حشا اليهود ما تركوا شيء ما سرقوه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • حشا اليهود ما تركوا شيء ما سرقوه

      سبحن الله هؤلاء اليهود ما خليو شيء ما سرقوه، وما تركوا حاجه وما نسبوها ليهم.
      فقد نشرت مصادر علمية ما مفاده أن أحد العلماء الإسرائيليين ويدعى الدكتور هندريك شون،وهو احد المرشحين للفوز بجائزة نوبل، نشر 16 بحثا تنطوي على الاحتيال وتضمنت معلومات واستنتاجات مسروقة من علماء آخرين.
      هذا ما توصلت إليه لجنة التحقيق الخاصة التي أقامتها الشركة التي يعمل فيها «معبدوت بيل»، وأحدثت باستنتاجها الخطير هزة كبرى في صفوف العلماء الإسرائيليين والغربيين.
      والعالم شون هو ألماني الأصل، حصل على شهادة الدكتوراه وبدأ تخصصه سنة 1997 في جامعة تل أبيب. وراح ينشر أبحاثا في مجال «الترانزستور الجزيئي»، لفتت النظر واعتبرت ثورة في عالم الراديو، إذ تمكن ورفاقه في الشركة المذكورة من تطوير جهاز بث بحجم حبة العدس. ونشر في هذا المجال 24 بحثا في أهم المجلات العلمية في العالم مثل «ساينس» الاميركية خلال فترة 3 سنوات (1998 ـ 2001).
      وبدأت الشكوك تثار من حوله بسبب كثرة الأبحاث، فالعلماء ينشرون عادة 2 ـ 3 أبحاث فقط في السنة. وأقامت الشركة التي يعمل فيها لجنة تحقيق عادية في الموضوع، بهدف التيقن بأن كل شيء على ما يرام. وتوجه المحققون إلى الموضوع بروح رياضية واثقين من أن زميلهم هذا عبقري.
      ولكنه نجح في إثارة شكوكهم أيضا، عندما راح يتهرب من أسئلتهم ويماطل في التجاوب معهم. فأخذوا يعمقون فحوصهم وذهلوا عندما اكتشفوا أن 16 من مجموع 24 بحثا، كانت تحتوي على معلومات مسروقة واستنتاجات مزيفة.
      وأوقفته الشركة الإسرائيلية عن العمل فورا، وبدأت حملة لتنظيف اسمها واسم الشركة ألام الاميركية التابعة لها.