مناجاة للقدس بمناسبة الإسراء و المعراج

    • مناجاة للقدس بمناسبة الإسراء و المعراج

      بسم الله الرحمن الرحيم
      القـدس في أنيـنٍ دائــمٍ ،و عندما تأنُّ أو تصرخُ لا تُلفي لأنَّـاتِهـا مُجيبا و لا لصرخاتِها مُلبِّـيا ،رغم أنَّـها تصكُّ أسماع العالم ، و كأنِّي بها لا ترتضي مجيباً غير الموعود لها فها هو يــردُّ على نداءاتها قــائــلاً :
      (( آتٍ إلى عينيكِ ))

      إنِّـي أنا الآتـي إلى عينيكِ
      مشغوفاً بذاتــي
      من خلفِ أسوار العروبة
      آتــــي
      تجتاحني الأحــلامُ و اللاوعـي
      في صلواتـي
      إنِّـي إلى عينيكِ
      آتــــي


      آتٍ و في عينـيَّ آيـــاتٌ
      من الغُصصِ الأليمــةْ
      بدمي أُرتِّـلُـهـا إذا بُــحَّـتْ
      حناجرنــا الكريـمــةْ
      آتٍ إليكِ و لي مـآثِــرُ منْ أتــى
      مُــدنــاً قديمــةْ
      آتٍ إلى عينيكِ سيِّـدتي
      العظيــمــةْ

      لا تُـخـبــري أحـداً
      بأنَّـا قد تلاقينـا
      على أُفـقِ الوجــودْ
      لا تُـخـبــري أحـداً
      فقد جـفَّتْ ينابيعُ العِـدى
      و تدفَّقـتْ فينا ينابيعُ
      الـصُّمــودْ
      لا تُـخـبــري أحـداً
      فأنتِ اليومَ حُـبلى يا عروسة مَـنْ
      لماضينـا يُعيــدْ
      مليون ألفَ ولادةٍ و الجــذعُ ينتظِــرُ
      المــزيـــدْ
      و تساقـطَ الــرُّطــبُ الـمُـضـمَّـخُ
      بالـورودْ
      و لِـدوا و في أيديهِــمُ حـــجــرُ
      الـخُـلــودْ
      لا تُـخـبــري أحـــداً
      بهذا الـسِّـرِّ يا أُمَّ الــشَّـهـيـــدْ


      آتٍ إلى عينيكِ يــا
      حُـــبَّ الحبــيــبْ
      آتٍ إلى عينيكِ يُنعــشُني
      الَّلهيــبْ
      و يصُـمُّ أُذنــيَّ الـنَّـحـيــبْ
      و يروقُ لي جَـــوُّ الحُــروبْ
      إنِّـي إلى عينيكِ آتْ


      آتٍ أُخـلِّـصُ طُــهـرَكِ الـمـوبـوءَ
      يا بنتَ الــسَّـلامْ
      آتٍ أصـوغُ المجــدَ عِـقـداً
      لا يُـباعُ و لا يُـســامْ
      آتٍ و إنْ رَقَــدَ الأحـبَّـةُ
      في سُـباتٍ باهتـضــامْ
      آتٍ إلى عينيكِ من خلفي
      يُصــلِّـي الـرُّوحُ و الــرُّسُــلُ
      الــعِـظــامْ


      آتٍ و حــرفُ الـشِّـعــرِ
      أرشُفـهُ فـأسكُـبُــهُ نـــديِّــــا
      فاستفتحـي أنتِ الـقصيــدةَ
      أرتــوي ريَّــاً رويَّــــا
      شفتـاكِ يا هــمِّـي
      تُثــيرُ الـثَّـأرَ فــيَّــا
      و تـصُـبُّ من بُــركانِــهـا
      نــــاراً عـلــيَّــــا
      فـأنا و إنْ طــالَ المــدى
      لـمْ أبلُـغ الكِــبَــرَ الـعِتــيّـــا
      آتٍ إلــيـكِ حبيبتي
      شــيــئــاً فــشــيَّـــا


      من مـكَّـةٍ فــجــرُ الــسَّـعادةِ
      يُــــشـــرِقُ
      و على الـمــديـــنـةِ
      يـُــبــــرِقُ
      و بــهِ العِـــــراقُ
      يُـــمـنـطَـــقُ
      لا تجــزعــي فبه عِـــداكِ
      ســــتُــصــعَـــقُ


      قـسَمــاً بإســـراءِ العُــروجِ
      فإنَّ نــوريَ يــسـطــعُ
      إنِّــي إلى عيـنـيـكِ آتٍ
      أركـــــعُ
      آتٍ و في يُـمـنــايَ ســيــفٌ
      يـــلـــمَـــعُ
      آتٍ لأنِّــي مَـنْ أُعـــدَّ لـقطعِ دابـــرِ
      مَـنْ عَـــتَــوْا أو في ثـــراكِ
      اســتـجــمـعـــوا


      آتٍ أُضــمِّـــدُ للــجِــــراحْ
      إنِّـي الـمُـبـيـدُ و حــاصـدُ
      الـشِّـركِ الــمــباحْ
      فـأنـا الــمُــؤمَّـــلُ فــيَّ
      إحــياءُ الــصَّـلاحْ
      و أنـا الـمُـؤلِّـفِ شَـمـلَـكُـمْ
      لا تـقـطَـعـــي عـنِّـي
      الـنِّـــيـــاحْ

      آتٍ أصـــكُّ مـسـامِـعَ الـتَّـاريـخِ
      هـــلاَّ تـسـمـــعـــي
      آتٍ و نـــارُ البـيـتِِ تـحــرقُ
      اصـــبـــعـــي
      آتٍ وصــدرُ الــسِّـبـطِ كـــسَّـــرَ
      أضـــلُـــعـــي
      آتٍ و فــضــخُ الــرأسِ
      في الـمـحــرابِ يُــســكِــبُ
      أدمــــعــــي
      آتٍ و ثـــأرُ الله أحــمـلُـــهُ
      مــــــعـــــي
      آتٍ أيــــا قُــــدســـــــــاهُ
      لا لا
      تــــــــجـــــــــزعـــــي
      ******************************************************************************************
      تحياتي
      abmuslem
    • سيدي و شاعري الكبير أبو مسلم ....
      رسالتك وصلت إلينا عبر هذه القصيدة ....
      و انشاء الله يعجل فرجه ....
      آمين رب العالمين ....

      سيدي ....
      أبدعت في وصف معاناة القدس ....
      و أبدعت في إنتقاءك للكلمات ....
      سيدي ....
      إنني أنحني لك احتراما ....
      [/COLOR]
    • الاستاذ ..abmuslem
      شكرا لك اخي العزيز ..على ما سطرته الينا .. من كلمات في القدس الشريف ..الذي اغتيل ونحن نيامى ..وان كنا ليس بنيامي فوافقنا على ما اردوه .. اولائك الخنازير .. ابدعت اخي في كلماتك الجميله .. وحروفك الطيبه .. اشكرك اخي على ما جاد به قلمك ..وهذه المساهمه حقا تميزة عن سابقتا من مساهمات .. اهدي اليك تحياتي الاخويه .. ووفقك الله
    • شـــــــــــــــــــكـــــــــــــــراً
      مشرفنا العزيز على هذه الوقفة التي أعتز بها و أفخـــــر
      شــــــــــــــــــكـــــــــــــــــراً
      أخ الأدب على هذه الكلمات التي تنير لي مسيرة الأدبية
      شكراً جزيلاً
      مع تحياتي
    • تسلم يمينك

      السلام عليكم


      أخي الكريم ، عزيزي أبو مسلم


      ليس لغيرك هذا الحضور الجميل ، قصيدة متدفقة حيّه ، المس قلبك من خلالها وأتحسس نبضك ، وأرفع معك كفوف التضرع إلى المولى عز وجل أن يجعل على أيدينا النصر يوما ما فهو قادم لا محاله.

      آتٍ أُخـلِّـصُ طُــهـرَكِ الـمـوبـوءَ
      يا بنتَ الــسَّـلامْ
      آتٍ أصـوغُ المجــدَ عِـقـداً
      لا يُـباعُ و لا يُـســامْ
      آتٍ و إنْ رَقَــدَ الأحـبَّـةُ
      في سُـباتٍ باهتـضــامْ
      آتٍ إلى عينيكِ من خلفي
      يُصــلِّـي الـرُّوحُ و الــرُّسُــلُ
      الــعِـظــامْ


      الروعه في جميع جوانب قصيدتك أخي أبو مسلم ، وليس هذا بغريب عليك يا مبدع




      تحياتي/ علي الحارثي
    • أستاذ علي الحارثي
      السلام عليك
      أعجز عن الـــردِّ غليك
      أخجل من نفسي عندما اقرأ من هذه الكلمات
      و أسجد لله شكراً على هذا الإطراء
      و لكن لا بُــــدِّ من الـــرَّد فأقولُ :
      شــــــــــــــــــــــــــــكـــــــــــــــــــــــــــراً جـــــــــــــــــــــــزيـــــــــــــــــــــــــلاً