سر تخلف ***** عن باقي دول العالم تكنولوجيا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سر تخلف ***** عن باقي دول العالم تكنولوجيا


      السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

      ما اكتبه الان هو رغبه مني في سرد واقع مؤلم للشباب العربي او دعنا نحصر الموضوع في الشباب العماني واسباب تخلفنا او تاخرنا في مجال تقنيه المعلومات او التكنولوجيا.

      عندما ننظر إلى إنتاجنا في هذا المجال نجدها لا تذكر او لا تخرج عن نطاق المستخدم الاخير ( مع وجود مستخدمين Power USER )) وهذه الفئه التي تبرز بسهوله في المجتمع المتاخر .

      فالرجل إلي يشاهد بعين واحد ه هو ملك في جزيره سكانها عميان. قد يعتبر الكثير هذه القاله نوع من التهجم او التقليل من الشئن في حالنا ولكن اقول لهاؤلا ان لا يحكموا بمجرد ما تملي عليهم عاطفتهم فليحكموا من الواقع والاستكشاف.

      إذا ما هو سبب هذا التخلف او ما سر تاخرنا في هذا المجال بالذات مع عدم ذكر المجالات الكثيره والتي لا تخرج مسبباتها عن مسببات تاخرنا في مجال صناعه التقنيه.

      نرجع الاسباب إلي قسمين رائيسيين
      اولهما :- مسببات من اطراف لها علاقه بدعم هذه المسيره
      ثانيا : - مسببات ذاتيه ترجع إلا المجتمع نفسه او الشخص بذاته.


      ومن المسببات للقسم الاول

      اولا : - عدم وجود جهات مختصه او جمعيات ومعاهد مدعومه حكوميا في إبراز قدرات الشباب وإرشادهم في هذا المجال.

      ثانيا : - الإداره الغير واعيه وعيا كافيا في هذا المجال والتشبث بافكار عتيقه وباليه .

      ثالثا : - النظره إلا ان قطاع التقنيه قطاع مكلف ويحتاج الاموال الضخمه وموارد هائله وذلك بسبب الامر الوارد ذكره سابقا وهو (( عقول متحجره في الجانب الحقيقي في تقنيه المعلومات والنظر إلى الجانب الشكلي وهذا ما يسمى علميا (( الترف التكنولوجي )) وهذا ملاحظ في جميع الهيئات ومن تجربتي الشخصيه لكم هذه المقارنه البسيطه :-

      قسم تقنيه المعلومات في هيئه حكوميه يزيد إنفاقه 18 مره عن إنفاق شركه خاصه بالنسبه للمعدات و 22 مره بالنسبه للموارد البشريه وإذا نظرنا للجانب الانتاجي نجد ان الشركه تستغل 80% من هذه التقنيه في اعمالها وتوليد اموال منها. أما في الهيئه الحكوميه القسم مستهلك ولا يستغل من التقنيه إلا 20% وبالطبع لا يولد اموال, مع العلم ان في كلا القطاعين الموظفين عمانين وإنما في القطاع الحكومي الإداره عمانيه اكل منها الدهر ما اكل وليست ملمه إلا بالترف التكنولوجي . وفي القطاع الخاص الإداره اجنبيه والمنتجين هم من اهل البلد. وقريبا إنشاء الله ستكون الإداره عمانيه بعد ان تاكدوا من مقدره المواطن العماني في تحمل هذه المسئوليه إذا وفر له المسار المناسب.


      ومن الاسباب في القسم الثاني ( مسببات ذاتيه )) : -

      اولا : - التعالي والافتخار في حاله إتمام او معرفه شي لم يعرفه شخص ثاني, وجعل هذا المجال مجال للافتخار بن الناس من الاحسن ومن الاشهر مع قله انتاجيه حقيقيه وملموسه وجعل الهدف هو التباهي وليس المعرفه . لان من هدفه الشهره ليس كمن هدفه المعرفه. ولو لاحظنا إعلامنا فنجد انه يدعم هذا الجانب وهذا إن دل علا شي إنما يدل علا الجهل التقني او عدم إلمام القطاع الاعلامي في هذا المجال فكم من المرات نقراء عن نوابغ او عبقريات عمانيه وعدما نشاهد مخرجاتهم نجدها عااار وفضيحه علينا نحنا جميعا متخصصي هذا المجال....ولكن نكتم غيضنا ونتجاهل هذا الامر ونعزو السبب إلا جهل قطاعنا الإعلامي.


      ثانيا : - ومن مسببات او ما يترتب علا السبب الاول هو جعل الشخص يقضي الاوقات في محاوله الإلمام بكل (( الثقافه او المعرفه السطحيه )) وهي معرفه للافتخار او معرفه تلبيه لمتطلبات معينه في وقت معين وهدفها إرضاء الناس وهذه معرفه هشه لا تفيد صاحبها علميا ولكن تفيده في معرفته بين الناس (( معرفه القرائه تكفي في بلد الاميين ولكنا لا تكفي في بلد المعلمين )), من المعلوم ان قطاع التقنيه قطاع عميق ومتشعب ومن الصعوبه الإلمام إلماما تاما في جميع مجالاته باحتراف.

      ثالثا : -- عدم التعاون او التكافت في قضاء مشاريع او مخرجات مفيده وقيمه ,ومحاوله الإنفراد لاسباب (( الشهره والافتخار )).................
      يد واحده لا تسفق !!!.


      في الحقيقه ان الكلام في هذا المجال لا ينتهى وهو متشعب جدا ولكن اريد ان اوجه نصيحه من انسان لا يعرف إلا الشي القليل عن هذا المجال امام خبراء ونوابغ الشباب العمانيين.... ونصيحتي هيه لكل من يريد ان دخل في هذا المجال هي
      تعلم وتعلم وتعلم ودع الناس تقول انك لا تعلم وانت تعلم ولا تقل اعلم لكي يقال انك تعلم.

      ** ستجدون في المقاله الكثير من الاغلاط الإملائيه والطباعيه وذلك بسبب استخدامي لوحه مفاتيح لا يوجد بها حروف عربيه .

      والله الموفق

      -------------
      مقال للا ROOT
      من احدى المنتديات العمانية
      انقل الموضع لاهميته هنا