صراحة إسرائيلية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • صراحة إسرائيلية

      لنقولها صراحة، دون دبلوماسية أو مواربة، فإننا نريد وندفع إلي حرب أهلية فلسطينية ــ فلسطينية وليكن الطوفان، هذا ما قاله الوزير الليكودي تساحي هنغبي، في مقابلة تلفزيونية، بثتها القناة الأولي في التلفزيون الإسرائيلي، ليلة الاثنين الماضي، ولما سئل عن مصير الرئيس الفلسطيني عرفات أجاب: (علينا طرده من أرضنا الي الخارج)، وردا علي سؤاله عما ستقدمه إسرائيل للفلسطينيين بعد التخلص من عرفات، وبعد نهاية الحرب الأهلية أجاب: (لا شيء... ولا وجود لحلول لهذه القضية).
      ذلك يدلل أن تركيبة القيادة التنفيذية الإسرائيلية، هي الأسوأ في تاريخ الحكومات الإسرائيلية المتتالية، هذه الحكومة التي لجأت الي التصفية والقتل المتعمد، عنصرية فاشية ومتطرفة بشكل لم يسبق له مثيل، فالوزير آفي ايتام المنتسب الي الحزب الوطني الديني يقول: (إن الفلسطينيين هم المحتلون (لأرض) إسرائيل وليس نحن المحتلين لأرضهم، والحل الترانسفير)، ووزير الأمن الداخلي عوزي لنداو (ليكود) الحاقد علي كل ما هو عربي، والذي تنفذ شرطته أوامره بإغلاق المؤسسات الفلسطينية بشكل منهجي، يريد تحقيق حلم أرض إسرائيل التوراتية، والحاخام عوباديا يوسف الزعيم الروحي لحزب شاس، ومن مواليد العراق، يصف العرب بالأفاعي، ورئيس الأركان موشيه يعلون، وهو أسوأ خلف لأسوا سلف، يصف الفلسطينيين بالسرطان الذي ينتشر في جميع أنحاء الجسد، ووزير الصحة نسيم دهان (شاس)، يصف المصلين المسلمين في المسجد الأقصي بالثعالب الذين تطوروا بشكل تدريجي، وأصبحوا ثعابين وعقارب، فما العجيب بذلك وبهذا التطرف وهذه الأصوات التي تعتبر غيضاً من فيض، فإذا كان الإرهابي شارون المعروف بمجازره التي لا تعد ولا تحصي، وإدانته لجنه التحقيق الإسرائيلية بتحميله المسؤولية عن مجازر صبرا وشاتيلا، إضافة الي مجازر انتفاضة الأقصي، فماذا يمكن أن نتوقع من حكومة كهذه، ومن أجهزتها الأمنية سوي المجازر والك.

      "نقلا عن الزمان بتصرف "


      هذه التصريحات شيء خطير جدا ليس لإنها عنصرية، إنما لان هذه التصريحات اصبحت علنية وصريحة، وهذا يدل على عدم اكتراثهم بنا لعلمهم بإننا وصلنا الى مرحلة من الضعف والوهن لا يوثر فيها صراحتهم، فما يضير سلخ الشاة بعد ذبحها.
    • |a

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      ليس من الغريب أن نسمع من هؤلاء الصهاينة هذه التصريحات فهم اللذين حاولوا قتل الرسل والأنبياء
      وهم الخونه والناقضون للوعود وكل شئِ سييّ وصفهم به القرآن الكريم. أما عن الشعب الفلسطيني
      فهو متماسك ومترابط بالتقوى والإيمان ولا يقدر أي صهيوني أن يفرق بينهم
      [/CELL][/TABLE]
      .