أحببته وأحبني فتزوجت غيره

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أحببته وأحبني فتزوجت غيره

      إنني متزوجة وقد مضى عام من العرس وعامين من الملكة...
      أحببت وأنا في سن المراهقة ابن خالتي، ولكن لم يكن يعلم بحبي له
      وأحبني ولكن لم أعلم بحبه لي
      ولأننا من عائلة متدينة ولصغر سني لم يتسنى لي أن ألتقي به أو حتى أتجرأ....
      وعندما كنت في الصف 1ث تقدم أحد أقاربي لخطبتي وكانت فترة الخطوبة 7 أشهر وكانت خالتي وأمي يعلمان برغبة ابن خالتي في وحبه لي ولكنهما خبءا الأمر عني وعنه ،علما بأنهما لا يعلمان بحبي له ورغبتي فيه وحتى اليوم لا أحد يعلم بهذا الحب حتى ابن خالتي نفسه
      وفي فترة الخطوبة جاء أحد آخر لخطبتي ولكنني أعطيت كلمتي للأول....
      وفي هذه الفترة أدركت بأنني حبيبة خطيبي فقط لا غير الذي كانوا يصفونه لي بأنه يحبني كثيرا فبدأت أحس بحبه لي،وأن حبي لابن خالتي كان مجرد اعجاب في سن المراهقة وأنه لم يفكر بي أصلا
      وبعد الملكة بفترة وأنا أغرم بزوجي يوما تلو الآخر من تلقاء كلمات الحب التي كنت أسمعها منه
      ولكن صدمتي عندما علمت بأن ابن خالتي كان يحبني وذلك عندما شرحت لي أمي بأنهكان زعلان يوم الملكة كما أنه ولأول مرة يتجاهل فيها أمي والسبب هو أنه لم يحصل على حبيبته وهي أنا
      والآن أعيش في استقرار مع زوجي الذي ما زال يحبني لدرجة الجنون وأبادله الحب وكل في العائة يضرب بحبنا المثل
      ولكن عندما أتذكر ابن خالتي الذي أحبني أعود الى حبي القديم أصبح متعذبة فلم استطع نسيانه رغم كل شيء
      أحسس برغبة شديدة في حبي الاول ولم أتوقف عن رؤيته في أحلامي وهو يقول لي أحبك
      أحس بأنيي سأجتمع معه يوما على سنة الله ورسوله ولكن لا أعرف كيف؟
      علما بأنه لا يعرف بأني أحبه لدرجة الجنون وأنا منذ سنتين وأنا أتعذب بحب مستحيل
      وابن خالتي يراني سعيدة مع زوجي
      فماذا أفعل ؟
      علما بأني معروفة بالجمال والذكاء عل مستوى العائلة ولم أبلغ التاسعة عشرة بعد
      وزوجي لا يشك في حبي له أبدا ومستعد للتضحية من أجلي مهما يكن
      لا أحد يعلم بعذابي الداخلي المستمر
    • جميل ، سامي ، ينبض بكل حرف من حروفه ، والأجمل أن تجد من يفهمك وتفهمه ، أن تجد من تضع يدك في يده ، تبني معه حياة يضرب بها المثل ، كم هو جميل أن نترك العنان لتلك المشاعر والأحاسيس الصافية الموجودة بداخلنا لتتلامس مع بعضها البعض ، مشاعرك أحاسيسك مع مشاعر زوجك ، ، ، أبن عمكي كان زمان (فعل ماضي )؟؟؟؟
      هذا هوه الحل لكي يا الحائره خلاص لاتكلمي ابن خالتك ولا تذهبي معه ونسيي الاحاسيس وكلام العذب معه قاطعيه بكل ناحيه فهمتي هذا زواج عيشت العمر ما يوم وليله
      عزيزتي الحائرة شيء مثل ما ذكرتي ان زوجك الآن أتعيشي في استقرار مع زوجي الذي ما زال يحبني لدرجة الجنون وأبادله الحب وكل في العائة يضرب بحبنا المثل . عيل ايش تفكري فيه ابن عمكي وانتي في ذمت رجل نعم هذا هوه الزوج الحقيقي يقول المثل (ابعد عن الشر وغنيله ) وسلام عليكم ورحمه من الله وبركاته
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام
    • اختى الكريمه ....

      فى فترة المراهقه يمر الانسان بمشاعر متضاربه .. و لكنها تكون من القوه بحيث تبقى ذكراها فى النفس ابد الدهر .. و قد قيل ان اقوى حب على الاطلاق يعيشه المرء هو الحب فى هذه الفترة الحرجه .. لذلك لا تأخذى حبك لابن خالتك على انه حب حقيقي ... و لكنها فترة طبيعيه ينجذب فيها المرء للطرف الاخر .. و يبدأ فى رسم خطوط لهذه الشخصيه و ان كانت هذه الملامح غير حقيقه او لا تعكس حقيقه الطرف الاخر ..

      ابن خالتك كان من القرب لعائلتك بحيث يمكنه ان يبدى اعجابه على الاقل لوالديه بك ان كان حقا يعتبر فى قرارة نفسه ان مشاعره تجاهك حبا حقيقا و لكنه لم يفعل .. و الان ما يحس به هو نوع من الندم .. كما لو طفل صغير تجمل اللعبه اللى كان يملكها لو اصبحت فى يد غيره ...

      لذلك اقتنعى ان حبه مهما اصبح قوى الان .. فالوقت ابدا لن يعود الى الخلف .. و المضى انتهى .. و احمدى ربك عز و جل على النعمه .. و على الزوج المحب ... و اسعى الى رضاه .. و الى لم شمل عائلتك تحت ظل المحبه ...


      تحياتى لك
    • الســـلام عليكم ورحمة الله وبركاتــــــه

      أختـــي العزيزه الحـــــــــائره

      بمــــا أنك الآن في ذمت رجل آخر غير ابن خـــالتـــك فإنك لن تستطيـــــعي ان تغيري شيئــــا ...بل يجب عليك ان تحمدي اللــــــــه عزوجـــل الذي رزقــك بالزوج الصــــالح الذي أحبك من كـــــل قلبه ويشهد على ذلك الحب أفراد العائله اللــــذين يضربون المثل بحبكما لبعض ..

      أتمنــــــــى منك اختـــي العزيزه أن لا تدعيه بشعر بأن ابن خالـــتك يشغل تفكيرك وأنك تحبينه ,لأن ذلك سوف يغير معاملته لك وحتى لا يتحــــول الحب إلى حقد وكراهيه لـــــك.

      وعليــــك أن تعلمـــي عزيزتي ان كل شيء قسمـــه ونصيب....... يعني قدر الله وما شاااااء فعل. أما بالنسبه لابن خالتـــــــك فسوف يعوضه الله عزوجل بامرأة اخري كي تكـــــون من نصيبه وأن يعيش حيـــاه مستقره معهـــا.


      تحياااااتي لــــــــــك
      شمــــــــــوع الحــــب
    • بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة ربي وبركاته
      أختي الفاضلة / الحائرة ....
      .. اختي ..انت تقولين أنك من عائلة محافظة ومتدينه ..وهذا يعني انه باذن الله تكونين نظيفة الفكر رفيعة المبادئ .و إنني اتوقع منك ذلك العقل الراجح الرزين ...الذي يقف أمام تلك العاطفه الجياشة التي تجتاح نفسك ... لذي اختي قبل ان نغوض في الحديث ونكثر فيه ..ليتك تقفين لحظة تفكير لحظة تكبحين فيها عاطفتك ومشاعرك وتتركين المجال كله لعقلك ... فانظري عقلك لاي شيء يرشدك ؟؟... فانت قبل كل شيء . أصبحتي متزوجه ...ولك بيتك الذي تديرينه ولك زوجك الذي يحبك ويحن عليك ...وهذه حقيقة يجب ان تقتنع بها كل جوارحك ومشاعرك ... ..اختي .... لقد قلتي بان زوجك يجبك لدرجة كبيرة ( وصفتيها بان درجة الجنون ) ..فماذا بعد ذلك ؟؟؟ وهل هنالك .. إمرأة تجد في زوجها كل هذا هذا الحب العظيم الذي يكنه لها .. ومع ذلك فكرها يطيش الى غيره ؟؟؟؟ ..وفي المقابل .أنت تبادلينه نفس الحب فكيف تريدين ان تفسري هذا الامر ؟ ...أختاه ...لا تجعلي مشارعك المبنية في مرحلة مراهقتك تحطمك وتحطم اسرتك التي بدات ( ولله الحمد ) في سعادة وحب واحترام متبادل .... فليس كل ما يبنى في مرحلة المراهقة يكون صائبا ..بل ان أغلبه يكون مبني على قواعد ومبادئي خاطئة ..لانها مرحلة الاضطرابات والطفرات من ناحية المشاعر والعواطف...
      أختاه .. اني على يقين انك انتِ مقتنعه تماما ان ما بينك وبين أبن خالتك لم يرقي ابدا الى مرحلة ذلك الحب الذي تجدينه الان من زوجك ... والدليل على ذلك .. في قولك ..أنك عندما تعرفتي على خطيبك اكثر احسستي بحبه لك وحبك له ..مما جعلك تعترفين بحقيقة مهمة ..وهي ان ما بينك وبيك ابن خالتك ( كان مجرد إعجاب في سن المراهقة ) ...بل واقتنعتي .أو اقنعتي نفسك ..انك لزوجك ولا لاحد غيره .. ..ولكن الذي حدث ..... انك تاثرتي . ..عندما علمتي ان ابن خالتك ..قد كان حزينا لزواجك .....وهنا فقط ..بدأت تلك االمشاعر الصبيانيه تعود اليك بعد رحيلها.... رغم ان ذلك ليس دليلا على انه كان يحبك وينوي الزواج منك .. بل انه ربما هي مجرد حالة نفسية وعاطفية قد يمر بها الانسان عندما يرى شيئا جميلا كان بين يديه ولكن مع ذلك ياخذه احد غيره ..فيندم على ذلك ...ويحزن رغم انه لم يكن يرغب به ...ولكن ما يحصل مجرد حالة نفسية ....لذى ..فيا اختاه.....لا تجعلي عواطفك التي ربما تكون من رقتها ( وهذه طبيعة المرأة ) تتأثر بهوامش الامور ..يجب ألا تتاثري بها وخاصة فيما يتعلق بزواجك وبيتك وعائلتك..
      يجب ان تهذبي هذه العاطفة ....بما انغرس فيكي من مبادئ ومعاني ساميه واخلاق إسلامية رفيعه ... وعلى ذلك كله ...يقف العقــــــــل ..نعم اختاه .... حكمي عقلك .. في أمرك هذا .... وستجدين ان يقول لك ...زوجك زوجك ... فانتي الان لست تلك الفتاة المراهقة ..لا ..بل اصبحت أكبر من ذلك بكثير ....

      اختي في الله / ساذكر لك أمرا ...... ان أبليس لعنة الله عليه ..له اعوان ليظلواالناس... وعندما يجتمع ( لعنة الله عليه ) باعوانه ...يسرد كل واحد منهم ...ما قام به .....فيقول احدهم : لقد أغويت رجلا فزنا ..بقول لعنة الله عليه : لم تفعل شيئا ..لانه سوف يتوب وسيتحصن ...ويقول آخر ...انا أخويت تاجرا فجعلته يبخس حق الناس ..فيقول ابليس / لم تفعل شيئا ..لانه سيتوب ويرد الحقوق لاصحابها ....وهكذا ...إلى أن جاء أحدهم ..وقال / انا قمت باشعال الخلاف بين زوجين الى ان تخاصما .....هنا ...يبتهج لعنة الله عليه ..ويثني على هذا. ويقربه منه ....

      اذا ....الشيطان ... اكثر ما يفرحه هو موت المودة والمحبة بين زوجين ......لذى أختاه ..إحذري إحذري ..ان تفتحي الباب لمثل هذه الامور ان تحدث لكِ ...إغلقي الباب امام كل ما من شأنه ان يكدر صفو الجو بينك وبين زوجك ........ وما أحلامك تلك عن ابن خالتك ..إلا نابعه من المرحلة العصيبة والعاطفه المضطربه التي تمرين بها .....ولا يمكن ان نتخذها حجه وبشرى او ما شابه ....فهي نتيجة مرورك بهذه المرحلة وما ان تزول هذه المرحلة إلا وتزول هذه الاحلام .

      أختي الفاضلة / فكري معي قليلا ..... في الوقت الذي انتِ تتألمين وترهقين نفسك بالتفكير في ابن خالتك وفي حبك له ....تجديه هو الان ....بعيد كل البعد عن ذلك ....لانه الان ربما يفكر في الفتاة ..تشاركه حياته ...يفكر فيمن ستسعده وتملئ عليه وجدانه ..... ومن الاستحاله ..بل كل الاستحاله ان تجديه يفكر فيك أبدا ابدا ....لذى أختاه ..اهتمي بنفسك وانسي هذا الامر .. كوني ...نعم الصورة لتلك العائلة الكريمة المتدينه التي خرجتي منها ....فكوني الزوجة البارة والحنونه لزوجك ...وانسي كل ما يذكرك بشيء إسمه ( حب قديم ) ... وادعي لابن خالتك بالزوجة الصالحه التي تسعده ..ودعي لنفسك بحياة سعيده وهانئه .....

      أختي في الله / أسأل المولى عزوجل ان يرزقك الحياة السعيدة وان يشرح صدرك وينعم عليك بالطمانينه ..وان يحفظ لكِ زوجك ويسترك ...وأسأله عزوجل ان يرزقك الذرية الصالحه .

      أعتذر على الاطالة .....
      أخيك في الله
    • اشكر اخوتي علي الردود الطيبه ... اتفقتم علي انه ما تحس به صاحبع=ه المشكله هو شعور لا يصل الي حب بدلبيل انها تعيش السعاده المطلقه مع زوجها

      برايي ان شعورها الجديد نحو ابن الخاله هو فقط شعور بالحزن نحوه لعدم تمكنه من ان يعيش السعاده التي تعيشيها الان مع زوجك ... شعور بالحزن نحوه و ليس بحب المراهقه
    • اشكركم اخوتي جميعا على هذه الردود التي رفعت لي معنوياتي وجعلتني أفتخر بزوجي وأنا أعدكم بأني سأحافظ عليه وأتمسك به
      شكرا لكم فإني أول مرة أبوح لأحد بهذا الشعور....
      أحس الآن برتياح شديد وعلمت بأن ذلك الشعور لم يكن سوى من أوهامي...
      شكرا مرة أخرى
    • بسم الله الرحمن الرحيم


      الحمد لله على انك رجعتِ الى صوابك ايتها الاخت الفاضله.. فعلا كلام الاخوه والاخوات هو عين العقل..
      حياتك هي مع زوجك الذي يحبك وتحبينه وليس مع ابن خالتك..
      لك منا تحياتنا.. عقبال ان شاء الله لما نشوف الاولاد..

      والسلام عليكم
    • شي جميل مسالة الحب الاول
      ولكن اختي الحائره ...نصيحة مني انا ارى ان كنتي ما زلتي في سعادة تامه مع زوجك الان فلا توجد هناك مشكله المشكله هي انك تعطين للامر اهمية كبرى قد تكون لا تستحق
      ابن خالتك كما تقولين انه كان يحبك اذا لماذا لم يتقدم لخطبتك في البدايه وهو يدري ظروف المراة عندنا
      اليوم في بيتها وبكره في بيت الزوج انا كثير اشفق على ابن خالتك ولكن النظر في موضوع الزوج هو الاهم


      والله الموفق