المؤشر المكون من أسهم 30 مؤسسة كبرى لفترة وجيزة عن مستوى 9000 نقطة وبلغ 8976.12 نقطة. وأصبح المؤشر الآن اقل بنسبة 20 في المئة من أعلى مستوى له على الاطلاق والذي سجله في منتصف يناير كانون الثاني من العام 2000 وهو ما يعني انه دخل مرحلة رئيسية من الهبوط.


      أما مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم قطاع التكنولوجيا فانخفض 108.35 نقاط أي بنسبة 6.39 في المئة الى 1587.02 نقطة. وكان قد انخفض في اعقاب الفتح الى 1586 نقطة. وتراجع مؤشر ستاندرد اند بورز/500 الاشمل 50.39 نقطة اي بنسبة 4.61 في المئة الى 1042.15 نقطة مسجلا أدنى مستوى منذ أواخر عام 1998.


      وقادت الاتجاه النزولي أسهم شركات التأمين والطيران. وفاقت الاسهم الهابطة الاسهم الصاعدة بنسبة خمسة الى واحد. وبالنسبة للمعدن الأصفر فقد قال متعاملون ان أسعار الذهب قفزت في المعاملات الاوروبية بعد ظهر أمس في اعقاب قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) برفع أسعار الفائدة الامريكية وتقارير عن تحركات عسكرية في افغانستان.


      وارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية الى 293.25/294.75 دولارا للاوقية (الاونصة) من مستوى 292/293 دولارا للاوقية قبيل قرار المجلس الذي خفض به الفائدة نصف نقطة مئوية. وقال متعاملون ان ارتفاع الاسعار لاعلى مستوى منذ 18 شهرا يعكس اتجاه المستثمرين الى البحث عن ملاذ امن لاستثماراتهم مع ارتفاع درجة التوتر بعد الهجمات التي شهدتها نيويورك وواشنطن الاسبوع الماضي.


      وكان الذهب في اوروبا فتح أمس على اعلى مستوى في 18 شهرا مسجلا 292.50/293.50 دولارا للاوقية (الاونصة) بارتفاع حاد عن اغلاق لندن يوم الجمعة على 285.30/287.30 دولارا للاوقية. ويتسم الجو العام في السوق بالتوتر بسبب الشكوك السياسية والاقتصادية عقب الهجمات الارهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الاسبوع الماضي.


      وبلغ سعر الفضة في اوائل المعاملات 4.28/4.31 دولارات للاوقية ارتفاعا من اغلاق لندن يوم الجمعة على 4.26/4.29 دولارات. وبلغ سعر البلاتين 477.00/487.00 دولارا للاوقية ارتفاعا من 470.00/480.00 دولارا يوم الجمعة.


      ويتوقع المتعاملون ان يرتفع البلاتين قليلا اقتداء بباقي المعادن النفيسة.


      وفتح البلاديوم على 460.00/480.00 دولارا للاوقية ارتفاعا من اغلاق لندن السابق على 455.00/465.00 دولارا. وكان مؤشر نيكي للاسهم اليابانية الممتازة انخفض بنسبة 5% أمس ليغلق على ادى مستوى في 17 عاما رغم ان اسهم بعض كبار المصدرين تمكنت من تقليص خسائرها بعد تدخل السلطات النقدية لكبح جماح الين. وارتفع الدولار اكثر من ين الى حوالي 118.30 يناً بعد تدخل بنك اليابان المركزي لشراء دولارات مقابل الين. لكنه تراجع لاحقا الى نحو 117.90 يناً. وتخشى الشركات القائمة على التصدير ان تؤدي الهجمات الارهابية في الولايات المتحدة الاسبوع الماضي الى تفاقم التباطؤ الاقتصادي في امريكا واليابان.


      واغلق سهم تويوتا موتور على 3190 ينا منخفضا 0.31% في حين نزل سهم هوندا موتور 10.47% الى 3850 ينا. وبالنسبة للدولار فقد قفز في اواخر معاملات طوكيو أمس بعد تدخل السلطات النقدية اليابانية لشراء دولارات مقابل الين في خطوة تهدف بوضوح الى تعزيز الثقة في كل من العملة الامريكية والنظام المالي العالمي.


      وجاء التدخل بعد نزول الدولار الى ادنى مستوياته في سبعة اشهر مسجلا 116.65 ينا وسط الشكوك بشأن الاقتصاد الامريكي. وقال وزير المالية ماساجورو شيوكاوا في بيان انه لجأ للتدخل «لان الارتفاع الحاد الاخير في الين قد تكون له عواقب غير مؤاتية على انتعاش الاقتصاد الياباني».


      ولا يخفي المسئولون اليابانيون رغبتهم في هبوط الين لمساعدة اقتصادهم في تفادي الكساد. وقال متعاملون انهم حذروا مرارا من ان بامكانهم التدخل في اي وقت ولذا فان تدخلهم أمس لم يكن مفاجأة كبيرة للسوق. واضافوا ان التدخل ربما يكون ايضا جزءا من جهود عالمية للدفاع عن الدولار عقب هجمات الاسبوع الماضي.


      وجرى تداول الدولار في اواخر معاملات طوكيو بسعر 118.01/118.06 ينا بارتفاع اكثر من ين عن مستويات الصباح ولكنه لا يزال اقل ينا عن مستوياته في اواخر معاملات الجمعة. وصعد اليورو سبعة سنتات ليصل الى 92.75 سنتا من حوالي 92 سنتا في نيويورك كما ارتفع الى 109.36/109.39 ينات من 107.84 ينات. واستفاد الفرنك السويسري من وضعه الجديد كملاذ آمن للقيمة بعد تزايد التكهنات عن رد امريكي على الهجمات وسجلت العملة السويسرية أعلى مستوياتها منذ ثمانية اشهر عند نحو 1.6190 امام الدولار.


      وهوت اسهم شركات الطيران الاسيوية أمس اثر تخلي المستثمرين عنها نتيجة مخاوف من تراجع ارباح هذه الشركات اثر تعطل الرحلات الجوية في الولايات المتحدة وتراجع حركة السفر في اعقاب الهجمات الارهابية على الولايات المتحدة.


      ونزل سهم شركة طيران كاثاي باسيفيك المملوكة لهونج كونج 12.95% الى 6.05 دولارات هونج كونج ليستمر الاتجاه النزولي الذي بدأته منذ وقوع الهجمات على واشنطن ونيويورك يوم الثلاثاء الماضي وتصل اجمالي خسائر السهم الى نحو 28% من قيمته.


      وتراجعت اسهم الشركة بنحو 58% هذا العام لتسجل ثاني اسوأ اداء في مؤشر هانج سنج للاسهم الممتازة. وانخفض سهم الخطوط الجوية اليابانية اكبر شركة طيران يابانية 8.63% الى 286 ينا بينما فقدت شركة اول نيبون ايروايز ثاني اكبر شركة طيران يابانية 14.29% من قيمتها الى 294 ينا. وأدت المخاوف من هبوط السعر في بورصة وول ستريت بعد عودتها للعمل إلى ارتفاع اليورو حسبما ذكر متعاملون، فيما يقوم مستثمرون بنقل أموالهم من الولايات المتحدة.


      كما تؤثر المخاوف من قيام الولايات المتحدة بشن هجمات انتقامية، على سعر الدولار بشكل سلبي. ففي بورصة فرانكفورت تفاوتت أسعار الاسهم عند الافتتاح. وفي الدقائق الاولي من بدء التعامل أرتفع مؤشر داكس الارشادي بنسبة 0.13% ليصل إلى 4.121 نقاط. وانخفض مؤشر نيوماكس لاسهم 50 شركة، الوافد الجديد على السوق، بنسبة 1.81% ليصل إلى 809.62 نقاط فيما انخفض مؤشر مداكس لاسهم 70 شركة بنسبة 0.52% ليصل إلى 3.945 نقاط.


      وسجلت الاسهم البريطانية الممتازة انخفاضا حادا بعد فترة قصيرة من الفتح أمس قبل ان تستأنف وول ستريت نشاطها في جلسة يتوقع ان تشهد تذبذبا والتاثر بعوامل نفسية بعد الهجمات الارهابية في الولايات المتحدة الاسبوع الماضي.


      وسجلت البنوك اكبر تراجع لتفقد مؤشر فاينانشال التايمز نحو 23 نقطة. ونزل المؤشر المؤلف من مئة سهم ممتاز 67.8 نقطة او1.4% ليبلغ 4687.9 نقطة. ورجع المؤشر الى نطاق 4651.8 نقطة وهو ادنى مستوى له في ثلاث سنوات الذي سجله في الاسبوع الماضي مباشرة عقب الهجمات على الولايات المتحدة.


      وقادت اسهم البنوك المتقلبة الاتجاه النزولي ليفقد بنك باركليز 2.1% بينما تعرضت اسهم شركات الطيران والرحلات لضغوط جديدة فيما يحسب المستثمرون خسائر شركات الطيران الدولية من جراء الهجمات. وانخفض سهم شركة الخطوط الجوية البريطانية ثلاثة بالمئة الى 159.5 بنسا مواصلا تراجعه بنسبة 16% يوم الجمعة بعد سلسلة من التعليقات في مطلع الاسبوع رسمت صورة قاتمة لقطاع السفر والرحلات.


      كذلك هبطت الليرة التركية الى مستوى قياسي مسجلة مليونا و540 الف ليرة للدولار في السوق الفورية أمس وسط القلق الذي ينتاب المستثمرين بشأن التأثير المحتمل على الاقتصاد التركي الواهن لاي ضربات انتقامية امريكية. وكانت الليرة قد هبطت بشدة في منتصف اغسطس عندما دفعتها الازمة الاقتصادية التركية الى النزول الى المستوى القياسي السابق عند مليون و515 الف ليرة للدولار.


      وتعكف تركيا على تنفيذ خطة انقاذ اقتصادي يدعمها صندوق النقد الدولي بقروض حجمها 15.7 مليار دولار. ويقول سماسرة ان الخطة قد تنهار اذا نشب صراع في المنطقة. وفي الوقت نفسه هبطت الاسهم التركية بشدة أمس بسبب مخاوف السوق. ونزل مؤشر اسطنبول المؤلف من 100 سهم 9.85% الى 7155.61 نقطة. ـ الوكالات ملاحظة: تم نشرهذا المقال نقلا عن وبتصريح المصدر جريدة "البيان" الإماراتية