قطف من سيرأبطال الملحمة الجهادية الكبري

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قطف من سيرأبطال الملحمة الجهادية الكبري


      هؤلاء الشباب قاموا بعمل عظيم جدا، بعمل جليل، جزاهم الله خير الجزاء ونرجو الله أن يكونوا ذخرا لآبائهم وأمهاتهم، فقد رفعوا رأس المسلمين عاليا وأعطوا أميركا درسا لن تنساه بإذن الله سبحانه وتعالى.


      هؤلاء فازوا برضوان الله سبحانه وتعالى وبجنات الخلد التي وعدهم الله سبحانه وتعالى، فليس النصر هو الكسب المادي فقط، وإنما النصر الثبات على المبادئ.


      قطف من سيرالأبطال



      (وائل ووليد ومهند الشهري وأحمد الحزنوي وسعيد الغامدي)

      أهل غزوة سبتمبر



      أين مني الوثبة الكبرى وقد شقت لثاما

      تزرع الأفق صليلا ، وفجاج الأرض هاما

      ومضت تعلن للغاصب الموت الزؤاما

      لا يكون الحق حقاً إن توانى واستضامـــا

      ثورة الحق على الباطل قد كانت غرامـــــــا



      ((( وائـل و وليــد الشهـــري )))


      نشأ هذان الأسدان لأب ميسور الحال في حي من أحياء خميس مشيط حرسها الله يسمى (( ام سرار ))

      وهو تاجر معروف من عائلة زكية مشهورة .

      وقد كان وائل ووليد ـ رحمهما الله ـ أخوين شقيقين لأم هي إحدى زوجات أبيهم محمد الصقلي الثلاث .

      كان وائل ذلك الشاب المترف مدرسا ـ في مدارس الأبناء بالقاعدة الجوية بالجنوب ـ لمادة الفنية .

      وكان رحمه الله قد عقد على امرأة من عائلة كريمة ولكنه اختار طريقاً غير الطريق .

      ثم إن وليدا تأثر بالعابد الزاهد أخينا أحمد النعمي ودعاه أحمد إلى الله ، فاهتدى على يديه ، ثم شرح الله صدره لما شرح له صدر أحمد الجهاد في سبيل الله

      فذهبا إلى وائل وقالا له إننا نريد أن نذهب إلى الجهاد ، ونريد تجهيزا ( مالا يوصلهم لساحات الجهاد ) فوعدهما خيرا ؛؛ فلما عقدا العزم أتياه وأخبراه أنهما سيسافران قريبا ، فقال لهما أنا رفيقكم إن شاء الله ، وأذكر أنه كان معه في البنك (30 ألف ريال ) فمضوا جميعا إلى الأرض المباركة .



      قالت أمهما !!!

      عندما رجع وائل ووليد ( الشقيقان ) في المرة الأخيرة رأيت وجهين غير الوجهين ، ولقد كانا يدخلان غرفتهما فكنت والله أسمع بكاءهما من خلف الباب ( أرق أفئدة وأضعف قلوبا لله دركم يا أهل اليمن ) ، العجيب أن أباهم ذ بح لهما عند عودتهما وجمع الناس ، وكأنهم لم يخبئوا بين صدورهم تغيير العالم ..

      حدثني الأخ أبوالندى فك الله أسره أنه صلى بهم في مرة من المرات ، قال فكنت أعجب من نشيجهما في الصلاة ( ولم يكن يعلم أنها صلوات مودع ) ....


      [ONT=Arial Narrow]l] مهندالشهري ( أبو عمر ) : [/FONT]

      هذا الشاب من أهل النماص ..آدم البشرة ، ربعة من الرجال إذا رأيته سرك أن تديم النظر إلي محياه ، فقد كان والله تعلوه خشية وجلال ...

      لا أنسى إن أنسى وقد رأيت الختم الذي يختم به كتبه ، لما كان يدرس في الجامعة وقد كتب على طابعه :

      مهند الشهري

      فليكن موتك في سبيل الله

      هذا هو الخاتم الذي كان يختم به على كتبه ،،، وأما خاتمته فقد شاهدها العالم أجمع ،،،،


      الشاعر الحزين ...

      إنه أحمد الحزنوي الغامدي (الجراح وهو غير زياد الجراح ) رحمة الله عليهم جميعا وتقبلهم في عداد الشهداء ، كان رحمه الله حافظا للقرآن ، ذا خلق دمث ، يسحرك بلطف معشره ؛؛؛ وهو أكثر الإخوة دعابة وطرفة.. وكان شاعرا شعرا نبطيا ،،، يرثي به حال إخوانه المستضعفين ..

      ومن ورعه رحمه الله أنه كان كثيرا ما يسألني عن مسائل الأسماء والأحكام ، ويتثبت فيها كثيرا ، ..

      الزواج غدا إن شاء الله

      في يوم 21 جمادى الموافق 10 سبتمبر ، اتصل الأخ أحمد الحزنوي والأخ سعيد الغامدي ( معتز) على أحد الشباب ،، وكان يظن أنهم يتصلون من أرض الجهاد ( لعدم ظهور الرقم ) .

      فقال لهم : سمعنا أنك ياسعيد سوف تتزوج - ويظهر أنه انتشر هذا عن الأخ سعيد - فهل ستحضرون زواجي هذا الصيف ، فقال له : ما أظن أننا نحضر زواجك وعلى فكرة ترى زواجنا غدا إن شاء الله !!!!!!!!!!!!!.

      فكان الغد هو 11 سبتمبر يوم الفتح العظيم .......................


      و انتظروا الغزوة الثانية قريبا إنشاء الله
      اللهم وفق المجاهدين في كل مكان
      اللهم دمر الأمريكان و أعوانهم
    • جزاك الله خيرا اختي البلوشيه...........

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أن العين تصاحبها العبرات كلما مر ذكر هؤلاء الابطال

      نعم ما اعظم اجرهم والله لقد فازو وربحوا

      باعوا ببقية الرضوان فانيهم.... كأن لذة هذا العيش اوثانُ:sad


      اللهم ارزقنا النصر والشهادة في سبيلك




      إن هيج البرق ذا شجوٍ فقد سهرت..... عيني وشبت لطاري النفسِ نيرانُ:eek: الامريكان ومن والهم اخزاهم الله


      وصير البرق جفني من سحائبهِ.... يا برق حسبك ما في الارض ضمأنُ
      إني أشح بدمعي أن يسح على... أرضٍ وماهي لي يا برقُ اوطانُ
    • شكرا أختي البلوشية.
      نعم والله إن النفس لتنشرح وان القلب ليفرح عندما يرى ويشاهد أن إبطالا من ارض العرب قد خططوا ودبروا ونفذوا أضخم العمليات الجهادية في هذا العصر، وقضوا مضاجع الإمبريالية الدولية وأذلوا الصهيونية العالمية في عقر دارها. اللهم تقبل جهادهم واجعله في صالح أعمالهم وأعنا على السير في طريقهم وجعل خلف هذه الأمة كسلفها.
      نعم لقد قام هؤلاء المجاهدون بواجبهم جزاهم الله خير الجزاء ولكن هل هذه نهاية الطريق هل ما قاموا به يكفي، لا والله إنها بداية الطريق وإن الأمل معقود على شباب هذه الأمة. هل سنرى أبطال مثلهم أم أن أرحام الأمهات عجزت عن إنجاب أمثالهم؟؟
    • فعلا اخوتي
      مهما نقول او نصف هؤلاء الابطال فان اللسان يعجز عن وصفهم.....
      مبارك عليكن يا امهات الابطال...لقد ولدتن ابطالا
      مبارك عليكن يازوجات الابطال.....لقد تزوجتن فرسانا
      مبارك عليكم يا آباء الابطال.....لقد ربيتم رجالا ولا كل الرجال