اطفالنا في ظل العولمه ...موضوع جدير بالنقاش

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اطفالنا في ظل العولمه ...موضوع جدير بالنقاش

      موضوع كهذا جدير بالاهتمام والنقاش ولم يدفعني إلى مناقشته إلا ما لاحظته من الوضع الذي آل إليه أطفالنا في ظل العولمه ...كيف حالهم ؟ ما الفرق بينهم وبين أطفال الجيل الماضي ؟ وهل مجاراتهم لمتطلبات العولمه ذا نتائج اجابيه أو سلبيه ؟منذ عدة أيام كنا نتناول وجبة الغداء حين لفة انتباهي غياب أحد اخوتي عن المائدة ....أين تتوقعونه ؟ كان أمام التلفاز . ظاهره تتكرر في كل بيت وكل آسره , لم يعد أطفالنا كما كنا نحن ...اصبح لديهم ألان عالمهم ألا مثالي عالم التلفاز ...الكمبيوتر ...الألعاب الاكترونيه ...وعالم الإنترنت الغريب بكل أنواعه ..كلها تؤثر فيهم والمؤثرات السلبية اكثر من الايجابيه ..لا أنكر فوائدها في تنمية عقولهم وأفكارهم واتصالهم بالثقافات الخارجية ولكن تأثيرها على أرواحهم البريئة اكبر .خذ مثلا كيف كنا نحن ... كنا نقطع الأرض شمالا جنوبا ...نتسلق الأشجار ..نذهب إلى الاوديه الأفلج والبحر ..كنا نسرح ونمرح في هذه البسيطة ...نعجن الطين تارة وتارة نلعب بالرمل . كلها ساعدت على نمو عقولنا وأجسامنا ومع ذلك ظل لنا عالمنا الطفولي البريء وتفكيرنا المتواضع البسيط المليء بالخيال الواسع الرائع ... وقد اثبت العلماء في الوقت الحاظر أن ما كنا نقوم به سابقا يعمل فعلا على نمو العقل وتجدد الأفكار ...كما تدفع الطفل إلى الابتكار .أين صغارنا من هذا كله ...اصبح الطفل في الوقت الحاظر حبيس قوقعة المنزل المغلقة التي لا تنفتح إلا إذا أراد الذهاب إلى المدرسة أو إلى المجمعات التجارية حيث يلهو في غرفه مغلقه ..اصبح يقضي جل وقته أمام التلفاز أو الكمبيوتر ونادرا نراه مع أهله في وقت قصير جدا أن وجد ...اصبح الطفل خامل الجسم كسول قليل الحركة , لهذا نرى كمثل كبار السن في العجز بالطبع وليس التفكير .. وإذا أضفنا إلى هذا ظاهره بدأت تجتاح المجتمع وهي ظاهرة البدانة المفر طه خاضه لأطفال المرحلة الابتدائية والاعدايه وما يتمخض عنها من أمراض ( حدث ولا حرج ) وغيرها الكثير عن التأثيرات الصحية وليس هذا فقط ...لا اعتقد أن أحد سينكر الكيفه التي اصبح يفكر بها أطفال عصر العولمه ..صرت اعجب منهم بل اتفاجاء اصبحوا يواروننا في التفكير في العبارات التي تخرج عن الإطار الطفولي البريء ..بل يعرفونا أمورا هم صغار عن معرفتها لم نعرفها نحن إلا في مراحل عمريه متقدمة جدا .لا أتريد إن أقول أنها نتائج سلبيه ولكن ... ما احمل براءة الطفولة أحس أن هذه الأفكار ستذهب بهذه البراءة الرائعة ..وسيحسون حين يكبرون انهم لم يعيشوا طفولتهم بكل مرحها وروعتها وجمالها .

      هي وجهة نظري اخوتي أحببت آن أسوقها إليكم فما آرائكم انتم ...
    • أخانا الفاضل صفح :

      شكرا لك على طرح مثل هذا الموضوع الجيد

      أطفالنا ..... إلى اين ؟؟؟

      للأسف تحت ظل معطيات هذا العصر الحديث نجد أن أطفالنا يتجهون إلى الهاوية .... ليس بسبب تلك المعطيات ..
      وإنما بسبب عدم التوجيه المستمر ، وعدم الإحساس بالمسؤلية من قبل اولياء الأمور

      ناهيكم عن سوء التربية ... ووجود القرين السيئ

      فبعدنا عن أطفالنا يجعلهم عرضة لأخطار محدقة ، كان يمكن تفاديها لولا عدم الإهتمام الملاحظ من قبل الكثيرين من المربين من اباء وأمهات

      وهذه الأخطار صحية واجتماعية ... نفسية وجسدية ... دنيوية وأخروية

      لذلك علينا أن نراجع أنفسنا
      ونقف وقفة صادقة مع أحكام ديننا
      ووقفة حازمة مع معطيات هذا العصر
      ووقفة الإحساس بالمسؤولية وعظم الآمانة مع أبنائنا
    • شكرا للاخ الربيع على التعقيب ...
      صدقت اخي في الذي قلته ...ضعف الرقابه اهم ما قد يؤدي الى ضياع صغارنا .خاصه في سن العاشره الى التاسعه عشره هي سن حرجه جدا .ولكن هذا شىء خارج عن ارادة ارادة الاسره خاصه اذا كان ما يشاهده الصغار ليس فيه خطر بحرس الاسره ولكن ما قصدته ان معظم الاسر اصبحت تثق في ان ثقافت هذا العصر هيه التلفاز والنت فطفقت تشتري لهم ما يفيدهم من برامج وقد يرغموهم احيانا ..متناسين الى ان هذا ليس كل شىء وانما عليهم ان يخرجوا لواجهوا الطبيعه بدل القبوع في المنزل طبعا بدون اغفال الرقابه ان هذا الذي يقمون به قد يدفع اطفالهم الى الانعزال ويؤدي الي الوحد والكأبه يعني ان يتحول الطفل الى شخص غير لجتماعي ولا اظنكم تغفلون نتائجها السلبيه .

    • ما أكثرَ المفاهِيمَ العصرِيةَ التى نسمعُهَا، وهذهِ المفاهيمُ هىَ لغةُ العصْرِ، فمعَ التطوِر فىِ كلِّ المجالاتِ ، جاءتْ هذِه المفاهيمُ

      وهذِه المصطلحاتُ نسمعُهاَ ، نحنُ الكبارَ ، أو الصغارَ ، فِى كلِّ مكانٍ ، حتىَّ وإن لمْ تكنُ تهمُّناَ

      والعالَم مُن حولِناَ يتغيرُ بسرعةٍ ، وتتغيرُ أدواتُهُ. وبالتالِى مصطلحاتُهُ .. وهذهِ المصطلحاتُ غيرُ موجودةٍ فىِ مناهجِ الدراسَةِ، كماَ لا توجَدُ كتُبٌ للصغارِ تهتمُّ بتفسيرِ هذهِ المفاهيمِ ، أو تقرِيبِهَا إليهِمْ

      ومنْ هنَا جاءتْ أهميةُ هذهِ السلسلةِ ، وخاصةً هذاَ الكتابَ عن العولمةِ

      وتجئُ هذهِ الأهميةُ فِى أنكَ إذا سألْتَ مَنْ حولَكَ : ما معنىَ العولمةْ ؟ فإنَّ الإجاِبَاتِ تأتىِ مختلفةً ، فقدْ يقولُ لكَ شخصٌ مَا أنُّه لاَ يعرفُ ، وقدْ يقولُ لكَ شخصٌ آخرُ كلاماً يختلفُ فىِ معناهِ العامِّ عن المقصودِ بهاَ

      ومنْ هنَا جاءتْ أهميةُ أنْ نقدمَ لكَ هذَا الكتابَ من هذهِ السلسلةِ، لتعرفَ ما المقصودُ بمصطلَحِ يسمُعُه الكبارُ والصغارُ
      العــولـمةُ
      هذا هوه الكتاب أظغط هناء
      تُرَىَ ما علاقَتُهاَ بالعالَمِ ، وما مستقبلُهَا ، وأينَ نحنُ منهَا ، وهلْ هِىِ مصطلحٌ غربىٌّ ، لا علاقةَ لناَ بهِ ؟
      منقول

      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

      بدايه وقبل كل شىء اقدم شكر الى الاخ عاشق الريم الى ما تقدم به بمعلومات حول العولمه هذا المعنى المعقد ....اشكرك اخي لاني فعلا مفهومي حول العولمه كان ينحصر حول كونها حمله اعلاميه ثقافيه تستهدف صغارما من خلال النت والتلفاز ...وقد صدقت فالكتاب خير جليس في هذا الزمان حتى لا تتطمس اعرفنا وتقاليدنا
      اكرر شكري اخي وجزاك الله الف خير ..
      بالمناسبه اتمنى ان يقراء كل من يدخل هنا الكتاب الذي قام بتحميله الاخ عاشق الريم فهو سوف يؤكد ما كنت اصبو اليه ...

      شكرا اخي ...
    • العفو الاخت صفح هذا واجب
      وشكرا لكي على هذا الشكر الكثير والله يعطيكي الف خيرا
      ولقد قدمت هذي المعلومه لكي يستفيدو بها الناس عن العولمه
      وسلام عليكم ورحمه من الله وبركاته
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام