نلتـَفِت قليـلاً إلـى بلادنا سلطنة عـُمان الشقيقة - حوار

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • نلتـَفِت قليـلاً إلـى بلادنا سلطنة عـُمان الشقيقة - حوار

      للأخوة العـُمانين فقـط .

      بسم الله الرحمن الرحيم

      اجتمعـَت لديّ بعض الشهادات من هنا وهناك ، تفيد بأنَّ المعلومات ( الواردة في بعض المقالات المنشورة ) صحيحة مائة في المائة ..
      فأحببتُ فتح نقاشٍ جادّ يتناول النقاط التالية :
      أوّلاً :
      ========
      الشرطة : ، فالقضايا التي تحل شبه معدومة ، أما القضايا التي تحل فنراها تذاع وتنشر على صورة كبيرة مع أنها إحدى القضايا الموجودة من قائمة لا يعرف المحققون كيف يبدءون في حلها -هذا إذا وجد المحققون- ونرى الواسطة لذوي المكانة والسلطة في البلاد بينما الطبقة العادية فيكون الجزاء العماني حكراً لهم ،
      القضايا التي تحل كالقتل أو غيرها معدومة ما لم يعترف القاتل أو يرشد القتيل إليه وهكذا في باقي الجرائم ، لدرجة أن المحققين يأمرون المظلوم بالذهاب لأخذ حقه بيده في من يتهمه لغلق ملف القضية !!!!!!
      هل تعلم أن سيارات بعض الإدارات الحكومية وسيارات المواطنين الزائرين أو المقيمين في المنطقة الجنوبية تم سرقتها ( وهي من نوع اللاند كروزر ونيسان سوبر سفاري ) واختفت هباءً منثوراً ،، كم مواطن من الشمال ذهب إلى الجنوب بسيارة لاند كروزر ليميتد ورجع في باص المواصلات؟؟
      كم وكم ، …وكم محل تجاري سرق ونهب وتأتي الشرطة لتقيدها ضد مجهول .
      س - ما هي أشهر جريمة حلت وذاع صيتها حتى أذيعت في التلفزة ؟
      جـ - قضية السنغاليين !!! –

      وصلني الخبر التالي - مؤكد من رجال الأمن -
      قام أحد أفراد الشرطة بمطاردة سائق سيارة اشتبه بأنه قد خالف أحد القوانين المرورية المعمول بها في السلطنة و في نهاية المطاردة قام الشرطي بإطلاق النار على السائق الأعزل و كان السائق قد ترجل من سيارته فاخترقت الرصاصة جمجمة الضحية من الأمام - ما بين عينيه - و نفذت من رأسه و قد لقي حتفه على الفور، و لم تؤكد أية معلومات عن الشرطي حتى الآن..
      ملاحظة: = الضحية من منطقة المعبيله الجنوبية
      = الشرطي لا أخبار مؤكدة عنه
      = التعازي بجامع المعبيله

      ثـأنيـًا :
      ==========
      التجارة : محتكرة على كبار التجار وذوي النفوذ وممنوعة على الناشئين في هذا المجال ، ومنع إقامة سوق حرة ومنع بيع الإنتاج التقليدي (أي حقوق المؤلف) ومنع و منع …
      عندما تمنع وزارة التجارة تعدد الوكلاء بحجة وكيل واحد لكل شركة أو مصنع منتج فهذا هو الاحتكار بعينه .. فـ عند مقارنة الأسواق العمانية مع الأسواق الإماراتية – مثلا – نرى الفرق الشاسع في الأسعار وقد يكون اختلاف السلع التي تباع ، فترى كل من يستطيع الوصول للإمارات الذهاب لشراء سيارة أو تصليح أو قطع غيار لماذا ؟
      ألا يوجد في عمان ؟؟؟؟
      ولكن الاحتكار في السوق هو السبب

      القانون : لكل قانون ثغرة ولكن هذا القانون يتسم بالثغرات والرشاوي والمصانعة لظلم الظالم ، …… مع وقف التنفيذ
      عـُمان أكبر من الإمارات . بل أن الإمارات وعمان كانتا بلداً واحداً ،وحاليا شعب عمان أقل من شعب الآمارات ولكن ثروات عـُمان (طبقا لإحصاءات المنظمات الدولية) أكثر من ثروات الإمارات بما فيها النفط ومع ذلك نرى أن حال المواطن العماني أقل مرتبة من حال شقيقه الإماراتي، لماذا ؟
      لأن المسؤولين في عمان يسرقون مال الشعب …
      كل مسؤول يغرف من قدر الثروات حتى لا يبقى للمواطن المطحون شيء .

      ثالثـاً :
      ========
      يأتي فلان ويقول التعليم أفضل تعليم في عمان .!!
      أي تعليم ؟؟!!!
      مناهجنا تعاني من فقر الدم ومستشفياتنا نادرة مقارنة ببقية دول الخليج ..
      شباب عمانيين تغربوا وما زالوا بحثا عن لقمة العيش …
      من المخطئ ؟ أتعرفون من ؟
      لم أقدم بيانا عن حقيقة معدل البطالة في البلاد وسببها معروف لم اذكر عن القوانين التي تفرضها الدولة لتعطيل المواطن في المشاركة في إنتاجان صناعية والتي يكون التشجيع فيها لذوي النفوذ ، لم اذكر أن بعثات السلطنة انعدمت إلى الخارج ، لم اذكر أن ضرائب الدولة في المواصلات وفي شبكة الاتصالات ، وفي الكهرباء ، وفي الإسكان وحتى في الحدائق ( ألعاب الأطفال ) باهظة وقارنها بأي دولة تحب .
      من قرأ قانون الجزاء العماني يرى الثغرات ويرى الظلم الذي يحصل اذهب إلى مكتب محاماة قريب منك واسأله إن لم تصدقني .
      هل تعلمون أن ميزانيات الوزارات خفضت مليونان كل على حدة !؟؟؟
      والعلة نقص الأموال وانخفاض أسعار النفط …!!!
      لماذا لم تتأثر دولة شقيقة كمثال قريب وجار أم أن مواردها عديدة وكثيرة ؟؟
      ثم لماذا تقارنون عمان بالدول العربية ؟
      هل توجد دولة عربية عدد سكانها ودخلها مثل عمان ؟؟
      أتحدى أن تأتي بدولة في العالم ، أم أنك لا تعلم بالسرقات المالية في البلاد ؟
      ألم يفتتح ميناء " ريسوت " والذي تجلجل وتهزبر الظفاريون لإنشائه في ريسوت بدل صحار وصور ؟؟؟!
      والآن لا سوق ولا تغير في الحركة ،، هل تريد أن أعطيك حلا بسيطاً لذلك افتتاح سوق حرة تضاهي الأسواق المجاورة أو على الأقل على شاكلتها …
      و إعادة سفلتة طريق ظفار الداخلية لخطين على الأقل وانظر ماذا سيحصل للاقتصاد …
      سيجني ربحا من حالتين :
      1- انخفاض الأسعار في السوق ، وتقليل الاحتكار ،وزيادة أرباح البلاد (هذا إذا أرادت البلاد أن تعدد الوكلاء)
      2- زيادة معدلات السياحة وتقليل زهق الأرواح بسبب هزال وضعف الطريق والذي يكون من دول الخليج لظفار في الخريف.
      رابعـاً :
      ========
      البطــالة المُقـَنـّعــة :
      هل تعلمون بأن هناك إزاحة للموظفين في وزارات الخدمة المدنيّة (الزراعة والصحة) بلغت ذروتها هذه السنة ؟
      وذلك بسبب انخفاض الاقتصاد ، فترى الرجل في سن الشباب (في الثلاثين والأربعين) متقاعداً ..!!!!
      وقارن ذلك ، بأي دولة تحب في الخليج أو أي دولة عربية- مصر مثلا - هل معدل البطالة المقنعة ( وهي ذات الكثافة العملاقة أكبر ) من عمان أو جيبوني ؟؟!!
      وكم ، وكم من يُحال إلى التقاعد – من وزارات الخدمة المدنية – بحجة أن لدى الوزير الحق في ذلك ..
      يا ويلتاه ، وهل لشخص الحق في قطع رزق عامل آخر بدون عذر مقبول ؟
      أم أن ميزانية الدولة لا تكفي حتى لهؤلاء الموظفين الذين يزاحون أفواجاً من وزارات الخدمة المدنية ؟؟!!
      بالله عليكم ما دور الخدمة المدنية إذاً ؟
      وما دور وزيرها إن كان لا يراجع أسباب المقاعدة ؟؟
      ظهر في البداية ما يسمى بالتقاعد المبكر مقابل الحصول على الراتب الأساسي بأكمله ، والآن نظام جديد يخول الوزير بإصدار قرار التقاعد على من يستوي وينضج (~_*) !! لا نبالغ قد يكون بسبب ملحق أصدره (المدير) على هذا الموظف المسكين ….
      لماذا ؟؟؟
      أولاً : حتى يقدم فدية إدارته للوزارة الهائجة ، وطبعاً حتى وإن كان المدير أحقّ في أن يُحال هو نفسه إلى التقاعد ، لكونه كبير السن أو بسيط التعليم .
      ثانيا : ليشفي غليله من بعض موظفيه الأمناء والذين أبوا أسلوب الواو الذي يجتاح عمان .
      ثالثاً : فهو يعلم أن لا أحد يراجع المدير ولا مكذب له ولا حتى لجنة تسأل الموظف برغبته أو سبب اختياره ( فالغربال عايم ) .
      اين يذهب هذا الموظف بعد تقاعده للعمل في الشركات ؟؟؟
      انظروا سياسات الدولة ، فقد أصدر قرار بمنع قبول الموظف المتقاعد في القطاع الخاص ، فـ هل يتاجر – إذاً – في السوق ؟؟؟؟
      بماذا …؟؟؟
      بحفنة وريقات التقاعد !!؟؟؟
      يا سوء الحال حتى في مصر ، لن ترى تلك الكثافة الرهيبة ، وانظر معدل بطالة مصر أقل من عمان بكثير ؛ فـ50% معدل نجاح الثانوية كاف لإدخاله كلية الشرطة أو العسكرية ، فيما نحن هنا فالحاصل على 60%-70% يركل فليس له الحق لا في شرطة ولا دفاع ولا تمريض ، حتى الحاصل على 90% ليس له الحق لا الطب ولا الهندسة ……فما بالك بالأقل من 60% .

      أستغرب من ادّعاءات البعض ، بأن عمان لديها أكبر وأضخم المستشفيات …
      بل العكس هو الصحيح, فمعظم الشعب العماني يتذمر من الخدمات الصحية ، التي تقدمه الدولة و خاصة البعيدين عن العاصمة ، حيث أنهم يذهبون إلى مدينة العين في دولة الإمارات لتلقي العلاج (و ما أكثرهم من مراجعين)…
      إذن ،أين أكبر المستشفيات ؟؟؟
      أنظر إلى القرى المترامية على جنبات طريق الباطنة وكأنها ترجع إلى القرون الوســـــطى ، وليست على بعد خطوات من القرن الحادي والعشرين !!!
      معظم سكان هذه القرى المغلوبون على أمرهم ، يعملون في دولة الإمارات ، بمهن لا يحسدون عليها (صيادون مع الهنود) براتب لا يزيد عن 700 درهم...!
      ومن لا يصدق يذهب إلى الشواطئ وأماكن تجمع الهنود ليعرف إلى أي مدى وصل الحال بكم وهذا ليس بسر ولا يخفى على العيان.

      اهـ .

      و الآن أنتظر التعليقات و الإيضاحات – فقــط – من الأخوة في سلطنة عـُمان – حصراً – على ما جاءَ في هذه الشهادات أعلاه ، راجياً عدم الاِدّعاء أو الطعن في مصداقيّة هذه المعلومات ، لسبَبٍ وحيد أنني مُتأكِـّد من مصدر هذه المعلومات ، هذا من جهة ، و من جهة أخرى فالقافلـة تسير بإذن الله ، و لن أسمَح لأَِحد أن يُحاول التشويش أو زرع البلبلة و الفوضى ، فمَن لديهِ ما يُفيد فـ أهلاً به و برأيه ، و أمّا غير ذلك ، فـ ليَكتـَفي بالقراءة و المتابعة عن بُعـد …

      والله من وراء القصــد
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام
    • (اوجاع على الطريق)
      كلامك صحيح .... ولكن ما هو الحل في رايك ... ماذا نعمل لكي نحل كل هذة المشاكل
      نحن في بلد عربي وانت تعرف المعني ويعرف كل من هو عربي....

      نخن نريد من يعمل لنا ولا نستطيع لنفسنا شئ الاننا مقيدون اصلا .... من كل الجوانب

      في عمان بعض المواطنين او شريحة كبير منهم لا يجدون حتي حقوق الاجنبي لان بعض القوانين

      المعمول بها عندنا من قام بصياغتها هو اجنبي اصلا وليس عماني

      بعض الموظفين مطهدين من قبل مسؤلينهم حتى لا يصل الي الكرسي الذي هو جلس عليه

      ويعطي الافضلية الي الاجنبي ... امام في الشركات حدث ولا حرج....

      وكثير وكثير وما خفي كان اعظم وهناك اوجاع كثيره مولمه ................

      ((( اليد الواحدة لا تصفق))